شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

أريد أن أطلّق هذه الحياة


  18 ماي 2015 - 17:04   قرئ 1126 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد أن أطلّق هذه الحياة

لا أدري من أين أبدأ رسالتي يا «صفاء»، لأن قصتي أثقلت كاهلي ونغصت معيشتي، وأصبحت مجرد جسد بلا روح.

كنت صغيرة جدا عندما قرر والداي الانفصال، كبرت وترعرعت في بيت جدي «والد والدتي»، أين لحقت بي كل الأضرار النفسية والمادية، وقررت وأنا في سن السابعة عشر أن أعيل أمي التي لم يترك لي القدر غيرها، خرجت إلى عالم الشغل أصارع الذئاب البشرية من أجل الحفاظ على شرفي من جهة ومن أجل البقاء من جهة أخرى، المهم أنني لم أضيع دراستي الجامعية ووفقت فيها.

أحببت في تلك السن شابا كان زميلا لي في العمل واعتبرته أبا وأخا وحبيبا وصديقا، كان يمثل كل العالم الرجالي الذي حرمت منه وأنا لم أتعدَ بعد سن العشرين، عشت عشر سنوات ملؤها الحب، الحنان والحماية، لكنه سافر إلى فرنسا ولم يعد، هجرني وابتعد عني، عشت جراء تلك القصة صدمة نفسية شديدة لم أفق منها إلا وأنا متزوجة من أحد أبناء الجيران، رضيت بقدري وواصلت عملي وحياتي مع زوج لم أحصل منه على شيء، لا الحب، لا الحنان ولا الحماية، أنجبت ولدا واهتممت بالأسرة ماديا ومعنويا إضافة إلى اهتمامي بوالدتي المريضة والتزاماتي المهنية.

اليوم أثقلتني يا«صفاء» كل هاته الأعباء وأتعبتني كثرة المسؤوليات، الكل ينتظر مني مقابلا دون أن أحظى بالمثل، الكل يريدني أن أكرس نفسي ووقتي لأجله لكن لا أحد يعيرني اهتماما أو حتى يسألني هل أنا بخير، في هاته الأثناء لا يطفو على سطح مشاعري غير ذكريات حبي الأول الجميلة، كيف كان ذلك الرجل الذي أحببته في الماضي يخاف علي حتى من نسمات الهواء، كيف كان يفكر في ما أريده حتى قبل أن أفكر أنا، كان كل شيء جميلا ومختلفا، لا أعلم إن كان مزيفا أم حقيقيا؟ لكنها الفترة الوحيدة في حياتي التي أحسست فيها بالرعاية و الاهتمام.

أختي الفاضلة، إن تفكيري بكل هاته الأشياء جعلني على حافة الإنزلاق، أريد أن أطلق الدنيا لأكون وحيدة أخلد إلى الراحة النفسية، لا أفكر في أي التزامات.

«مايسة. ز » من العاصمة

الرد:

أختي الفاضلة يسرني أنك وضعت كامل الثقة في ركن «صفاء القلوب»، وبُحت لنا بأسرارك الدفينة والخاصة، المهم أننا لن نبخل عليك بالنصيحة الدائمة.

اعلمي يا أختي أن الحياة مفارقات، وأن الله سبحانه وتعالى خص كل إنسان بامتحان، فمن صبر على ما ابتلي به نال خير جزاء، ومن تذمر واشتكى فلن يغير شيئا، إن حياتك واضحة ومشاكلها بسيطة، اختِرت لتكوني مسؤولة عن عائلتك وهذا ما ستأجرين عليه، قد يكون الحمل ثقيلا لكن حاولي أن تفكري إذا أنت تخليت عن ابنك الضعيف وأمك المريضة فهل ستنامين مرتاحة.

 

يجب أن لا تفكري بسلبية في وضعك، حاولي أن تريه من جوانبه الإيجابية لأنك امرأة شجاعة وقوية تحملت الصعاب وركبت الأهوال منذ نعومة أظافرها، هذا لا يمنع من أن تعطي نفسك وقتا للراحة النفسية والجسدية، وأن تجددي طاقاتك بالسفر والاستجمام والانقطاع من حين لآخر من هوس العمل والاهتمام بالغير، هذا كله في كفة، ويبقى تفكيرك في حبيبك الأول في كفة أخرى تماما، أي أن هذا لا يحق لك بتاتا لأنك انفصلت عنه وبنيت حياة جديدة مع شخص آخر وأنجبت منه، ومجرد التفكير فيه يعني «الخيانة»، ترفعي عن هاته التصرفات وحاولي أن تتكلمي مع زوجك وأن ترشديه لحياة ملؤها الحب، الحنان، التفاهم وتبادل الاهتمام.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha