شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

أريد أن أطلّق هذه الحياة


  18 ماي 2015 - 17:04   قرئ 1062 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد أن أطلّق هذه الحياة

لا أدري من أين أبدأ رسالتي يا «صفاء»، لأن قصتي أثقلت كاهلي ونغصت معيشتي، وأصبحت مجرد جسد بلا روح.

كنت صغيرة جدا عندما قرر والداي الانفصال، كبرت وترعرعت في بيت جدي «والد والدتي»، أين لحقت بي كل الأضرار النفسية والمادية، وقررت وأنا في سن السابعة عشر أن أعيل أمي التي لم يترك لي القدر غيرها، خرجت إلى عالم الشغل أصارع الذئاب البشرية من أجل الحفاظ على شرفي من جهة ومن أجل البقاء من جهة أخرى، المهم أنني لم أضيع دراستي الجامعية ووفقت فيها.

أحببت في تلك السن شابا كان زميلا لي في العمل واعتبرته أبا وأخا وحبيبا وصديقا، كان يمثل كل العالم الرجالي الذي حرمت منه وأنا لم أتعدَ بعد سن العشرين، عشت عشر سنوات ملؤها الحب، الحنان والحماية، لكنه سافر إلى فرنسا ولم يعد، هجرني وابتعد عني، عشت جراء تلك القصة صدمة نفسية شديدة لم أفق منها إلا وأنا متزوجة من أحد أبناء الجيران، رضيت بقدري وواصلت عملي وحياتي مع زوج لم أحصل منه على شيء، لا الحب، لا الحنان ولا الحماية، أنجبت ولدا واهتممت بالأسرة ماديا ومعنويا إضافة إلى اهتمامي بوالدتي المريضة والتزاماتي المهنية.

اليوم أثقلتني يا«صفاء» كل هاته الأعباء وأتعبتني كثرة المسؤوليات، الكل ينتظر مني مقابلا دون أن أحظى بالمثل، الكل يريدني أن أكرس نفسي ووقتي لأجله لكن لا أحد يعيرني اهتماما أو حتى يسألني هل أنا بخير، في هاته الأثناء لا يطفو على سطح مشاعري غير ذكريات حبي الأول الجميلة، كيف كان ذلك الرجل الذي أحببته في الماضي يخاف علي حتى من نسمات الهواء، كيف كان يفكر في ما أريده حتى قبل أن أفكر أنا، كان كل شيء جميلا ومختلفا، لا أعلم إن كان مزيفا أم حقيقيا؟ لكنها الفترة الوحيدة في حياتي التي أحسست فيها بالرعاية و الاهتمام.

أختي الفاضلة، إن تفكيري بكل هاته الأشياء جعلني على حافة الإنزلاق، أريد أن أطلق الدنيا لأكون وحيدة أخلد إلى الراحة النفسية، لا أفكر في أي التزامات.

«مايسة. ز » من العاصمة

الرد:

أختي الفاضلة يسرني أنك وضعت كامل الثقة في ركن «صفاء القلوب»، وبُحت لنا بأسرارك الدفينة والخاصة، المهم أننا لن نبخل عليك بالنصيحة الدائمة.

اعلمي يا أختي أن الحياة مفارقات، وأن الله سبحانه وتعالى خص كل إنسان بامتحان، فمن صبر على ما ابتلي به نال خير جزاء، ومن تذمر واشتكى فلن يغير شيئا، إن حياتك واضحة ومشاكلها بسيطة، اختِرت لتكوني مسؤولة عن عائلتك وهذا ما ستأجرين عليه، قد يكون الحمل ثقيلا لكن حاولي أن تفكري إذا أنت تخليت عن ابنك الضعيف وأمك المريضة فهل ستنامين مرتاحة.

 

يجب أن لا تفكري بسلبية في وضعك، حاولي أن تريه من جوانبه الإيجابية لأنك امرأة شجاعة وقوية تحملت الصعاب وركبت الأهوال منذ نعومة أظافرها، هذا لا يمنع من أن تعطي نفسك وقتا للراحة النفسية والجسدية، وأن تجددي طاقاتك بالسفر والاستجمام والانقطاع من حين لآخر من هوس العمل والاهتمام بالغير، هذا كله في كفة، ويبقى تفكيرك في حبيبك الأول في كفة أخرى تماما، أي أن هذا لا يحق لك بتاتا لأنك انفصلت عنه وبنيت حياة جديدة مع شخص آخر وأنجبت منه، ومجرد التفكير فيه يعني «الخيانة»، ترفعي عن هاته التصرفات وحاولي أن تتكلمي مع زوجك وأن ترشديه لحياة ملؤها الحب، الحنان، التفاهم وتبادل الاهتمام.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha