شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

أريد أن أطلّق هذه الحياة


  18 ماي 2015 - 17:04   قرئ 1180 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد أن أطلّق هذه الحياة

لا أدري من أين أبدأ رسالتي يا «صفاء»، لأن قصتي أثقلت كاهلي ونغصت معيشتي، وأصبحت مجرد جسد بلا روح.

كنت صغيرة جدا عندما قرر والداي الانفصال، كبرت وترعرعت في بيت جدي «والد والدتي»، أين لحقت بي كل الأضرار النفسية والمادية، وقررت وأنا في سن السابعة عشر أن أعيل أمي التي لم يترك لي القدر غيرها، خرجت إلى عالم الشغل أصارع الذئاب البشرية من أجل الحفاظ على شرفي من جهة ومن أجل البقاء من جهة أخرى، المهم أنني لم أضيع دراستي الجامعية ووفقت فيها.

أحببت في تلك السن شابا كان زميلا لي في العمل واعتبرته أبا وأخا وحبيبا وصديقا، كان يمثل كل العالم الرجالي الذي حرمت منه وأنا لم أتعدَ بعد سن العشرين، عشت عشر سنوات ملؤها الحب، الحنان والحماية، لكنه سافر إلى فرنسا ولم يعد، هجرني وابتعد عني، عشت جراء تلك القصة صدمة نفسية شديدة لم أفق منها إلا وأنا متزوجة من أحد أبناء الجيران، رضيت بقدري وواصلت عملي وحياتي مع زوج لم أحصل منه على شيء، لا الحب، لا الحنان ولا الحماية، أنجبت ولدا واهتممت بالأسرة ماديا ومعنويا إضافة إلى اهتمامي بوالدتي المريضة والتزاماتي المهنية.

اليوم أثقلتني يا«صفاء» كل هاته الأعباء وأتعبتني كثرة المسؤوليات، الكل ينتظر مني مقابلا دون أن أحظى بالمثل، الكل يريدني أن أكرس نفسي ووقتي لأجله لكن لا أحد يعيرني اهتماما أو حتى يسألني هل أنا بخير، في هاته الأثناء لا يطفو على سطح مشاعري غير ذكريات حبي الأول الجميلة، كيف كان ذلك الرجل الذي أحببته في الماضي يخاف علي حتى من نسمات الهواء، كيف كان يفكر في ما أريده حتى قبل أن أفكر أنا، كان كل شيء جميلا ومختلفا، لا أعلم إن كان مزيفا أم حقيقيا؟ لكنها الفترة الوحيدة في حياتي التي أحسست فيها بالرعاية و الاهتمام.

أختي الفاضلة، إن تفكيري بكل هاته الأشياء جعلني على حافة الإنزلاق، أريد أن أطلق الدنيا لأكون وحيدة أخلد إلى الراحة النفسية، لا أفكر في أي التزامات.

«مايسة. ز » من العاصمة

الرد:

أختي الفاضلة يسرني أنك وضعت كامل الثقة في ركن «صفاء القلوب»، وبُحت لنا بأسرارك الدفينة والخاصة، المهم أننا لن نبخل عليك بالنصيحة الدائمة.

اعلمي يا أختي أن الحياة مفارقات، وأن الله سبحانه وتعالى خص كل إنسان بامتحان، فمن صبر على ما ابتلي به نال خير جزاء، ومن تذمر واشتكى فلن يغير شيئا، إن حياتك واضحة ومشاكلها بسيطة، اختِرت لتكوني مسؤولة عن عائلتك وهذا ما ستأجرين عليه، قد يكون الحمل ثقيلا لكن حاولي أن تفكري إذا أنت تخليت عن ابنك الضعيف وأمك المريضة فهل ستنامين مرتاحة.

 

يجب أن لا تفكري بسلبية في وضعك، حاولي أن تريه من جوانبه الإيجابية لأنك امرأة شجاعة وقوية تحملت الصعاب وركبت الأهوال منذ نعومة أظافرها، هذا لا يمنع من أن تعطي نفسك وقتا للراحة النفسية والجسدية، وأن تجددي طاقاتك بالسفر والاستجمام والانقطاع من حين لآخر من هوس العمل والاهتمام بالغير، هذا كله في كفة، ويبقى تفكيرك في حبيبك الأول في كفة أخرى تماما، أي أن هذا لا يحق لك بتاتا لأنك انفصلت عنه وبنيت حياة جديدة مع شخص آخر وأنجبت منه، ومجرد التفكير فيه يعني «الخيانة»، ترفعي عن هاته التصرفات وحاولي أن تتكلمي مع زوجك وأن ترشديه لحياة ملؤها الحب، الحنان، التفاهم وتبادل الاهتمام.