شريط الاخبار
إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر

أستاذي يغتصبني بحجة إعطائي دروسا خصوصية


  13 جوان 2015 - 16:02   قرئ 1353 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أستاذي يغتصبني بحجة إعطائي دروسا خصوصية

أنا حنان، فتاة في مقتبل العمر، كنت أقطن بإحدى مناطق تيزي وزو، كان عمري لا يتعدى 18 سنة عندما حللت بسيدي موسى، إحدى أكبر المناطق الصناعية بولاية البليدة، بسبب ظروف عمل والدي. وبالطبع تمت كل إجراءات التسجيل بالثانوية الجديدة لأواصل دراستي وكنت مفعمة بالنشاط والحيوية وحب الناس ومعاشرتهم، فتأقلمت مع الوضع بسرعة كبيرة جدا.اقترب موعد الامتحان وارتأيت أنه من الضروري جدا أن أدعم نفسي بالدروس الخصوصية، لأن الدروس التي كنت أتلقاها في الثانوية كانت غير كافية، خاصة في مادتي الرياضيات والفيزياء.شاءت الصدف أن أستاذي في القسم، هو من كان يعطي دروسا خصوصية في كلتا المادتين، وشرع الأستاذ في إعطائي الدروس ضمن برنامج مسطر مدة أربعة أيام في الأسبوع، وشيئا فشيئا توطدت علاقة انجذاب قوية بيننا وبدت ظاهرة للعيان داخل وخارج الثانوية، وعوض أن يكون الأستاذ في مرتبة المدرّس والمربي بما فيه من صفات الإخلاص والوفاء بتقديم الدروس العلمية والأخلاقية بفضل مركزه الاجتماعي النبيل، كان ذلك الذئب المتربص بفريسته الضعيفة، خاصة المراهقات اللواتي يستغلهن لضعفهن العاطفية فيظهر لهن محاسنه ويكون بمثابة فارس الأحلام، لكنه في الحقيقة تعدى قيم التعليم التي فاقت التبجيل وتناسى أنه كاد أن يكون رسولا.

تعدت العلاقة بيني وبين الأستاذ حدودها الطبيعية والأخلاقية، ولم تصبح علاقة أستاذ بتلميذته وإنما أصبحت علاقة حبيب بحبيبته، وأصبح شغلي الشاغل ذلك الأستاذ الذي تلاعب بي واستغلني وأنا جاهلة ما أخفته الأيام لي، خاصة وأنه كان يضرب لي مواعيد في القسم الذي كنت أتلقى فيه الدروس الخصوصية وذلك يوم الجمعة، حتى يخلو له الجو فلا يجد أية مضايقة لتكون الخلوة بعد ذلك ولا يكون إلا الشيطان حكما بيننا،كان التاريخ الذي لن تمحوه الأيام من ذاكرتي 10 من ماي و2014 أين هتك عرضي وانهار مستقبلي وعانيت الأمرّين، ولم يعلم أحد من أهلي الذين عجزوا عن شفائي من مرضي النفسي والأخلاقي، لقد مرت سنة وأنا أتعذب، فهل سأستطيع أن أصبح يوما ما حنان القديمة؟

حنان من سيدي موسى بالبليدة

 الرد:

 

ابنتي الغالية، لقد تأثرت كثيرا برسالتك هذه من جهة، ومن جهة أخرى استأت كثيرا لفعلك المشين وقلة نباهتك. عفوا أنا لا أشتمك وإنما أحاول إيقاظ ضميرك الذي اغتصب عندما سلمت شرفك وبمحض إرادتك. فلا تلقي اللوم على المراهقة، لأن كثيرات من المراهقات عففن وكففن عن ذلك، المهم أن النواح والعويل على ما فات ومضى لن يفيدك في شيء، ما عليك فعله أمران: أولهما مصارحة عائلتك ومتابعة هذا الشخص قضائيا، لأنك مجرد ضحية كانت قبلك كثيرات ومازال الدور على أخريات، فهل ترضين الأخواتك في الله أن يمررن بنفس تجربتك العويصة؟ ثانيا، حاولي الخروج من أزمتك والالتفات إلى مستقبلك الذي سيضيع إذا ما واصلت على هذا المنوال، التحقي في الموسم الدراسي القادم بثانوية جديدة وواصلي دراستك التي ستلهيك لا محالة عن التفكير بالماضي. وكان الله في عونك إذا طلبت منه التوبة والغفران وهداك ووفقك إلى كل ما فيه صلاحك.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha