شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

حياتي معه مستحيلة في رمضان


  17 جوان 2015 - 14:40   قرئ 1325 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
حياتي معه مستحيلة في رمضان

أختي صفاء، أنا نبيلة من بومرداس، أبلغ من العمر 35 سنة، تزوجت منذ ست سنوات من زوج حميد الأخلاق أو فيه منها ما في الرجال العاديين جميعا. 

المهم أنني أستطيع تحمل كل المشاكل العادية واليومية ومسايرته في كل الأيام، عدا في رمضان، لأنه يتحول إلى غول لا أستطيع حتى التحدث معه أو النظر فيه، لأنه سيختلق المشاكل وقد يصل به الحد إلى كسر كل الأواني بطريقة هستيرية، المهم حتى وإن لزمني شيء، فلا أستطيع ألا أن أتكلم معه لا ليلا ولا نهارا، لأنه في النهار يعمل وعندما يعود ينام حتى وقت الإفطار بعدها يخرج من البيت ولا يعود منه إلا وقت السحور ورغم تذمري إلا أنه لا يعيرني اهتماما.

هاته السنة فكرت في هجره وقضاء هذا الشهر الكريم في بيت والدي حتى يعرف قيمتي ويغير من تصرفاته البليدة واللامسؤولة، فما رأيك؟

الرد

أختي الفاضلة، سأبدأ ردي بإحدى العبارات التي وردت في رسالتك وهي "فيه ما في الرجال"، نعم هذا هو حال أغلب الرجال الجزائريين في رمضان وهذا تصرفهم المشترك، لأن صيام 17 ساعة في اليوم ليس بالأمر الهين على رجل يعمل وقد يدخن أو يستعمل "الشمة" أو يكون مدمنا على القهوة، لذا حاولي أن تمضي رمضان بردا وسلاما، كما يقال، فكثيرات هن النساء اللاتي تطلقن، لا لشيء سوى أنهن عاندن أزواجهن في هذا الشهر الفضيل، رغم أن تصرف زوجك وغيره من الرجال لا يعد صائبا، كون تذمرهم من الصيام تدفعه زوجاتهن المسكينات، ولتفادي هذا تحملي وكوني صبورة مثل غيرك وحاولي أن لا تظهري له تذمرك، فالنساء اللواتي يتذمرن بشكل دائم، هنّ اللواتي لا يستطعن حلّ مشاكلهن، فيصبح التذمر بمثابة متنفّس لإخراج الضعف الذاتي وعدم القدرة على مواجهة المشاكل وحلّها.

 يمكن لتذمّر المرأة أن يحوّل حياة أفراد أسرتها إلى حجيم، سواء بالنسبة لزوجها أو أولادها. فالدراسات النفسية للعلاقات الزوجية، بيّنت أنّ الرجال يضعون التذمّر على قائمة الأمور التي تثير غضبهم. لذا، نحذرك وغيرك من الزوجات، من الاستمرار في التذمر، خصوصاً فور عودة الزوج من العمل، هذا خطأ شائع تقع فيه الكثير من الزوجات. فامهليه بعض الوقت ليستعيد طاقته ويكون مستعدا للإنصات لما تودين قوله، وإلا فتحملي مسؤولية ردة فعله التي لن تكون مبشرة بالخير.

أوصيك والزوجات، باستخدام أسلوب لطيف ومباشر في التعبير عن ما تريدينه من زوجك، دون اللجوء إلى الحدة في القول فذلك يزيد من تعقيد الأمور.

 

ردت صفاء.