شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

آنسة في ثوب عانس


  29 جويلية 2015 - 16:02   قرئ 1762 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
آنسة في ثوب عانس

جميل للمرء أن يجد من يهتم به لشخصه فقط دون أية خلفيات ولا مصالح جانبية، كأن يصبح المنصت إليك تاجرا يحول دقائق المعاناة إلى دراهم يعدها، فينشغل بها عن دموعك المنهمرة وقلبك الحزين، أو تتخذ رسالتك مكانة وسط سلة المهملات دون أن تجد الاهتمام الكافي والبلسم الشافي، لكن الأجمل أن تكون جريدة «المحور اليومي» ملجأ يأوي إليه وينزوي فيه حين تضيق به الدنيا بما رحبت، وهذا هو حالي معكم، لأنني أرى نورها مشعا ودائرة اهتمامها بقرائها تتسع أكثر فأكثر، فهنيئا لنا بمنتدى نناقش فيه أنفسنا. أنا يا سيدتي معلقة من عرقوبي بين قلب عشِق حتى التتيم والهوى، وعقل مارس المسؤولية وارتوى، بين مجتمع لا يعترف ولا يجعل للفتاة مكانة ولا يحق لرأيها أن يؤخذ بعين الاعتبار سوى تحت جناح رجل تحتمي به، وعائلة بسيطة العيش لا تملك من الدنيا سوى بنت تعمل وتشقى لأجلها، وأم ليس لها هم في الدنيا غير أن ترتبط ابنتها وتراها عروسا في أبهى حلة، للتخلص من نظرة الآخرين التي تعتبر الفتاة عانسا في سن العشرين.

أما عن القلب فتربطني علاقة عاطفية منذ سنتين ونصف بشخص أقل ما يقال عنه إنه متكامل في حدود الكمال الإنساني، فهو الشخص والشخصية التي حلمت بها دوما، فقد علمني معنى الصبر، ونحت في ذاتي معنى عزة النفس وكيف أتحدى صعاب الحياة وأمسك زمام الأمور، وأهداني تجارب حياته لأنه مؤمن أن الهدايا أثمن من أن تشترى بالمال، بل تؤخذ من الروح لتهدى للروح، وكان ذلك فعلا لأنني غنمت منه الكثير مما كنت أجهله، فتحالف مع بصري الذي لا يرى دونه، وروحي التي لا تناجي غيره، لكنه مرتبط بفرنسية لأجل تسوية وضعيته هناك، مشاكله ومشاغله  كثيرة تنسيه كل شيء بما فيها أنا، يعدني بأنني سأكون زوجته ولن يرتبط بغيري وعلي أن أصبر، وإذا تقدم لي خاطب غيره، أراه منحسرا .منكسرا يطالبني بمزيد من الصبر حتى نبني عشنا الزوجي 

 إنني أرى واقعه بأم عيني لكنني خائفة أن تذهب علاقتي به أدراج الرياح. والأكثر أن أضيع أيام حياتي وأن تضيع سدى، وفي خضم كل هذا ظهر شاب أنيق ووسيم يتقدم لخطبتي وهو متعلق بي لأنه كان يراقبني منذ مدة ولا علم لي به، لكنني لم أجد فيه شيئا مما أهوى، فهو متخاذل ولا رأي له ولا قرار لا يناقش بل يقبل كل شيء دون استثناء، مما أثار مخاوفي بأن يكون غير مسؤول وليس قادرا على تحمل ما تتطلبه الحياة الزوجية، .سيدتي أصبحت يدي ملازمة لخدي، وشرود التفكير سمتي، فأنا حائرة بين انتظار الحب أو إسدال الستار على ما يتمناه القلب

الــــــــــــــــــــــــــــرد:

أشكرك لأنك وضعت ثقتك في جريدتنا وتقاسمت همومك معنا واعلمي أننا لن ندخر أي جهد لمساعدتكم سواء بالتواصل عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني وحتى العادي،   .

خيل إلي في مطلع رسالتك أنك على مشارف الأربعين حين تصبح المرأة في عملية العد العكسي لدقائق انتظار الحبيب وترضى بأي خطيب وفوجئت أنك في العشرين وتضعين اليد على الخد، يجب أن تكوني أقوى، وصورتك أجمل، لتستثمري وتغنمي بحياتك، لكن بدا لي أيضا أنك تحللين شخصيات الآخرين وهذا دليل الحنكة التي لن تسمح لك بالرضى عن الخاطب، أو بالأحرى لم ترضِ به، فلو كنت مقتنعة لما لجأت للاستشارة ولأن قلبك وعينك متحالفة مع غيره فلا تناقشي أمره، وقد ذكرتني بقول أحد الشعراء :

وعين الرضا عن كل عيب كليلة ** وعين السخط تبدي المساوئ  

 

فقد ألبست حبيبك ثوب الكمال وتسترت عن كل عيب فيه، وجردت الخاطب من المسؤولية فأظهرت عيوبه . لا تحصري نفسك بين حبيب وخطيب وتحددي لنفسك نقطة نهاية أنت في غنى عنها، ولا تخضعي لمجتمع يلبس الأوانس ثوب العوانس، وتتزوجي إرضاء له، لأن الزواج عفة ومودة لكن ليس لأجل الآخرين بل لأجل نفسك، وركزي أيضا على جانب آخر من حياتك، وهو العمل فعائلتك بحاجة إليك كما ذكرت، لكن هذا لا يمنعك من التحدث مع من يهوى قلبك بخصوص ترسيم العلاقة وتسوية وضعيتك قبل أن تذهب أدراج الرياح، لأن الزواج بفرنسية ليس معناه سلبك حقوقك في السعادة .