شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

آنسة في ثوب عانس


  29 جويلية 2015 - 16:02   قرئ 1566 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
آنسة في ثوب عانس

جميل للمرء أن يجد من يهتم به لشخصه فقط دون أية خلفيات ولا مصالح جانبية، كأن يصبح المنصت إليك تاجرا يحول دقائق المعاناة إلى دراهم يعدها، فينشغل بها عن دموعك المنهمرة وقلبك الحزين، أو تتخذ رسالتك مكانة وسط سلة المهملات دون أن تجد الاهتمام الكافي والبلسم الشافي، لكن الأجمل أن تكون جريدة «المحور اليومي» ملجأ يأوي إليه وينزوي فيه حين تضيق به الدنيا بما رحبت، وهذا هو حالي معكم، لأنني أرى نورها مشعا ودائرة اهتمامها بقرائها تتسع أكثر فأكثر، فهنيئا لنا بمنتدى نناقش فيه أنفسنا. أنا يا سيدتي معلقة من عرقوبي بين قلب عشِق حتى التتيم والهوى، وعقل مارس المسؤولية وارتوى، بين مجتمع لا يعترف ولا يجعل للفتاة مكانة ولا يحق لرأيها أن يؤخذ بعين الاعتبار سوى تحت جناح رجل تحتمي به، وعائلة بسيطة العيش لا تملك من الدنيا سوى بنت تعمل وتشقى لأجلها، وأم ليس لها هم في الدنيا غير أن ترتبط ابنتها وتراها عروسا في أبهى حلة، للتخلص من نظرة الآخرين التي تعتبر الفتاة عانسا في سن العشرين.

أما عن القلب فتربطني علاقة عاطفية منذ سنتين ونصف بشخص أقل ما يقال عنه إنه متكامل في حدود الكمال الإنساني، فهو الشخص والشخصية التي حلمت بها دوما، فقد علمني معنى الصبر، ونحت في ذاتي معنى عزة النفس وكيف أتحدى صعاب الحياة وأمسك زمام الأمور، وأهداني تجارب حياته لأنه مؤمن أن الهدايا أثمن من أن تشترى بالمال، بل تؤخذ من الروح لتهدى للروح، وكان ذلك فعلا لأنني غنمت منه الكثير مما كنت أجهله، فتحالف مع بصري الذي لا يرى دونه، وروحي التي لا تناجي غيره، لكنه مرتبط بفرنسية لأجل تسوية وضعيته هناك، مشاكله ومشاغله  كثيرة تنسيه كل شيء بما فيها أنا، يعدني بأنني سأكون زوجته ولن يرتبط بغيري وعلي أن أصبر، وإذا تقدم لي خاطب غيره، أراه منحسرا .منكسرا يطالبني بمزيد من الصبر حتى نبني عشنا الزوجي 

 إنني أرى واقعه بأم عيني لكنني خائفة أن تذهب علاقتي به أدراج الرياح. والأكثر أن أضيع أيام حياتي وأن تضيع سدى، وفي خضم كل هذا ظهر شاب أنيق ووسيم يتقدم لخطبتي وهو متعلق بي لأنه كان يراقبني منذ مدة ولا علم لي به، لكنني لم أجد فيه شيئا مما أهوى، فهو متخاذل ولا رأي له ولا قرار لا يناقش بل يقبل كل شيء دون استثناء، مما أثار مخاوفي بأن يكون غير مسؤول وليس قادرا على تحمل ما تتطلبه الحياة الزوجية، .سيدتي أصبحت يدي ملازمة لخدي، وشرود التفكير سمتي، فأنا حائرة بين انتظار الحب أو إسدال الستار على ما يتمناه القلب

الــــــــــــــــــــــــــــرد:

أشكرك لأنك وضعت ثقتك في جريدتنا وتقاسمت همومك معنا واعلمي أننا لن ندخر أي جهد لمساعدتكم سواء بالتواصل عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني وحتى العادي،   .

خيل إلي في مطلع رسالتك أنك على مشارف الأربعين حين تصبح المرأة في عملية العد العكسي لدقائق انتظار الحبيب وترضى بأي خطيب وفوجئت أنك في العشرين وتضعين اليد على الخد، يجب أن تكوني أقوى، وصورتك أجمل، لتستثمري وتغنمي بحياتك، لكن بدا لي أيضا أنك تحللين شخصيات الآخرين وهذا دليل الحنكة التي لن تسمح لك بالرضى عن الخاطب، أو بالأحرى لم ترضِ به، فلو كنت مقتنعة لما لجأت للاستشارة ولأن قلبك وعينك متحالفة مع غيره فلا تناقشي أمره، وقد ذكرتني بقول أحد الشعراء :

وعين الرضا عن كل عيب كليلة ** وعين السخط تبدي المساوئ  

 

فقد ألبست حبيبك ثوب الكمال وتسترت عن كل عيب فيه، وجردت الخاطب من المسؤولية فأظهرت عيوبه . لا تحصري نفسك بين حبيب وخطيب وتحددي لنفسك نقطة نهاية أنت في غنى عنها، ولا تخضعي لمجتمع يلبس الأوانس ثوب العوانس، وتتزوجي إرضاء له، لأن الزواج عفة ومودة لكن ليس لأجل الآخرين بل لأجل نفسك، وركزي أيضا على جانب آخر من حياتك، وهو العمل فعائلتك بحاجة إليك كما ذكرت، لكن هذا لا يمنعك من التحدث مع من يهوى قلبك بخصوص ترسيم العلاقة وتسوية وضعيتك قبل أن تذهب أدراج الرياح، لأن الزواج بفرنسية ليس معناه سلبك حقوقك في السعادة .



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha