شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

اعتراف الأسبوع

دمّر حياتنا بسبب شكه وغيرته العمياء


  26 أوت 2015 - 15:03   قرئ 874 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
دمّر حياتنا بسبب شكه وغيرته العمياء

سيدتي صفاء أنا، متزوجة مند ثلاثة أعوام لكنها أتعس أعوام في حياتي، ولو كنت أعرف أن الزواج عذاب هكذا لما تزوجت أبداً، تزوجنا عن إعجاب ببعضنا فهو زميلي بالعمل، ولكني لاحظت وبعد انتهاء شهر العسل مباشرة أنه غيور جداً، فهو يحاسبني على أدق التفاصيل، علماً أنني فتاة مؤدبة بشهادة الجميع، والدي تعبا جداً لتربيتنا، فقد درست خمس سنوات بعيداً عن مدينتي ولم أعرف معنى الخطأ فأنا محتجبة ومحتشمة، وهمي دراستي فقط ولكنه أخذ يقيدني ويحرّم علي أشياء كثيرة.

وقائمة الممنوعات تتزايد يوماً بعد آخر،  فقد حرمني من زيارة صديقاتي وحرم إقامة العلاقات الاجتماعية مع أصدقائه وزوجاتهم ومنع أي أحد من زيارتنا، فالأماكن التي نذهب إليها هو بيت أهلي وبيت أهله فقط، وهو معي طبعا وقد منعني من عملي الذي أمضيت عمري أدرس من أجل نيل الشهادة، وحرم علي فتح الباب لأي كائن في حالة عدم وجوده، ومنعني من التعرف على الجيران، ومنعني من الكثير من الأمور التي هي طبيعية جداً، أرجوكم أخبروني ما العمل؟ كل ذلك ولا أحد يستطيع التأثير عليه فقد أخبرت أمي.ولكنها نصحتني بالصبر، وأن أحافظ على بيتي وطفلي، والغريب أن أهله على شاكلته لا يؤمنون بالكثير من حقوق المرأة، وينظرون إليها على إنها مخلوق للبيت فقط، لقد حاولت الكلام والخصام معه، ووجدت أن الحال يسوء أكثر، فيقول لي هذا أنا، يعجبك الحال أهلاً وسهلاً وإذا لم يعجبك اذهبي إلى أهلك، لقد بدأت أشعر بالاكتئاب الشديد واسودت الحياة في عيني، يا إلهي أشعر بالاختناق، ماذا أفعل ؟؟؟علماً بأنني لست جميلة بل عادية جداً تحياتي ولكم جزيل الشكر.

ن.ب من غرداية

 الرد

تختلف قدرات كل إنسان، علي احتمال صعوبات الحياة بحسب قدرات كل شخص، وخاصة صعوبات الحياة الزوجية التي غالباً ما تكون كثيرة بسبب تصادم كيانين مختلفين، ولأن الزواج شركة وعلاقة متشابكة مختلطة المشاعر الإنسانية، والخلافات في بدايات الزواج واردة جداً وطبيعية، ذلك لأن كل طرف يحاول بشكل مباشر أو غير مباشر أن يفرض أراءه وأفكاره علي الطرف الآخر، وكل طرف يعتبر نفسه مظلوماً بل شهيد سجن الزواج الذي عاش قبله حراً طليقاً بلا أوامر أو تحكمات، فيبدأ كل طرف في إعلان حالة التمرد والتذمر وغالباً ما تكون الزوجة هي الطرف الأكثر تضررا، فهي ترى أن طاعة الزوج نوع من العبودية والرق في زمن انتهت فيه العبودية.ولأن الزواج كما قلت سابقاً عملية معقدة جداً ومتشابكة، فهو يتطلب من كلا الطرفين الصبر والتأني وسعة الصدر واستعداد كل طرف للانفتاح على الآخر وتفهم طبيعته، والتنازل قليلاً من جانب كل طرف والتحرك قليلاً لإزالة الفجوة والتباعد بين الطرفين والالتقاء في منطقة وسط.صديقتي ثلاث سنوات في عمر زواجك غير كافية للحكم علي التجربةإن أطباء الصحة النفسية يحذروننا من كتمان مخاوفنا وينصحوننا بالتحدث عنها ومواجهتها فذلك يخفف كثيراً من وقع المخاوف، ذلك لأن الإحساس بالتعاسة والحزن يزيد الضغوط على النفس ويرفع درجة إحساس الإنسان بضغوط عصبية كثيرة تنتج من عدم مساندة من حولك لما أنت فيه، فتشعرين كأنك وحدك في الدنيا، أو كأن الجميع اتفقوا عليك زوجك وأهله، والحقيقة صديقتي أن اختلاف الأفكار بينك وبين زوجك سببها الرئيسي سلبيتك واستسلامك لفكرة أن الزواج تعاسة لابد منها، فلم أرى منك أي محاولة لتغيير حياتك أو إسعاد نفسك أو التعاطي مع كل مفردات اختلاف وجهات النظر بينك وبين زوجك، وتعزيز نقاط الاتفاق بينكما.

الطريق أمامك لا زال طويلاً ووجود طفل بينكما وحبك السابق لزوجك كونه زميل عمل، يشفعان لك في التماس كل أسباب الحياة الهادئة والبحث عن السعادة مع زوجك، وكل ذلك لن يتحقق طالما أن لك هذا الموقف من الزواج والحكم المسبق على تجربة لا زالت في البداية، لا تنتظري من أحد العون أو المساندة بل ابدئي أنت الآن وفوراً التعامل مع زوجك بالود والحب، أما عن مسألة حقوق المرأة وعدم إيمان أهل زوجك بها، فهذا موضوع آخر لأنك لو تحدثت بها كما تتشدق بها خطيبات جمعيات المرأة .

 

فما يصلح للجمعيات لا يصلح أن تنادي به بين من هم في مكانة الأهل، فحقوقك ستحصلين عليها كاملة إن أنت التزمت بواجباتك نحوهم  وأديت ما عليك عن رضا وطيب خاطر، الكلام ليس مهماً قدر أهمية الأفعال، ابدئي أنت طريق المعاملة الطيبة، وانتظري النتيجة المهم في كل الأحوال ألا تتركي الدنيا هكذا تتحرك من حولك وأنت ساكنة صامتة، تفاعلي مع حياتك بشكل إيجابي وانخرطي مع أهل زوجك وشجعي نفسك علي الإندماج معهم تصبحين واحدة منهم فينتهي عنك الشعور بالغربة والوحدة الذي يضعفك قدرتك علي ضبط النفس وبالتالي يسبب لك التعاسة.