شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

دمّر حياتنا بسبب شكه وغيرته العمياء


  29 أوت 2015 - 15:05   قرئ 727 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
دمّر حياتنا بسبب شكه وغيرته العمياء

سيدتي صفاء أنا، متزوجة مند ثلاثة أعوام لكنها أتعس أعوام في حياتي، ولو كنت أعرف أن الزواج عذاب هكذا لما تزوجت أبداً، تزوجنا عن إعجاب ببعضنا فهو زميلي بالعمل، ولكني لاحظت وبعد انتهاء شهر العسل مباشرة أنه غيور جداً، فهو يحاسبني على أدق التفاصيل، علماً أنني فتاة مؤدبة بشهادة الجميع، والدي تعبا جداً لتربيتنا، فقد درست خمس سنوات بعيداً عن مدينتي ولم أعرف معنى الخطأ فأنا محتجبة ومحتشمة، وهمي دراستي فقط ولكنه أخذ يقيدني ويحرّم علي أشياء كثيرة.

وقائمة الممنوعات تتزايد يوماً بعد آخر،  فقد حرمني من زيارة صديقاتي وحرم إقامة العلاقات الاجتماعية مع أصدقائه وزوجاتهم ومنع أي أحد من زيارتنا، فالأماكن التي نذهب إليها هو بيت أهلي وبيت أهله فقط، وهو معي طبعا وقد منعني من عملي الذي أمضيت عمري أدرس من أجل نيل الشهادة، وحرم علي فتح الباب لأي كائن في حالة عدم وجوده، ومنعني من التعرف على الجيران، ومنعني من الكثير من الأمور التي هي طبيعية جداً، أرجوكم أخبروني ما العمل؟ كل ذلك ولا أحد يستطيع التأثير عليه فقد أخبرت أمي.ولكنها نصحتني بالصبر، وأن أحافظ على بيتي وطفلي، والغريب أن أهله على شاكلته لا يؤمنون بالكثير من حقوق المرأة، وينظرون إليها على إنها مخلوق للبيت فقط، لقد حاولت الكلام والخصام معه، ووجدت أن الحال يسوء أكثر، فيقول لي هذا أنا، يعجبك الحال أهلاً وسهلاً وإذا لم يعجبك اذهبي إلى أهلك، لقد بدأت أشعر بالاكتئاب الشديد واسودت الحياة في عيني، يا إلهي أشعر بالاختناق، ماذا أفعل ؟؟؟علماً بأنني لست جميلة بل عادية جداً تحياتي ولكم جزيل الشكر.

ن.ب من غرداية

 الرد

تختلف قدرات كل إنسان، علي احتمال صعوبات الحياة بحسب قدرات كل شخص، وخاصة صعوبات الحياة الزوجية التي غالباً ما تكون كثيرة بسبب تصادم كيانين مختلفين، ولأن الزواج شركة وعلاقة متشابكة مختلطة المشاعر الإنسانية، والخلافات في بدايات الزواج واردة جداً وطبيعية، ذلك لأن كل طرف يحاول بشكل مباشر أو غير مباشر أن يفرض أراءه وأفكاره علي الطرف الآخر، وكل طرف يعتبر نفسه مظلوماً بل شهيد سجن الزواج الذي عاش قبله حراً طليقاً بلا أوامر أو تحكمات، فيبدأ كل طرف في إعلان حالة التمرد والتذمر وغالباً ما تكون الزوجة هي الطرف الأكثر تضررا، فهي ترى أن طاعة الزوج نوع من العبودية والرق في زمن انتهت فيه العبودية.ولأن الزواج كما قلت سابقاً عملية معقدة جداً ومتشابكة، فهو يتطلب من كلا الطرفين الصبر والتأني وسعة الصدر واستعداد كل طرف للانفتاح على الآخر وتفهم طبيعته، والتنازل قليلاً من جانب كل طرف والتحرك قليلاً لإزالة الفجوة والتباعد بين الطرفين والالتقاء في منطقة وسط.صديقتي ثلاث سنوات في عمر زواجك غير كافية للحكم علي التجربةإن أطباء الصحة النفسية يحذروننا من كتمان مخاوفنا وينصحوننا بالتحدث عنها ومواجهتها فذلك يخفف كثيراً من وقع المخاوف، ذلك لأن الإحساس بالتعاسة والحزن يزيد الضغوط على النفس ويرفع درجة إحساس الإنسان بضغوط عصبية كثيرة تنتج من عدم مساندة من حولك لما أنت فيه، فتشعرين كأنك وحدك في الدنيا، أو كأن الجميع اتفقوا عليك زوجك وأهله، والحقيقة صديقتي أن اختلاف الأفكار بينك وبين زوجك سببها الرئيسي سلبيتك واستسلامك لفكرة أن الزواج تعاسة لابد منها، فلم أرى منك أي محاولة لتغيير حياتك أو إسعاد نفسك أو التعاطي مع كل مفردات اختلاف وجهات النظر بينك وبين زوجك، وتعزيز نقاط الاتفاق بينكما.

الطريق أمامك لا زال طويلاً ووجود طفل بينكما وحبك السابق لزوجك كونه زميل عمل، يشفعان لك في التماس كل أسباب الحياة الهادئة والبحث عن السعادة مع زوجك، وكل ذلك لن يتحقق طالما أن لك هذا الموقف من الزواج والحكم المسبق على تجربة لا زالت في البداية، لا تنتظري من أحد العون أو المساندة بل ابدئي أنت الآن وفوراً التعامل مع زوجك بالود والحب، أما عن مسألة حقوق المرأة وعدم إيمان أهل زوجك بها، فهذا موضوع آخر لأنك لو تحدثت بها كما تتشدق بها خطيبات جمعيات المرأة .

 

فما يصلح للجمعيات لا يصلح أن تنادي به بين من هم في مكانة الأهل، فحقوقك ستحصلين عليها كاملة إن أنت التزمت بواجباتك نحوهم  وأديت ما عليك عن رضا وطيب خاطر، الكلام ليس مهماً قدر أهمية الأفعال، ابدئي أنت طريق المعاملة الطيبة، وانتظري النتيجة المهم في كل الأحوال ألا تتركي الدنيا هكذا تتحرك من حولك وأنت ساكنة صامتة، تفاعلي مع حياتك بشكل إيجابي وانخرطي مع أهل زوجك وشجعي نفسك علي الإندماج معهم تصبحين واحدة منهم فينتهي عنك الشعور بالغربة والوحدة الذي يضعفك قدرتك علي ضبط النفس وبالتالي يسبب لك التعاسة.    

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha