شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

لا أدري إن كنت إنسانا عاديا أو مجنونا


  11 سبتمبر 2015 - 11:45   قرئ 960 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
لا أدري إن كنت إنسانا عاديا أو مجنونا

 سيدتي صفاء، لديَّ مشكلة بدأت معي العام الماضي، وهي في الحقيقة تنقسم إلى مشكلات ثلاث، المشكلة الأولى خاصة بالدراسة، في بداية مشواري الدراسي كنتُ مِن الطلبة المتفوقين، لكن الأمر تغيَّر اليوم، وأصبحتُ مِن الطلاب الكسالى، وأصدقائي يسخرون مني ويُعاملونني على أساس أنني لا أفهم شيئًا، وهذه السنةُ ضروريةٌ لتحديد المستقبل؛ ففي نهايتها امتحان شامل يُحَدد المصير، ولا أدري ماذا أفعل؟ فلا أستطيع أن أُذاكِرَ كما في السابق بسبب الخمول، وإذا ذاكرتُ فإن تحصيلي يكون ضعيفًا! أما المشكلة الثانية فهي مشكلة عاطفية، فقد وقعتُ في حب صديقةٍ لي وتعلقتُ بها، بالرغم مِن أنها لا تُعجبني وصفاتها لا تُناسب فتاةَ أحلامي، ومع ذلك أحببتُها، وقد حاولتُ أن أشرحَ لها وضعي، لكنها تراني أخا لها، مما يُؤَثِّر عليَّ ويكاد يُدمرني، والمشكلة الثالثة أن أصدقائي في القسم كلهم يسخرون مني، ولا يُبدون لي أي اهتمام، وقد نشب بيني وبينهم صراعٌ أدى إلى انقطاع علاقتي مع أكثرهم.

محمد من القالة

الرد:

أخي، أشكرك على الثقة التي وضعتها في صفحتنا، فمشكلتُك ثلاثية تتمحور حول الكسل الدراسي، فتاة الأحلام وصراع الأصدقاء، وهي خليط مترابط من المشاكل.

الكسل الدراسي قد يكون له تعلق بطبيعة السنة الدراسية نفسها، كما قد يكون نتيجة آثار المشكلة العاطفية مع الفتاة، ومشكلة الأصدقاء أيضًا.

طبيعة السنة الدراسية، لا سيما سنة التخرج من الثانوية العامة، لها وضع خاص؛ حيث تضيف عبئا نفسيا على الطالب؛ فيعيش بوتيرة عالية من الضغط النفسي، مما قد يُسبب له آلاما جسدية أحيانا؛ كصداع أو آلام عضلات ونحوها.

والمطلوبُ هنا هو التخفيف على النفس، والتهوين من أمر السنَة؛ كنوع من المغالطة النفسية!

كأن تقول لها يا نفسُ، ماذا دَهاكِ؟ هل أنت أول مَن تدرسين وآخر من تنجحين؟ وماذا لو تدنَّت الدرجات، أو حتى أعدتُ السنة مرة أخرى، هل هذه هي نهاية الحياة؟ هذا لا يعني بالطبع التشجيع على الكسل، أو الركون إلى الأمل، بل هو نوعٌ من التنفيس عن النفس؛ حتى تضع شيئا مِن الثِّقَل المُلقَى على عاتقها.

  أما مشكلتك الثانية العاطفية، ودائمًا نُنَبه أبناءنا وإخواننا الطلاب ألا يستعجلوا بشغل قلوبهم بعواطف، فضلًا عن إرواء وإشباع قلوبهم، وعاطفة الحب لا يمكن إشباعها إلا بالزواج الحلال، فهي غريزة فطرية شأنُها شأن غريزة الطعام والشراب.

 لذلك نرى أن تَصْرِفَ النظر عن هذا الموضوع، وتُجاهِدَ نفسك، وتتجنَّب الجلوس معها أو لقاءها، فضلًا عن الحديث معها، ويجب أن تلجمَ قلبك حتى يأذن الله لك بفتاة أحلامك التي ترضاها دينًا وخلُقًا وخَلْقًا، عندها فقط يكون الحب في موضعه الصحيح الذي يتكلَّل بالزواج.

 

مشكلتك الثالثة مشكلة الأصدقاء، وتعليقاتهم السيئة، ولذا تجنَّبْ مجالسة السفهاء وبذيئي اللسان، اجعل لك رفقةً طيبةً، ولو شخصا واحدا، وفي حال تطاول أحدهم عليك، ضَعْ له حدًّا من خلال إدارة المدرسة.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha