شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

لا أدري إن كنت إنسانا عاديا أو مجنونا


  11 سبتمبر 2015 - 11:45   قرئ 1094 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
لا أدري إن كنت إنسانا عاديا أو مجنونا

 سيدتي صفاء، لديَّ مشكلة بدأت معي العام الماضي، وهي في الحقيقة تنقسم إلى مشكلات ثلاث، المشكلة الأولى خاصة بالدراسة، في بداية مشواري الدراسي كنتُ مِن الطلبة المتفوقين، لكن الأمر تغيَّر اليوم، وأصبحتُ مِن الطلاب الكسالى، وأصدقائي يسخرون مني ويُعاملونني على أساس أنني لا أفهم شيئًا، وهذه السنةُ ضروريةٌ لتحديد المستقبل؛ ففي نهايتها امتحان شامل يُحَدد المصير، ولا أدري ماذا أفعل؟ فلا أستطيع أن أُذاكِرَ كما في السابق بسبب الخمول، وإذا ذاكرتُ فإن تحصيلي يكون ضعيفًا! أما المشكلة الثانية فهي مشكلة عاطفية، فقد وقعتُ في حب صديقةٍ لي وتعلقتُ بها، بالرغم مِن أنها لا تُعجبني وصفاتها لا تُناسب فتاةَ أحلامي، ومع ذلك أحببتُها، وقد حاولتُ أن أشرحَ لها وضعي، لكنها تراني أخا لها، مما يُؤَثِّر عليَّ ويكاد يُدمرني، والمشكلة الثالثة أن أصدقائي في القسم كلهم يسخرون مني، ولا يُبدون لي أي اهتمام، وقد نشب بيني وبينهم صراعٌ أدى إلى انقطاع علاقتي مع أكثرهم.

محمد من القالة

الرد:

أخي، أشكرك على الثقة التي وضعتها في صفحتنا، فمشكلتُك ثلاثية تتمحور حول الكسل الدراسي، فتاة الأحلام وصراع الأصدقاء، وهي خليط مترابط من المشاكل.

الكسل الدراسي قد يكون له تعلق بطبيعة السنة الدراسية نفسها، كما قد يكون نتيجة آثار المشكلة العاطفية مع الفتاة، ومشكلة الأصدقاء أيضًا.

طبيعة السنة الدراسية، لا سيما سنة التخرج من الثانوية العامة، لها وضع خاص؛ حيث تضيف عبئا نفسيا على الطالب؛ فيعيش بوتيرة عالية من الضغط النفسي، مما قد يُسبب له آلاما جسدية أحيانا؛ كصداع أو آلام عضلات ونحوها.

والمطلوبُ هنا هو التخفيف على النفس، والتهوين من أمر السنَة؛ كنوع من المغالطة النفسية!

كأن تقول لها يا نفسُ، ماذا دَهاكِ؟ هل أنت أول مَن تدرسين وآخر من تنجحين؟ وماذا لو تدنَّت الدرجات، أو حتى أعدتُ السنة مرة أخرى، هل هذه هي نهاية الحياة؟ هذا لا يعني بالطبع التشجيع على الكسل، أو الركون إلى الأمل، بل هو نوعٌ من التنفيس عن النفس؛ حتى تضع شيئا مِن الثِّقَل المُلقَى على عاتقها.

  أما مشكلتك الثانية العاطفية، ودائمًا نُنَبه أبناءنا وإخواننا الطلاب ألا يستعجلوا بشغل قلوبهم بعواطف، فضلًا عن إرواء وإشباع قلوبهم، وعاطفة الحب لا يمكن إشباعها إلا بالزواج الحلال، فهي غريزة فطرية شأنُها شأن غريزة الطعام والشراب.

 لذلك نرى أن تَصْرِفَ النظر عن هذا الموضوع، وتُجاهِدَ نفسك، وتتجنَّب الجلوس معها أو لقاءها، فضلًا عن الحديث معها، ويجب أن تلجمَ قلبك حتى يأذن الله لك بفتاة أحلامك التي ترضاها دينًا وخلُقًا وخَلْقًا، عندها فقط يكون الحب في موضعه الصحيح الذي يتكلَّل بالزواج.

 

مشكلتك الثالثة مشكلة الأصدقاء، وتعليقاتهم السيئة، ولذا تجنَّبْ مجالسة السفهاء وبذيئي اللسان، اجعل لك رفقةً طيبةً، ولو شخصا واحدا، وفي حال تطاول أحدهم عليك، ضَعْ له حدًّا من خلال إدارة المدرسة.