شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

لا أدري إن كنت إنسانا عاديا أو مجنونا


  11 سبتمبر 2015 - 11:45   قرئ 1024 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
لا أدري إن كنت إنسانا عاديا أو مجنونا

 سيدتي صفاء، لديَّ مشكلة بدأت معي العام الماضي، وهي في الحقيقة تنقسم إلى مشكلات ثلاث، المشكلة الأولى خاصة بالدراسة، في بداية مشواري الدراسي كنتُ مِن الطلبة المتفوقين، لكن الأمر تغيَّر اليوم، وأصبحتُ مِن الطلاب الكسالى، وأصدقائي يسخرون مني ويُعاملونني على أساس أنني لا أفهم شيئًا، وهذه السنةُ ضروريةٌ لتحديد المستقبل؛ ففي نهايتها امتحان شامل يُحَدد المصير، ولا أدري ماذا أفعل؟ فلا أستطيع أن أُذاكِرَ كما في السابق بسبب الخمول، وإذا ذاكرتُ فإن تحصيلي يكون ضعيفًا! أما المشكلة الثانية فهي مشكلة عاطفية، فقد وقعتُ في حب صديقةٍ لي وتعلقتُ بها، بالرغم مِن أنها لا تُعجبني وصفاتها لا تُناسب فتاةَ أحلامي، ومع ذلك أحببتُها، وقد حاولتُ أن أشرحَ لها وضعي، لكنها تراني أخا لها، مما يُؤَثِّر عليَّ ويكاد يُدمرني، والمشكلة الثالثة أن أصدقائي في القسم كلهم يسخرون مني، ولا يُبدون لي أي اهتمام، وقد نشب بيني وبينهم صراعٌ أدى إلى انقطاع علاقتي مع أكثرهم.

محمد من القالة

الرد:

أخي، أشكرك على الثقة التي وضعتها في صفحتنا، فمشكلتُك ثلاثية تتمحور حول الكسل الدراسي، فتاة الأحلام وصراع الأصدقاء، وهي خليط مترابط من المشاكل.

الكسل الدراسي قد يكون له تعلق بطبيعة السنة الدراسية نفسها، كما قد يكون نتيجة آثار المشكلة العاطفية مع الفتاة، ومشكلة الأصدقاء أيضًا.

طبيعة السنة الدراسية، لا سيما سنة التخرج من الثانوية العامة، لها وضع خاص؛ حيث تضيف عبئا نفسيا على الطالب؛ فيعيش بوتيرة عالية من الضغط النفسي، مما قد يُسبب له آلاما جسدية أحيانا؛ كصداع أو آلام عضلات ونحوها.

والمطلوبُ هنا هو التخفيف على النفس، والتهوين من أمر السنَة؛ كنوع من المغالطة النفسية!

كأن تقول لها يا نفسُ، ماذا دَهاكِ؟ هل أنت أول مَن تدرسين وآخر من تنجحين؟ وماذا لو تدنَّت الدرجات، أو حتى أعدتُ السنة مرة أخرى، هل هذه هي نهاية الحياة؟ هذا لا يعني بالطبع التشجيع على الكسل، أو الركون إلى الأمل، بل هو نوعٌ من التنفيس عن النفس؛ حتى تضع شيئا مِن الثِّقَل المُلقَى على عاتقها.

  أما مشكلتك الثانية العاطفية، ودائمًا نُنَبه أبناءنا وإخواننا الطلاب ألا يستعجلوا بشغل قلوبهم بعواطف، فضلًا عن إرواء وإشباع قلوبهم، وعاطفة الحب لا يمكن إشباعها إلا بالزواج الحلال، فهي غريزة فطرية شأنُها شأن غريزة الطعام والشراب.

 لذلك نرى أن تَصْرِفَ النظر عن هذا الموضوع، وتُجاهِدَ نفسك، وتتجنَّب الجلوس معها أو لقاءها، فضلًا عن الحديث معها، ويجب أن تلجمَ قلبك حتى يأذن الله لك بفتاة أحلامك التي ترضاها دينًا وخلُقًا وخَلْقًا، عندها فقط يكون الحب في موضعه الصحيح الذي يتكلَّل بالزواج.

 

مشكلتك الثالثة مشكلة الأصدقاء، وتعليقاتهم السيئة، ولذا تجنَّبْ مجالسة السفهاء وبذيئي اللسان، اجعل لك رفقةً طيبةً، ولو شخصا واحدا، وفي حال تطاول أحدهم عليك، ضَعْ له حدًّا من خلال إدارة المدرسة.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha