شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

بكل صراحة

ظروفنا الاجتماعية متباينة لكنني أحبها


  26 سبتمبر 2015 - 14:57   قرئ 930 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
ظروفنا الاجتماعية متباينة لكنني أحبها

أردت أن أطرح مشكلتي في هذه الصفحة عسى أن أجد من يوجهني أو من يواسيني ولو بكلمة.

أنا شاب أبلغ من العمر 32 سنة، جامعي وأعمل منذ أربع سنوات في مؤسسة عمومية.

في الحقيقة أنا قليل الخبرة في العلاقات العاطفية وعلاقاتي محدودة جدا مع الفتيات وتقتصر فقط على الجدية والعمل وحتى مع قريباتي.

البداية كانت عند مجيئ زميلة إلى المكتب الذي أعمل به وهذا بعد تسعة أشهر من بداية عملي وكان معي زميل آخر في المكتب. في البداية كنت أتعامل معها كالعادة بجدية وفي إطار العمل، وبعد مدة تحولت أنا وزميلتي إلى مكتب آخر منفرد وحافظت على علاقتي الجدية معها ولكنها هي كانت متفتحة كثيرا وتحب الضحك والمزاح رغم أنها تبدو محافظة ومتدينة وبصراحة أثرت عليّ. رغم هذا كنت أفكر بعقلي وأعلم أن الفروقات الاجتماعية والاقتصادية تحول دون زواجنا.

بعد مرور سنتين تقريبا تحولت إلى مكتب آخر ولكنها مازالت تتردد على مكتبي ولكنني بدأت أشعر بميول نحوها وأشعر بالغيرة عليهاو خاصة إذا لاحظتها مع أحد الزملاء أو تأخرت في المجيئ إلى أن أصحبت لا أطيق ذلك ومررت بمرحلة صعبة جدا اضطررت فيها إلى عطلة مرضية وأصبحت لا أستطيع النوم وتراودني أحلام تتعلق بها، ظننت بأنني تعرضت لسحر أو ما شابه وقمت بالرقية ولجأت إلى الله تعالى وتحسن حالي ولكن عند عودتي إلى العمل تم تغيير مكتبي بالقرب منها وأصبحت لا أستطيع أن ءتجنبها وصبرت لشهور ولكن بعد مدة عاودتني نفس الحالة وأنا الآن في حيرة من أمريو فماذا أعمل هل ءصارحها رغم أنني ءعلم أن الزواج مستحيل؟

فريد من سعيد حمدين

الرد:

أخي الفاضل، إن التعبير عن المشاعر هو الحل الوحيد الذي سيفيدك جدا في حل هذه المشكلة التي عقدتها كثيرا، علما أنها لا تستدعي ذلك ولا تتطلب أكثر من مجرد سؤال بسيط هل تقبلين بي كزوج أم لا؟ إن للتعبير عن المشاعر أهمية كبيرة في حياة الإنسان. إذ أنها لا تقتصر على الإفصاح عما بداخل الإنسان فقط، وإنما تتعدى ذلك إلى ارتباطها بنواحي الحياة الإنسانية وظهور أو انعدام الحرية. وبما أن التعبير عن المشاعر هو أحد أساليب التواصل عند الإنسان مع الآخرين، لذا فإنه يرتبط كثيرا بمستوى الإبداع لدى الإنسان. ونحن نرسل إشارات للمحيطين بنا مع اختلاف هذه الإشارات، من خلال التعبير عن مشاعرنا.. كذلكـ مع اختلاف طريقة التعبير.. فأيّ كانت الطريقه يؤثر ذلك في الأفراد المحيطين بنا...

ونجد ان هناكـ من يشجع الإنسان على التعبير عن مشاعره وإظهار الإيجابية منها وإخفاء السلبية، على اعتقاد بأن ذلك هو الصواب… ولكن ذلك لا يؤدي إلا إلى كبت في المشاعر وخاصة عند الأطفال. 

 

وقد يكون من المعروف أن القدرة على التعبير عن المشاعر من أساليب توكيد الذات.. أي لكي يؤكد الفرد ذاته لابد أن يقدر على التعبير عن مشاعره. 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha