شريط الاخبار
عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى

بكل صراحة

سرقوني واتهموني بالبلبلة


  17 أكتوبر 2015 - 18:35   قرئ 767 مرة   4 تعليق   صفاء القلوب
سرقوني واتهموني بالبلبلة

أنا فتاةٌ تزوجتُ منذ 3 أشهر، وأسكُن مع أهل زوجي، كنتُ على علاقةٍ طيبةٍ ورائعة بوالدتِه، وكنتُ أُكِنُّ لها كثيرًا مِن الحبِّ والاحترام، لكن هذا لم يستمرَّ كثيرًا؛ إذ بدون سابق إنذار انقلبتِ الأحوالُ، وسُرِقَتْ بعضُ الأشياء الثمينة من غرفتي، وعندما تساءَل زوجي عما حصل أصبح اللومُ عليَّ، واتهمني أهلُ زوجي - وخاصَّة أمه - بسرقة ذهبي؛ لكي أُحْدِثَ بَلْبَلَةً، وأُفَرِّق بين الإخوة.

أقسمتُ بأنني لم أفعلْ ذلك، وأنني بريئة، لكن أهل زوجي تعامَلوا معي على أنني السارقة والدخيلة، وقامتْ والدةُ زوجي بسبِّي، ولم أعُدْ أعرف للسَّكينة طريقًا، وكلما حدثتُ زوجي يقول: اصبري فهناك حل!

زاد الطين بلة أنَّ كلَّ أسرار حياتي عند الجيران، ناهيك عن أسرار العلاقة الزوجية التي تَبوح بها والدةُ زوجي بُهتانًا وظُلمًا!

لَم أستَطِع التحمُّل، وعُدتُ لبيت أهلي، وكنتُ حاملاً، ومن كثرة الحُزن سقَط المولود، ولم يسأل عني زوجي لمدة شهر!

حاول زوجي إرجاعي؛ فاشترطتُ سكنًا مُستقلاًّ، على أن أدفعَ أنا إيجارَه مقابل أن أرتاحَ؛ فرَفَض زوجي الفِكرة، وقال لي بصريح العبارة: «أنا مع أمِّي ظالمة أو مَظلومة، ولديك خياران: إما العودة إلى المنزل، وإما الطَّلاق»!

فأخبروني ماذا أفعل؟ فأنا مازلتُ عروسًا لم يَمضِ على زواجي أشهر معدودة، فهل أُطَلَّق في بداية حياتي الزوجية؟

فمن المستحيل أن أعودَ لهذا الجحيم الذي عشتُه حتى فقدتُ مولودي، وفي المقابل لا أريد ان أفَقْدَ زوجي.

 الرد

 اختي الفاضلة:

الذي يَظْهَر مِن كلامك أنَّ زوجك لا يخفى عليه سُوء معامَلة أمِّه لك، وهذه أمورٌ لا يخفى على أحدٍ قُبْحها، وظُلْم فاعلِها، وقوله: «أنا مع أمي ظالمة أو مظلومة» له معنى صحيحٌ يَجِبُ عليك بيانه له؛ ففي الصحيحين عن أنسٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «انْصُرْ أخاك ظالمًا أو مَظْلُومًا»، فقال رجلٌ: يا رسول الله، أَنْصُرُه إذا كان مظلومًا، أفرأيتَ إذا كان ظالمًا، كيف أَنْصُره؟ قال: شتحجزه - أو تمنَعُه - مِن الظلم؛ فإن ذلك نَصْره».

فالشارعُ الحكيمُ أَوْجَب عليه أن ينهى أمَّه عما بدَر منها، ولا يُعينها عليه برفقٍ ولينٍ مع الحكمة، فالظُّلْمُ ظُلمات يوم القيامة، كما صحَّ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم.

فسَبُّ أُمِّ زوجك لك وقَذْفُك وإفشاءُ أسرار العلاقة الزوجية - كلُّ هذا غير جائزٍ، وحرامٌ شرعًا، ويُوجب على زوجك نُصحها في ذلك برِفقٍ؛ فهذا مِن الإحسان إليها، وأَخْذ حقِّك منها. أيضًا يجب عليه أن يُوازِنَ بحكمةٍ بين بِرِّ والدته وعدم ظُلمه لكِ، فالله تعالى أعطى كلَّ ذي حقٍّ حقه، فأوْجَبَ عليه أن يُعاشِرَكِ بالمعروف، ويُحْسِنَ إليك، ولا شكَّ أنَّ حرصه على برِّ أمِّه مِن علامات صلاحِه، فينبغي أن تُشَجِّعيه على ذلك، ولكن بغير ظُلْم لك، ونَهْيُ أمِّه عن ظُلمك ليس مِن العُقُوق، ويتعيَّن عليه علاجُ الأمر والإصلاح بينكما.

واعلمي أيتها الأختُ الفاضلة أنَّ مِن حُسن عِشرة الزوجة لزوجها: التجاوُز عن زلاَّته؛ فذلك مِن حُسن الخُلُق الذي يثقل الموازين يوم القيامة، كما أنه يَزيد مِن محبَّة زوجك واحترامه لك مراعاة ظروفه، ومدى حاجته لبِرِّ أمِّه والإحسان إليها، لكن بغير ظُلم لك؛ فالنبيُّ صلى الله عليه وسلم قال: «لا ضررَ ولا ضِرار»؛ رواه مالك.

وإن كنتِ مُصِرَّةً على الخُرُوج من بيت أسرة زوجك، فلْيَكُنْ طلَبُك بتعقُّل وحكمةٍ ومراعاةٍ لظروف زوجك، فربما كان عاجزًا عن توفير غير هذا السكَن الحالي، وتبرُّعك بتوفير سكن آخر لا يوجب عليه القَبول، وربما سَبَّب انتقالُه قطيعةً بينه وبين أمِّه، أو كانتْ في حاجة إلى قُربه ورعايتِه، وغير ذلك، ومِن ثَم ينبغي لك التأنِّي واستِصحاب الصبر، حِفاظًا على حياتكما الزوجية، مما قد يَفصم عُراها، أو يُعَكِّر صَفوها. 

 

فالزوجةُ العاقلةُ مَن تنحني للريح حتى تَمُرَّ، ثم تنظر لنفسها بعدما تهدأ الرِّيح، ولا تدَع الأمر يصل لمرحلة انسداد الأُفُق، وبمعنى آخر: فَنّ الممكن وفقَ حسابات القوة والمصلحة، أما سُلوك طرُق: «إن كنتَ ريحًا فقد لاقيتَ إعصارًا»، فإنها تُدَمِّر الأسرة!



تعليقات (4 منشور)


Yelhsa 22/06/2016 06:21:59
Never seen a betetr post! ICOCBW
Honeysuckle 24/06/2016 04:54:23
We've <a href="http://xzvteccut.com">arevrid</a> at the end of the line and I have what I need!
Jazlynn 24/06/2016 10:53:57
I can't believe you're not playing with meh--tat was so helpful. http://eotuobathqp.com xgcouogaudv [link=http://wgiutzwpxl.com]wgiutzwpxl[/link]
Precious 24/06/2016 18:33:05
I hate my life but at least this makes it <a href="http://jwwibmxwoim.com">beaabrle.</a>
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha