شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

بكل صراحة

أريد أن أتخلص من زوجة أبي


  06 نوفمبر 2015 - 22:49   قرئ 487 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد أن أتخلص من زوجة أبي

أنا فتاة عمري 18 عامًا، أريد أن تساعدوني حتى أتخلص من زوجة أبي، فهي كثيرة المشكلات معي ومع إخوتي، وتحرّض أبي حتى يطردني ويتشاجر معي. 

تزوجها أبي وأنا في السادسة من عمري، كان عمرها 19 عامًا، لكنها لا تريحنا وأسلوبها صعب جدّا في معاملتنا. أخي الكبير - عمره الآن 21 عامًا - يتشاجر معها منذ أن تزوَّجها والدي، وأخاف على أخي الصغير إذا ما ترَكْناه معها. 

تحاول بكل جهدها أن تجعل والدنا يتركنا مِن أجْلِها وتعمل على التفريق بيننا، فأحيانًا تُفْلِح وكثيرًا ما تفشل. 

فما نصائحكم لنعيشَ حياة بلا مشاكل، أو لنَتَخَلَّص منها؟ 

سعاد من عنابة

الجواب:

 ابنتي سعاد أشكرك لتواصلك معنا ولثقتك التي وضعتِها في صفحتنا المتواضعة.  

مشكلتكم الكريمة تتلخَّص في عدم التواؤُم بينكم وبين زوجة أبيكم، والأصلُ أنْ تكون هذه العلاقةُ طبيعيةً، وأن تكونَ هي في مقام الوالدة بدلاً عن أمّكم - رحمها الله.

ولو عُدنا قليلاً إلى الخلْفِ مع عبارتك في وصْفِ أخيك الأكبر: «وأخي الكبير يتشاجر معها منذ أن تزوَّجها والدي!»لربما نلتَقِط طرف الخيط الرفيع الذي يُوَضِّح طبيعةَ العلاقة بينكم كإخوة وبين زوجة أبيكم والتي كان عمرها آنذاك 19 سنة وأخوك كان في 11 من عمره تقريبًا، وهما سنّان حرِجتان؛ فزوجةُ أبيك كانتْ في مرحلة المراهقة الثالثة، بينما أخوك كان في مرحلة المراهقة الأولى، ومن المعلوم أن مرحلة المراهقة عمومًا هي مرحلة حسَّاسة، وتستوجب الكثير مِن الانتباه في التعامُل مع المراهق، فكيف إذا كان الطرفان مراهقين؟! فلا شك أنَّ وُجود مشاكل بينهما سيكون أمرًا طبيعيًّا، نظرًا لما تَحْمِلُه هذه السن مِن حساسية زائدةٍ.

وإذا أضفنا إلى ذلك الصورة النمطية لزوجة الأب في ذهن الأبناء، وأنها امرأةٌ شريرةٌ، كما تُصوِّرها الأفلامُ والمسلسلاتُ، فهذا يُضيف بُعدًا آخر من تعقيد المشهد. 

الهدَفُ من هذا التحليل هو تفكيكُ البُعد النفسي المتأصِّل في النفور والشجار بينكم وبين زوجة أبيكم، وأن هناك تصوُّرات خاطئة مُسْبَقَة منكم ومنها؛ حيث ينبغي إعادة رسم حدود العلاقة بينكم مرة أخرى بشكل صحيح.

- إذا عرَفنا ذلك، وعرَفنا مكانةَ احترامِ زوجة الأب - تبَعًا لاحتِرام الوالد - فإنها لو أساءتْ إليكم فلا ينبغي مُقابلَة الإساءة بالإساءة، بل ينبغي مُقابلة الإساءة بالإحسان والصبر على ذلك، ومع هذا الصبر والإحسان سوف تتغيَّر معاملتها لكم تدريجيًّا، وتُقابل إحسانكم بإحسان أيضًا، كما قال الله تعالى: ﴿ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ فصلت: 34؛ أي: بسبب مقابلة السيئة بالإحسان يتحوَّل العدوُّ إلى صديق حميم، جرِّبوا هذا الطريق ولن تندَموا.

- إذا وقعتْ بينكم وبينها مُشاجرات فلا ينبغي المسارَعة إلى إخبار الوالد بكل مشكلة، بل يمكن أن تُؤَجِّلوا ذِكْر بعض المشاكل، وتتغاضَوا عن بعضها، إلا إذا كان الأمرُ شديدًا ويستدعي إخبار الوالد، فلا حرَج حينئذٍ وبطريقةٍ مُهَذَّبة وسليمةٍ.

وفي التقليل مِن إخبار الوالد بالمشاكل فائدتان:

الأولى: حتى لا توغروا قلب الوالد وصدره على زوجته، فيتعكّر مَزاجه وتتعب نفسيته، وربما أُصيب بالاكتئاب لاحقًا.

الثانية: حتى لا تهيجوا زوجة أبيكم عليكم باستمرار ويظل منسوب العداوة مرتفعًا طالما بقيت الشكاوى مستمرة، فلابد من إزالة كل ما يستثيرها، ومحاولة التقليل منه. 

 

حاولوا أن تبذلوا جهودكم في هذا السبيل، وتذكَّروا أنكم لو لَم تنجحوا وأصَرَّتْ هي على تعاملها السيّئ معكم - رغم جهودكم في الإصلاح والتعامل بإيجابية - فستكونون بذلك قد أدَّيْتُم ما عليكم تجاه ربكم، وبرَرْتم بوالدكم الحبيب، ولن تخسروا شيئًا، بل ستكسبون تحييدها إن لم تنجحوا في كسْبِها تمامًا.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha