شريط الاخبار
انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل

بكل صراحة

أريد أن أتخلص من زوجة أبي


  06 نوفمبر 2015 - 22:49   قرئ 581 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد أن أتخلص من زوجة أبي

أنا فتاة عمري 18 عامًا، أريد أن تساعدوني حتى أتخلص من زوجة أبي، فهي كثيرة المشكلات معي ومع إخوتي، وتحرّض أبي حتى يطردني ويتشاجر معي. 

تزوجها أبي وأنا في السادسة من عمري، كان عمرها 19 عامًا، لكنها لا تريحنا وأسلوبها صعب جدّا في معاملتنا. أخي الكبير - عمره الآن 21 عامًا - يتشاجر معها منذ أن تزوَّجها والدي، وأخاف على أخي الصغير إذا ما ترَكْناه معها. 

تحاول بكل جهدها أن تجعل والدنا يتركنا مِن أجْلِها وتعمل على التفريق بيننا، فأحيانًا تُفْلِح وكثيرًا ما تفشل. 

فما نصائحكم لنعيشَ حياة بلا مشاكل، أو لنَتَخَلَّص منها؟ 

سعاد من عنابة

الجواب:

 ابنتي سعاد أشكرك لتواصلك معنا ولثقتك التي وضعتِها في صفحتنا المتواضعة.  

مشكلتكم الكريمة تتلخَّص في عدم التواؤُم بينكم وبين زوجة أبيكم، والأصلُ أنْ تكون هذه العلاقةُ طبيعيةً، وأن تكونَ هي في مقام الوالدة بدلاً عن أمّكم - رحمها الله.

ولو عُدنا قليلاً إلى الخلْفِ مع عبارتك في وصْفِ أخيك الأكبر: «وأخي الكبير يتشاجر معها منذ أن تزوَّجها والدي!»لربما نلتَقِط طرف الخيط الرفيع الذي يُوَضِّح طبيعةَ العلاقة بينكم كإخوة وبين زوجة أبيكم والتي كان عمرها آنذاك 19 سنة وأخوك كان في 11 من عمره تقريبًا، وهما سنّان حرِجتان؛ فزوجةُ أبيك كانتْ في مرحلة المراهقة الثالثة، بينما أخوك كان في مرحلة المراهقة الأولى، ومن المعلوم أن مرحلة المراهقة عمومًا هي مرحلة حسَّاسة، وتستوجب الكثير مِن الانتباه في التعامُل مع المراهق، فكيف إذا كان الطرفان مراهقين؟! فلا شك أنَّ وُجود مشاكل بينهما سيكون أمرًا طبيعيًّا، نظرًا لما تَحْمِلُه هذه السن مِن حساسية زائدةٍ.

وإذا أضفنا إلى ذلك الصورة النمطية لزوجة الأب في ذهن الأبناء، وأنها امرأةٌ شريرةٌ، كما تُصوِّرها الأفلامُ والمسلسلاتُ، فهذا يُضيف بُعدًا آخر من تعقيد المشهد. 

الهدَفُ من هذا التحليل هو تفكيكُ البُعد النفسي المتأصِّل في النفور والشجار بينكم وبين زوجة أبيكم، وأن هناك تصوُّرات خاطئة مُسْبَقَة منكم ومنها؛ حيث ينبغي إعادة رسم حدود العلاقة بينكم مرة أخرى بشكل صحيح.

- إذا عرَفنا ذلك، وعرَفنا مكانةَ احترامِ زوجة الأب - تبَعًا لاحتِرام الوالد - فإنها لو أساءتْ إليكم فلا ينبغي مُقابلَة الإساءة بالإساءة، بل ينبغي مُقابلة الإساءة بالإحسان والصبر على ذلك، ومع هذا الصبر والإحسان سوف تتغيَّر معاملتها لكم تدريجيًّا، وتُقابل إحسانكم بإحسان أيضًا، كما قال الله تعالى: ﴿ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ فصلت: 34؛ أي: بسبب مقابلة السيئة بالإحسان يتحوَّل العدوُّ إلى صديق حميم، جرِّبوا هذا الطريق ولن تندَموا.

- إذا وقعتْ بينكم وبينها مُشاجرات فلا ينبغي المسارَعة إلى إخبار الوالد بكل مشكلة، بل يمكن أن تُؤَجِّلوا ذِكْر بعض المشاكل، وتتغاضَوا عن بعضها، إلا إذا كان الأمرُ شديدًا ويستدعي إخبار الوالد، فلا حرَج حينئذٍ وبطريقةٍ مُهَذَّبة وسليمةٍ.

وفي التقليل مِن إخبار الوالد بالمشاكل فائدتان:

الأولى: حتى لا توغروا قلب الوالد وصدره على زوجته، فيتعكّر مَزاجه وتتعب نفسيته، وربما أُصيب بالاكتئاب لاحقًا.

الثانية: حتى لا تهيجوا زوجة أبيكم عليكم باستمرار ويظل منسوب العداوة مرتفعًا طالما بقيت الشكاوى مستمرة، فلابد من إزالة كل ما يستثيرها، ومحاولة التقليل منه. 

 

حاولوا أن تبذلوا جهودكم في هذا السبيل، وتذكَّروا أنكم لو لَم تنجحوا وأصَرَّتْ هي على تعاملها السيّئ معكم - رغم جهودكم في الإصلاح والتعامل بإيجابية - فستكونون بذلك قد أدَّيْتُم ما عليكم تجاه ربكم، وبرَرْتم بوالدكم الحبيب، ولن تخسروا شيئًا، بل ستكسبون تحييدها إن لم تنجحوا في كسْبِها تمامًا.