شريط الاخبار
سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس تنصيب مجلس الأمة في تركيبته الجديدة قريبا أي أدوار يلعبها اللواء غديري؟ 20 مريضا يستفيدون من مفاصل اصطناعية كاملة للورك والركبة بغرداية إجراء الرئاسيات في موعدها دليل على استقرار الجزائر منذ عشريتين بن فليس يسحب استمارات الترشح للرئاسيات الجيش يوقف 20 مهاجرا في تلمسان وتمنراست

بكل صراحة

أريد أن أتخلص من زوجة أبي


  06 نوفمبر 2015 - 22:49   قرئ 549 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد أن أتخلص من زوجة أبي

أنا فتاة عمري 18 عامًا، أريد أن تساعدوني حتى أتخلص من زوجة أبي، فهي كثيرة المشكلات معي ومع إخوتي، وتحرّض أبي حتى يطردني ويتشاجر معي. 

تزوجها أبي وأنا في السادسة من عمري، كان عمرها 19 عامًا، لكنها لا تريحنا وأسلوبها صعب جدّا في معاملتنا. أخي الكبير - عمره الآن 21 عامًا - يتشاجر معها منذ أن تزوَّجها والدي، وأخاف على أخي الصغير إذا ما ترَكْناه معها. 

تحاول بكل جهدها أن تجعل والدنا يتركنا مِن أجْلِها وتعمل على التفريق بيننا، فأحيانًا تُفْلِح وكثيرًا ما تفشل. 

فما نصائحكم لنعيشَ حياة بلا مشاكل، أو لنَتَخَلَّص منها؟ 

سعاد من عنابة

الجواب:

 ابنتي سعاد أشكرك لتواصلك معنا ولثقتك التي وضعتِها في صفحتنا المتواضعة.  

مشكلتكم الكريمة تتلخَّص في عدم التواؤُم بينكم وبين زوجة أبيكم، والأصلُ أنْ تكون هذه العلاقةُ طبيعيةً، وأن تكونَ هي في مقام الوالدة بدلاً عن أمّكم - رحمها الله.

ولو عُدنا قليلاً إلى الخلْفِ مع عبارتك في وصْفِ أخيك الأكبر: «وأخي الكبير يتشاجر معها منذ أن تزوَّجها والدي!»لربما نلتَقِط طرف الخيط الرفيع الذي يُوَضِّح طبيعةَ العلاقة بينكم كإخوة وبين زوجة أبيكم والتي كان عمرها آنذاك 19 سنة وأخوك كان في 11 من عمره تقريبًا، وهما سنّان حرِجتان؛ فزوجةُ أبيك كانتْ في مرحلة المراهقة الثالثة، بينما أخوك كان في مرحلة المراهقة الأولى، ومن المعلوم أن مرحلة المراهقة عمومًا هي مرحلة حسَّاسة، وتستوجب الكثير مِن الانتباه في التعامُل مع المراهق، فكيف إذا كان الطرفان مراهقين؟! فلا شك أنَّ وُجود مشاكل بينهما سيكون أمرًا طبيعيًّا، نظرًا لما تَحْمِلُه هذه السن مِن حساسية زائدةٍ.

وإذا أضفنا إلى ذلك الصورة النمطية لزوجة الأب في ذهن الأبناء، وأنها امرأةٌ شريرةٌ، كما تُصوِّرها الأفلامُ والمسلسلاتُ، فهذا يُضيف بُعدًا آخر من تعقيد المشهد. 

الهدَفُ من هذا التحليل هو تفكيكُ البُعد النفسي المتأصِّل في النفور والشجار بينكم وبين زوجة أبيكم، وأن هناك تصوُّرات خاطئة مُسْبَقَة منكم ومنها؛ حيث ينبغي إعادة رسم حدود العلاقة بينكم مرة أخرى بشكل صحيح.

- إذا عرَفنا ذلك، وعرَفنا مكانةَ احترامِ زوجة الأب - تبَعًا لاحتِرام الوالد - فإنها لو أساءتْ إليكم فلا ينبغي مُقابلَة الإساءة بالإساءة، بل ينبغي مُقابلة الإساءة بالإحسان والصبر على ذلك، ومع هذا الصبر والإحسان سوف تتغيَّر معاملتها لكم تدريجيًّا، وتُقابل إحسانكم بإحسان أيضًا، كما قال الله تعالى: ﴿ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ فصلت: 34؛ أي: بسبب مقابلة السيئة بالإحسان يتحوَّل العدوُّ إلى صديق حميم، جرِّبوا هذا الطريق ولن تندَموا.

- إذا وقعتْ بينكم وبينها مُشاجرات فلا ينبغي المسارَعة إلى إخبار الوالد بكل مشكلة، بل يمكن أن تُؤَجِّلوا ذِكْر بعض المشاكل، وتتغاضَوا عن بعضها، إلا إذا كان الأمرُ شديدًا ويستدعي إخبار الوالد، فلا حرَج حينئذٍ وبطريقةٍ مُهَذَّبة وسليمةٍ.

وفي التقليل مِن إخبار الوالد بالمشاكل فائدتان:

الأولى: حتى لا توغروا قلب الوالد وصدره على زوجته، فيتعكّر مَزاجه وتتعب نفسيته، وربما أُصيب بالاكتئاب لاحقًا.

الثانية: حتى لا تهيجوا زوجة أبيكم عليكم باستمرار ويظل منسوب العداوة مرتفعًا طالما بقيت الشكاوى مستمرة، فلابد من إزالة كل ما يستثيرها، ومحاولة التقليل منه. 

 

حاولوا أن تبذلوا جهودكم في هذا السبيل، وتذكَّروا أنكم لو لَم تنجحوا وأصَرَّتْ هي على تعاملها السيّئ معكم - رغم جهودكم في الإصلاح والتعامل بإيجابية - فستكونون بذلك قد أدَّيْتُم ما عليكم تجاه ربكم، وبرَرْتم بوالدكم الحبيب، ولن تخسروا شيئًا، بل ستكسبون تحييدها إن لم تنجحوا في كسْبِها تمامًا.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha