شريط الاخبار
تعديل دستوري لتمديد العهدة الرئاسية بعد انتخابات السينا˜ احذروا.. منتوجات جونسون˜ تباع للجزائريين وتحتوي على مواد مسرطنة˜ عدم ترشحنا لاحتضان كان 2019 لا علاقة له بغياب المنشآت غلق مجموعة بروماسيدور المنتجة لعصير أميلا˜ أكثر من 12 مليون جزائري يرغبون في الهجرة لتحسين ظروفهم تأجيل ملف صلاح أبو محمد˜ الرجل الثاني في القاعدة˜إلى جانفي المقبل الحكومة تدعو القطاعات المتخلفة˜ لمواكبة التطور الرقمي للإدارة طلبة ينتفضون بسبب غياب الضروريات والوصاية مطالبة بالتدخل إعداد برنامج ديني اجتماعي ونفسي لمحاربة التطرف في السجون الشركة المنتجة لمسحوق أميلا تؤكد تعاونها مع المختصين لتحديد الخلل تغيير مواقع مكتتبي عدل بين الولايات غير وارد حجار يشدد على تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية زيارة الوزير الأول الكوري الجنوبي للجزائر فرصة لاكتساب التكنولوجيا المتطورة كناص ينفي وجود أي ديون رسمية للجزائر بالمستشفيات الفرنسية كعوان في الرياض للمشاركة في لقاء حول الإعلام العربي تنسيق وزاري لإعادة المشردين ونزلاء دور العجزة لذويهم˜ انعقاد أكبر حدث تكنولوجي للنظام المعلوماتي والاقتصاد الرقمي مارس المقبل تمديد فترة الترشح لمسابقة القائم بالإمامة لأسبوع وزارة التجارة تُحدد أفريل 2019 آخر أجل للتّسجيل في السجل التجاري الإلكتروني فاداركو يكشف عن مصنع رابع بشراكة سويدية يوفر 1800 منصب شغل بن غبريت تتعهد بتسوية وضعية الأستاذ والفنان المسرحي بلة بومدين "فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية

بكل صراحة

كيف أوفق بين زوجي وابنتي


  09 ديسمبر 2015 - 14:45   قرئ 5723 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
كيف أوفق بين زوجي وابنتي

سيدتي صفاء، ترددت كثيرا قبل أن أكتب لك، لأن مشكلتي خاصة جدا، أنا في تعَب شديدٍ بسبب تقلُّب حياتي، وسيرِها على غير ما أريد؛ طُلِّقْتُ مرتَيْنِ، ولديَّ طفلةٌ مِن زوجي الثاني، ثم امتنعتُ عن الزواج لسنتين، وكنتُ أريد أن أعيشَ مِن أجْلِ ابنتي، إلَّا أن إلحاحَ الناس عليَّ بالزواج، وسُوء معامَلة أهلي لي ولابنتي، وقلة المورد المادي لديَّ، كلُّ ذلك جعلني أقرِّر الزواج، وكان شَرطي أن تعيشَ ابنتي معي، تزوَّجْتُ رجلًا أعزَبًا، وافق على شرطي.

  الآن مرَّت ستة أشهر على زواجي، وأجدُه يختلِق المشكلات لأنه لا يُريد ابنتي عنده، طلَب مِن والدي أخْذَها، لكنه رفَض؛ لعلْمِه بتعلُّقي بابنتي، ولأنَّ والديَّ كبيران في السِّنِّ، ولا يستطيعان رعايتها.

  الآن هو يُسيء معاملتها، رغم أنها لم تبلغ الثالثة مِن عمرها؛ يَغار منها كثيرًا، حتى إنه يحاسبني على كلِّ تصرُّفٍ مني تجاهها، ويطلب مني أن أجلبَ له مثلما أجلب لها، حتى يكاد يطلب مني أنْ أُنْفِقَ عليه كما أنفق عليها!

  يتذمَّر كثيرًا مِن صوتها ولعبها وتحرُّكها في البيت، والآن يمنعها نهائيًّا مِن دخول غرفة نومنا، ومن دخول غرفة المكتبة، حتى إنه يمنعها من الجلوس على الفراش لأنها قذِرَة حسبه!

  يزعم أنه يكره الأطفال، ولا يحب رؤيتهم، ويتقزَّز منهم، وينظر لابنتي نظرات حقدٍ وشرٍّ واحتقارٍ غريب، ودائمًا يقول عنها إنها خبيثة، وستكون فتاةً سيئةً ولئيمةً عندما تكبر!

  يُهَدِّد بضرْبها وطرْدِها من البيت، ويُحاسبها على كلِّ كلمةٍ تقولها، وكلِّ نظرة تنظرها إليه، وكأنها كبيرة ومُدْرِكة لتصرفاتها! خيَّرني كثيرًا بينه وبينها، وقال لي إنه سيطَلقني وسيترك لي ابنا لتربيه كما ربيتِ ابنتي! أنا لا أستطيع التخلِّي عن ابنتي، ولا أتصوَّر أن أعيشَ بدونها، فأنا متعلِّقة بها جدًّا.

  المشكلة الثانية أني حامل، ولا أريد أن أُكَرِّر مأساةً أخرى بطلاقٍ جديدٍ، فماذا أفعل؟ هل أُطَلَّق مِن زوجي وأعيش لأجْل ابنتي التي ليس لها غيري بعد الله، وأترُك الولدَ الجديدَ لأبيه عِقابًا له؟ أو أستمر في الحياة لعلَّ الله يهدي زوجي؟ أو أطلب منه أن يتزوجَ غيري ويُبقيني على ذمتِه وأرَبِّي أولادي، دون أن تتأثر ابنتي بسوء معاملته؟

الجواب

 مِنْ كلامك اتَّضح لي أنك أكْثَرْتِ مِن الاهتمام بابنتك في وقتٍ كان مِن الطبيعيِّ أن يحظَى الزوجُ فيه بِجُلِّ اهتمامك ورعايتك وحبك دون منافسٍ له؛ سواء كان ابنتك أو ابنه. 

لا بد مِن منْحِه كل الاهتمام وقت وُجوده، وعدم إظهار أي مزيدٍ مِن الاهتمام بابنتك أمامه؛ حتى لا يشعُرَ بالغيرة منها، فكلُّ شُعورِه لها ينُمُّ عن حبه لك، ورغبته في أن يحوز منك على كل ما تشعرين تجاهه لابنتك.

  حاولي مثلًا أن تُبْقِي ابنتك وقت وجودِه دائمًا في غرفتِها، بين ألْعابها، أو أن تنام قبل حضورِه؛ لتَتَجَنَّبي احتكاكها به كثيرًا.. إلى أن تحلَّ المشكلة، وامنحيه اهتمامًا زائدًا حتى لو أمامها، وأخبريها أمامه بأنه أبوها، وأنها ستُحبه كثيرًا حينما تكبر وتجده هو مَن رعاها واهتَمَّ بها في بيته.

  دائمًا اشْكُريه وقدِّريه على وجودِه في حياتك، وأنك ما استطعتِ أن تمنحي ابنتك الحب إلا حينما أعطاك هو الحب؛ لأنَّ فاقد الشيء لا يُعطيه.

  أشْعِريه بأنكما تعتمدان عليه، وأنه هو الذي يمنحكما الدعمَ والأمان والثقة.   ركِّزي دائمًا على الجانب الإيجابي في أيِّ تعامُلٍ جيدٍ، ولو كان نادرًا مع ابنتك، وتجاهَلي التصرُّفات السيئة، ولا تتوقَّفي عندها فستختفي بالتدريج حينما يثق في حبك له.

  اشغلي تفكيره عن ابنتك بالتخطيط لابنكما، وكيف أنك سعيدة بأن هذا الولد سيكون منه، وأنك تحبينه مِن الآن وتتشوقين له.

  ثقي بأنك كلما منحتِه الحبَّ فسيشعر بالأمان، وسوف يزول - مع مرور الوقت - انزعاجه من ابنتك.

 

  الأمرُ يحتاج للصبر والاستعانة بالله والدعاء، فلا تتعجَّلي النتيجة، ولكن استمري حتى لو طال الأمر، وسيتغيَّر كلُّ شيءٍ للأفضل بإذن الله تعالى، قرِّري وستَجِدين النتيجة.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha