شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

اعتراف الأسبوع

هل سأجد حلا  لمشكلة زوجي وحيد أمه


  04 جانفي 2016 - 15:05   قرئ 1095 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
هل سأجد حلا  لمشكلة  زوجي وحيد أمه

 

زوجي وحيد لأمِّه، وهذ أثَّر كثيرًا عليَّ وعلى حياتي؛ فبسبب ذلك محا كلَّ حقوقي وخصوصياتي، والمشكلةُ أنَّ أمَّه سليطة اللسان جدًّا، وتنشر مشكلاتنا بين الناس. إذا تأخَّر زوجي خارج البيت أجدها تُعامله كزوجٍ، وفي البيت تُعامله كابنٍ، وتفرض سيطرتها عليه وعليَّ! فلا تتركنا نذهب إلى أيِّ مكان إلا وهي معنا؛ تذهب معي للمطعم، والمستشفى، والسوق، حتى إلى بيت أهلي يُوَصِّلني زوجي بالسيارة وهي معه.

المشكلةُ أني أغضب وأتحرَّج كونها تُصَمِّم على الذهاب معي إلى أماكن مثل المستشفى، فأنا أتحرَّج جدًّا أن تأتيَ معي، كذلك أحيانًا تفتعل مشكلات وتتهمني بأني السبب، وتبدأ في سبي! وصل الحال إلى أنَّ الطعام والشراب يُوضَع وقت حاجتها هي، بل كلُّ ما يُقَدَّم لها مِن يدي فهو قبيحٌ. أما زوجي فيتهمني بالغرور، وأني لا أريد أن أعيشَ في مستواه؛ وللعلم فمُستواه الماديُّ والعلمي أقل مني كثيرًا، ودومًا يُشير إلى هذه النقطة، ويُلَمِّح لها في كلِّ كلامِه، رغم أنني لا أتطرق لهذه النقطة مِن قريب ولا مِن بعيدٍ. أنا مُوَظَّفَةٌ، وكثيرًا ما يحرمني مِن مَصْروف البيت، ومساعدةً مني أقوم بالإنفاق، وأحيانًا أُنْفِق مِن مالي لأهدي أقاربه وأمه، ولا أضغط عليه، ولا أخبره بمِثْل هذا، ولا أُقَصِّر معه في شيء يطلُبُه مني. وصَل به الحال إلى أنه ضيَّق عليَّ وعلى زياراتي لأهلي وزيارتهم لي، ويقول: لا تتركي أمي في البيت وحدها، بالرغم مِن أنها تخرج يوميًّا وتتركني في البيت. قدَّر الله أنْ أحصل على بَعثة دراسية في الخارج، وفرح فرحًا شديدًا؛ لأنه يريد أن يكملَ دراسته معي في الخارج، لكن لا بد مِن أخْذِ أمِّه معه، وبالفعل تَمَّ السفرُ، وأنفقتُ مبالغ كبيرة جدًّا، وبالرغم مِن ذلك فعند أول خلاف بيننا سبَّتني وشتمتني وضربتني، وزوجي يعلم أنها هي المخطئة، لكنه لم يتكلَّمْ أمامها بكلمةٍ. لم يستقر الحالُ بيننا كثيرًا، وسافَرَتْ إلى بلدِها، وبسبب ذلك حصلتْ مشكلات بيني وبين زوجي، وهو يعلم أني لم أخطئ في حقها، وعُدْنا لنرضيها لكنها زادتْ في العناد، وعطلتْ سفَرنا. أخبرتُه بأني أريد أن أحصلَ على الدكتوراه بيُسْرٍ وسُهولة، وأريدُه أن يكمل دراسته، ووجودُ أمِّه في حياتنا يُعَطِّلنا، وطالَبْتُه بألا يخبرها أو يطلب منها السفر معنا. استشاط غضبا، وأخَذ يُرَدِّد عبارات مِن مثل: لا تتدخَّلي في حياتي، أنا رجلٌ وأعرف كيف أتصرف، لا تُملي عليَّ ما أفعل. وحصلتْ مشكلات بيننا كبيرة جدًّا، صممتُ فيها على رأيي، وهدَّدني هو بالزواج عليَّ وبالطلاق أحيانًا، وأخبرني بأنه يريد زوجةً تُطيعه بدون تفكيرٍ ولا نقاشٍ! طلبتُ الطلاقَ، فرفض، وأخبرني أني لو صممتُ على الطلاق فسيمنع الأولاد مِن السفر. طلبتُ منه أن نعيشَ في سلام، وأن أعيشَ وحدي بعيدًا عن أمِّه، وهذا مِن حقي والا  فإنني سأتطلق لا محالة.
نادية من الحراش
الرد:
 أختي نادية، أشكرك  لأنك وضعت كامل ثقتك في صفحتنا  زوجك هو الابن الوحيد لوالديه، والوحيدُ مُدَلَّلٌ غالبًا، يتربَّى على الأخْذِ، وعدم تحمُّل المسؤولية، اعتاد على ألَّا يُرَدَّ له طلبٌ، يعتقد أن كلَّ شيء مِن حقِّه، وقد كبر وتزوج وما زال يحمل هذا الاعتقاد. فهو يجهل الفرق بين حق الأم وحق الزوجة، ولكلتيهما حقوقٌ يجب القيام بها، ومِن واجب الزوج شرعًا الإنفاقُ على زوجته، وهو مِن كمال الرجولة، وليس مِن واجب الزوجة شرعًا الإنفاقُ على زوجِها، إلَّا أن تفعلَ راغبةً في ذلك غير مجبَرَةٍ. وليس مِن واجب الزوجة خدمةُ أم الزوج، إلَّا إن فعلتْ مِن تِلْقاء نفسها، رغبةً في الأجر والثواب الجزيل. تستطيع الزوجةُ الحكيمةُ جَذْبَ زوجِها إليها بأخلاقها، وعدم استفزازه بالكلام، والتعالي عليه بالعلم والمعرفة، ولو كانت تملك ما تملك مِن العلوم والمعارف. لقد قَبِلَ زوجُك مشاركتك الطموح، وقَبِل السفر معك لتكملي تعليمك، ويكمل تعليمه، لكنه في المقابل لم يستطع التخلي عن والدته، وهي في المقابل لم تستطع الابتعاد عن ابنها الوحيد، لتتركه يُسافر دون أن تُرافِقَه، قد تكون مخطئة، وأنا لا علم لي بالظروف التي دعتْها للسفر معكم؛ لكن في الحياة أولويات - أختي الكريمة - فالأولى أن أجلسَ في بيتي، وأحافظ على أولادي وزوجي مِن أن أسافر لأدرس، فأعود بشهادة علمية خسرتُ معها زوجي وبيتي ومستقبلي الأسري، أعود مُطلقة، ومِن ثَمَّ أُعاني مِن ويلات الطلاق وعذاباته. 
ادرسي خياراتك في الحياة - أختي الكريمة - ورتبي أولوياتك، فهناك أمور تقبل التأجيل، لكنها تبقى ضمن سجلاتنا المستقبلية، وتحتاج منَّا إلى صبرٍ حتى يأذنَ الله ويحين موعد تنفيذِها.
ولا بأس لو جعلتِ أحدًا مِن أهلك أو أهله وسيطًا بينكما ممن يثق بهم زوجُك، شخصًا ذا حكمة، يتحدث إلى زوجك، ويشرح له حقوق الزوجة على زوجها، فيبدو أنه جاهلٌ بالحقُوق الزوجية، أو متجاهل لها؛ لهذا يجب تذكيره ليعودَ إلى رُشْدِه.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha