شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

بكل صراحة

أريد تطليقها لكنني أخاف من غضب والدتي


  18 جانفي 2016 - 14:18   قرئ 822 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أريد تطليقها لكنني أخاف من غضب والدتي

 

 أنا شاب في منتصف الثلاثينيات مِن العمر، تزوَّجتُ بعد إصرارٍ شديد مِن والديَّ؛ لأني لم أَعْتَدْ على رفْضِ أي طلبٍ لهما طيلة حياتي.

المهم بعد الزواج بعامٍ واحد - ولا أُبالِغ إن قلتُ: بعد أسبوعٍ واحد - بدأت المُشكلات. كانتْ زوجتي تغضب عند أهلِها، فأتركها شهرَين، ونتيجة ضغط والديَّ أذهبُ لإحضارها، ولم يفكِّرْ أبوها مرة في أن يُفهِمها أنه ليس لها سِوى بيتِ زوجها، وإذا فكَّرتُ في عقابها تُصِيبها حالة «تشنج»، وأخاف أن تفعلَ شيئًا في نفسها. أصبحتْ حياتي بئيسةً، فلجأتُ إلى شُرب المخدِّرات؛ لأنسى ما أنا فيه، خاصَّة وأنَّ لدينا أطفالًا، ومرَّت الأيامُ إلى أن قابلتُ سيدةً مطلقة تعرَّفتُ عليها، ثم تزوَّجتُها. ومرتْ سنوات لم أتصلْ بأهلي ولم أتكلَّم مع زوجتي إلا وتحدُث مشكلة؛ بسبب كثرة احتياجاتها، وحبِّها لنفسِها، ولما علمتْ زوجتي الأولى بموضوع زواجي الثاني، طلبتِ الطلاقَ؛ فوافقتُ وأنا سعيد، ولكن سرعان ما رجعتْ في كلامِها؛ نتيجة ضغط مِن أهلِها.
لم أعدْ أتحمَّل، فماذا أفعل؟ أخاف ان طلقتها يغضب علي والدي وأنا أخاف كثيرا من ذلك
حميد .ط من تبسة.
 الرد:
 أخي الكريم حميد ، اختيار الزوجة الصالحة المناسبة أمرٌ مهم جدًّا في نجاح العلاقة الزوجيَّة، ولكن كونكَ قد تزوَّجتَ بالفعل، وأنْجَبْتَ أطفالًا، فنحن نتعامل مع الواقعِ، وليس مع التمنِّي.
لا بدَّ أن تعرفَ بدايةً أنه من المهم للرجل أن يبحثَ عن حل المشاكل التي يمرُّ بها في حياته الزوجية، لا أن يهربَ منها، أو يوكِّل علاجها لغيره مِن الأهل وغيرهم، ولا بدَّ أن تعرفَ أيضًا أن طبيعةَ المرأة مختلفة تمامًا عن طبيعة الرجل، وقد لمستُ في رسالتكَ أنَّ رُدودَ أفعالكَ تُجَاه أخطاء زوجتكَ لا تتناسَب مع طبيعة المرأة؛ فمثلًا: • قولك: «وكانتْ زوجتي تغضب عند أهلِها، فأتركها شهرَين، ونتيجة ضغط والديَّ أذهب لإحضارِها، ولم يفكِّرْ أبوها مرة في أن يُفهِمها أنه ليس لها سِوى بيت زوجها». هذه كارثةٌ في العلاقات الزوجية؛ أولًا لم تذكرْ سببَ غضبها، حتى وإن قلنا: إنها المخطئة، وأنت رجل البيت وقائده. كذلك عليك الاقتداء بقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((رِفقًا بالقوارير))؛ فأحيانًا تفعل المرأةُ مثل هذه الأمور لترغبَ في رؤية اهتمام زوجِها بها، فليس المهمُّ هو ما سيقوله والدُها، ولكن المهم هو ردَّة فعلِكَ باحتوائها، والتحدُّث معها بلطفٍ عن سبب ما يُضايقها، وإشعارها دائمًا بأنكَ لا تستطيع الحياة بدونها، لا أن تتخلَّى عنها بالشهور دون محاولات! وعليكما الوصول للحل معًا، بدلًا مِن تدخُّل الأهالي الذين لا يعلمون عن خبايا البيوت شيئًا! • قولك: «وإذا فكَّرتُ في عقابها تُصِيبها حالة (تشنج)، وأخاف أن تفعل شيئًا في نفسها». 
التعامُل مع المرأة بأسلوب العقاب تكون نتائجُه سلبية؛ فالمرأةُ بطبيعتها خلقَها الله ضعيفةً، وتحتاج للرجل الذي يُشعِرها بالحبِّ والأمان والحنان، حتى وإن كانتْ بها بعض الصفات السيئة، فبإمكان الرجل - إن نجَح في كسْبِ قلبها - أن يُغَيِّرها للأفضل بالحبِّ والصبر عليها.
• قولك: «ومرتْ سنواتٍ لم أتصلْ بأهلي، ولم أتكلَّم مع زوجتي إلا وتحدُث مشكلة، بسبب كثرة احتياجاتها، وحبِّها لنفسِها». المرأة بإمكانها أن تعيشَ مع زوجها في مستواه وقدراته، حتى وإن كانتْ ضعيفة، هذا إن كانتْ تحبه، وتملأ حياتَهما الراحةُ، أما إذا كانتْ تعيش وحيدةً، والحياة كلها مشاكل؛ فهي لن تراعي أي ظروف له، فلا تنظر إليها على أنها أنانية، ولكن من الممكن أن تعتبره حق أبنائكَ، فأعطِها برضًا، وحاول أن ترسلَ ما تراه مناسبًا وتزيد عليه قليلًا؛ لتجرِّب هل سيتحسن الوضع أو لا؟ خاصة وأن المرأة جلُّ اعتمادها على زوجها في المال، وتحب أن تشعرَ أنه سندٌ لها، وأنه لا يجعلها تشعر بالاحتياج لأحد، وهذا قد يُصلح مِن العَلاقة.
كتبتُ لك تلك الأمور؛ لتكون مهتمًّا بوجهة النظَر الأخرى، والتي ستُفيدك في التعامل مع المرأة عمومًا، ولكن أنصحك
 3-  أن تجلس مع نفسك، وتحدِّد إن كنت تريد هذه الزوجة أم لا؟ وتحدِّد أيضًا مع زوجتكَ الثانية وضعَكَ معها، ووضعَكَ مع أولادكَ.
وإن كانتْ هي لا ترغب في الطلاق بسبب أهلها، وأنت لن تطلِّقها بسبب أهلك؛ فلا بد إذًا أن تتحدَّثا معًا، وتُقرِّرا الوضْعَ الذي ستعيشانه، والذي لا بد أن يكون مرضيًا لكليكما؛ حتى تستمرَّ حياتكما، وتريا السعادةَ والراحة؛ فهي أيضًا مِن حقِّها بناءُ حياةٍ جديدة، كما فعلتَ أنت؛ فإن قرَّرتما الاستمرار معًا، فلا بد أن تتَّفِقَا على أمورٍ بينكما من الجوانب المادية، أو سفرك بدونها - وهذا فيه ظُلمٌ لها - وتتحدَّثا عنِ الجوانب التي تثير المشاكل دومًا؛ بحيث يكون بينكما تراضٍ، أو أن تُفارقَها وتطلقها بالمعروف، فتُحسِن لها في النفقة على أبنائها بما يجعل حياتهم كريمة، ويعوِّضهم عن عدم وجود الأب بينهم.
4- ثم عليك سؤال أهل العلم، كيف بإمكانك العدل بين الزوجتَيْنِ في حال استمرارك معها؟ فلا بُدَّ أن تعدلَ بينهما في الأيام وغيرها، فلا تتهاوَن في حقوق الشرع؛ فغَضَبُ الله يجعل الإنسان تعيسًا، ولا يجد طعم الراحة فيها.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha