شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

حياتي مع زوجي ينقصها الحب


  20 جانفي 2016 - 14:51   قرئ 1418 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
حياتي مع زوجي ينقصها الحب

 

انا فتاة متزوجة منذ سنتين من قريب لي، عندما تقدم لخطبتي لم أوافق؛ لأنه لم تكنْ لديَّ أي مَشاعر تجاهه، فرفضتُه، ومع ضغط أهلي المستمر عليَّ استخرتُ ووافقتُ، وتَمَّ الزواج!

لم أشعر بالسعادة وقتها؛ فقد كنت حزينة جدًّا في بداية الزواج وما زلتُ، مع أنه ذو خُلُق وكريم، وشَهْم، ويحبني جدًّا، وفيه جميع المواصفات التي كنت أتمناها في زوج المستقبل، لكن كلما رأيته أنفر منه. أدعو الله دائمًا أن يُسَخِّرني له، وأن يوفقني معه؛ لأني أشعر أني مُقَصِّرة تجاهه، ولا أستطيع تحمل أخطائه ونوبات غضبه؛ لأني لا أحبه.
في كل مشكلة نمر بها أتمنى أن يُطلقني، وقد أخبرتُه بذلك وصارحتُه، فآلمه كثيرًا طلبي، ورَفَضَهُ، وفضَّل الاستمرار معي. أشعر بالفراغ الداخلي، وأن هناك شيئًا جميلاً كالحب ينقصني، فماذا أفعل؟ وهل من الممكن أن أحبه في المستقبل؟ وهل من الممكن أن أكمل حياتي معه بدون حبٍّ؟.
 وهل الاحترام والتعامل الطيب يقوم مقام الحب
 الرد:
سيدتي الفاضلة إن الحب والكره مشاعر مُتَقَلِّبة حقيقة، وكثيرًا ما يتردَّد على مَسامعنا عبارة: (كان يُحب فِكْرَه، وأَحَبَّ بعد أن كان يَكْره!).
 ولا عجَب، بل ولِمَ العجب وقلوبنا إنما يملك أمرها مقلِّبُ القلوب سبحانه؟!  لاحظي أنك سألتِ في نهاية استشارتك عددًا من الأسئلة، وهي في الحقيقة بمثابة إجابة لما تستفسرين عنه؛ مما يدُلُّ على قناعتك بأنه مِن الممكن أن تتحوَّل الأمور وتتبدَّل.  قلتِ: هل مِن الممكن أن أحبه في المستقبل؟ هل مِن الممكن أن أكملَ حياتي معه بدون حب؟ هل الاحترام والتعامل الطيب يقوم مقام الحب؟  والجواب: نعم؛ فقد قيل: «أبغض بغيضَك هونًا ما، عسى أن يكونَ حبيبَك يومًا ما».  عزيزتي، أريد منك أن تتيقَّني مسألة مهمة في العلاقة الزوجية، وهي أن المرأة قد تعيش مرتاحةً مع الرجل الذي يحبها، وإن لم تكنْ تُبادله الشعور، ولا تفهمي من كلامي هذا أني أضعك أمام أمرٍ واقعٍ، وكأني أزرع اليأس في نفسك!
 لا يا عزيزتي، وإنما أنا أناقش الأمرَ شيئًا فشيئًا، وإلا فإني أُحسن الظن بمستقبل حياتكما؛ حيث إن زوجك كما ذكرتِ قد حباه الله بصفات ينْدُر وجودها، وهي المطلبُ لكل فتاة في رجل المستقبل، وقد لا تَشعرين بأثر ذلك وأهمية تلك الصفات إلا مع تقدُّم العلاقة بينكما، خصوصًا بعد إنجاب الأطفال؛ حيث تزداد الحاجة للرجل الخَلُوق.  أجيبيني بارك الله فيك: ماذا تصنع الفتاة بالحب حين لا يحصل لها شيء غيره؟ ما الذي يفيده الحب حين تريد المرأة من زوجها أن يفعلَ فلا يفعل، وأن يقدم فلا يقدم، وأن يرحم فلا يرحم؟! لعلك فهمتِ مَقصدي!
يكفي أنك سللت سيف طعن الكرامة وغرزتِه في مقتل، حين صارحتِه بحقيقة مشاعرك، ومع ذلك رأيتِ منه تجلدًا وتغاضيًا، وإني لأرى ذلك غايةً في النُّبْل والرجولة!
غاليتي، كنتُ أتمنى لو أن المقام يتسع لذكر قصص الحب والكره التي تُثْبِتُ وتُؤكد أن الحب ليس شرطًا للنجاح والاستمرار، كما أن العلاقة قد تستمر برغم الكره. والآن اسمحي لي أن أحدثك عن شيء ما يسمى: (صناعة الحب)، نعم نستطيع بعد الاستعانة بالله، والإلحاح في الدعاء، ومن خلال بعض القناعات - التغيير والتخلص من تلك المشاعر الساخطة بلا أسباب.
أقول: بلا أسباب، وذلك لأؤكِّد لك أنها مشاعر غير حقيقية، فما دام زوجك صاحبَ خُلُق ودينٍ، ويمتلك صفات طيبة، وخصوصًا في تعامُله معك، فلماذا تكرهينه؟! لو سمعتِ به عن بُعد هل كنتِ تحبينه؟ ألأنه أصبح زوجًا تغيَّر الأمر؟ فهذا ما يُريده الشيطان حقيقة، وهي مسألة التفريق بين الزوجين بأي وسيلة، والشيطان يبقى شيطانًا يسعى للشر، أما نحن البشر فلماذا نكره الطيبين؟ قد يكون من أحد أسباب ذلك الكره والنفور الذي ذكرتِ: التأثير السلبي للإعلام الفاسد، والذي يضع صورةً كاذبةً للحبِّ وللمحبوب، ومن ثَم مع انتفاء الشروط تنتفي المحبة! استعيذي بالله من الشيطان، واستعيني بربك أن يبدلَ كرهك ونفورك حبًّا وقربًا، فإنه لا يُعْجِزُه ذلك سبحانه. إياك والاستسلام والضعف، واتخاذ أي قرار قد تندمين عليه طوال حياتك، أقول ذلك بلا مبالَغة، واعلمي بأنك تركضين خلف سراب إن كنتِ ستفكرين يومًا أن تتخلي عن زوجك لتبحثي عن آخر تُحبينه.
لا أحد يستطيع أن يجبرك على العيش معه، ولكني لك ناصحة: تمسَّكي به، واقنعي، وثقي، وأحسني الظن بربك أنَّ عاقبة أمرك معه ستكون يسرًا وسعادةً. 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha