شريط الاخبار
أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية

بكل صراحة

أنا فعلا مجنون ومنفصم الشخصية


  23 جانفي 2016 - 14:16   قرئ 2852 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
أنا فعلا مجنون ومنفصم الشخصية

 

انا شابٌّ في منتصف الثلاثينيات، لم أتزوَّجْ إلى الآن، منذ سنوات طويلة وأنا في صراع مع نفسي، وآلام وآهاتٍ، كلما خرجتُ مِن محنة أدخُل في غيرها، مررتُ بعدة أمراض وكنتُ أشفى منها - ولله الحمد، لكنني صرتُ أخاف المرض، وأصبحتُ شخصيةً حسَّاسة جدًّا.

أكملتُ دراستي الجامعية وداخلي خوفٌ كبيرٌ، واكتئابٌ شديدٌ، أصبحتُ أخاف المستقبل، وتحمُّل المسؤولية والعمل. تخرجتُ، لكن الهمَّ والغمَّ والاكتئاب والخوف يسيطر عليَّ، زُرْتُ طبيبًا نفسيًّا، وأخذتُ أدويةً مُهَدِّئةً لمدة خمس سنوات، مثل: (ليزانكسيا) 10ملغ نصف حبة في الليل، ونصف حبة في الصباح، و5 قطرات في الليل من (امتربتلين) و(فليوكستين) 20 ملغ حبة في الليل، وقبله (الأنافرنايل) و(الدوقماتيل)، ثم أوقفتُ هذه الأدوية بعد حذف الطبيب لها. أُصِبْتُ بعد ذلك بإرهاقٍ وتعَبٍ شديد، فعرضتُ نفسي على الرقية الشرعية، وأكَّد لي مَن رقاني أنني مسحور، لكنه سحر قديم، ومنهم مَن قال: إنه جن عاشق. أنا لا أُنْكِر وجود الجن، لكني أرى أني غير مصاب بالسحر، وما بي هو ضغوط نفسية، وآثار للمرض النفسي الطويل الذي عانيتُ منه. ما أثارني وقت جلسة الرقية الشرعية: بكاء لا إرادي في أول جلساتي عند الرقاة، خاصة عند آيات السحر، تجشُّؤ ومحاولة تقيُّؤ بصفة متكرِّرة، لكن دون تقيُّؤ، هزات عنيفة في الجسم، ورعشة في الأطراف خاصة اليد والرجل اليُسْرى، وحركات غريبة في الأطراف، والتواء غير طبيعي للجسم، أمسك بيدي في منطقة أسفل البطن خاصة بعد إطالة الرقية. أرشدني البعض إلى عمل حجامة أسفل البطن، فقمتُ بعملِها، ولكن زاد التعبُ، ثم كررتُها فزال التعب! بعد ذلك أصبحت المُعَوِّقات تنْهال عليَّ، فكلما أقدمتُ على شيءٍ تحدُث فيه مُعوِّقات لا أدري سببها، مما عطَّلني عن كثيرٍ مِنَ التقدُّم، وتأخر الزواج! حتى عندما خطبتُ حدثتْ مشكلات كثيرة، لا أعلم سببها، وأحسستُ أني لم أُوَفَّق في اختيار الزوجة المناسِبَة!
أشعر أني شخصيتان؛ واحدة مُلتَزِمَة، وأخرى غير ملتزمة، يُصيبني اكتئاب شديدٌ وتعب شديد، خاصة عندما أقرأ القرآن، وأداوم على صلاة الفجر.
أنا شخصيَّةٌ محبوبة جدًّا وسط أهلي والناس، لكني لا أتحمَّل الضغوط النفسيَّة، وكذلك هناك نساء يُردنني زوجًا لهنَّ، لكني أخاف من المستقبل.
فأخبروني ماذا أفعل؟
الرد
أخي الكريم، لقد قرأتُ رسالتك بتمعُّن وتروٍّ، وكلُّ ما تضمَّنَتْه مِن تفصيلات تبدو مختلفة في مجالاتها، وأزمان حدوثِها، لكنها جميعًا تقود إلى تشخيص جوانب مهمة مِن حالتك، يُعَزِّزها السياقُ العام لرسالتك، وما تضمنته مِن عبارات فيها. ويتجلَّى هذا التشخيصُ بوجود مستوى من (الوسواس) أجِدُه قد سيْطَر - إلى حدٍّ ما - منذ مرحلة متقدِّمة مِن حياتك على نفسك وأسلوبك الفكري في تفسير المواقف التي تصدُر عن الآخرين وعنك أيضًا، وهو ما جَعَلَك تُواجِه المشكلات التي صادفتْك ليس بإحباطٍ وحُزنٍ شديدٍ فقط، بل بتوجُّساتٍ مِنْ تَكْرارِها، وهواجس مِن حصول الأسوأ في المستقبل، كما أنَّ تلك الوساوس دفعتْك لتفسير ما يُصيبك مِن مُعوِّقات أو مشكلات إنما يصيبك وحدك فقط دون غيرك، فتسببتْ لك تلك الأخطاء الفكريةُ في أخْذِك بعيدًا عن الواقع والحقائق، وأشعرتْك بأنَّ أعداءك كثيرين، مما تسبَّب في شعورك بالوَهَن، وعدم القدرة على مُواجهة ما لا تتحمَّله.
وقد أدَّتْ تلك التبعات إلى إحداث خَوْفٍ وتردُّد لديك مِن اتخاذ القرارات، لا سيما المصيرية منها، فرغم أني لمستُ مِنْ سياق رسالتك أنَّ لديك إيمانًا ببعض قدراتك وسماتك الشخصية، لكني أجد أنَّ انجرارك وراء تلك التفسيرات والتأويلات القاتمة قد حال دون استئناسك بها، وزَعْزَعَ ثِقتك الداخلية فيها، فجعلك مُتذبذبًا حيالها. كما أجد أنَّ تلك التأويلات الفكرية لم تقفْ عند سُلُوكيات الآخرين ومَواقفهم فحسْب، بل إنها قد شملتْ ما يصدُر عنك أنت شخصيًّا أيضًا، فمِنْ مضمون رسالتك أستشفُّ أنَّ هناك اتجاهًا لديك (لجلْد) الذات، وتفسير ما يصدر عنها مِن أخطاء بتهويل أكبر جعَلك تُخْرِجُها مِن كونها (نفساً بشرية) تُخطئ وتُصيب، ويَكْمُن أمَلُها في التوبة إلى الله تعالى، إلى جعْلِها (شخصية أخرى) يبدو جليًّا أنك تمقتها، وهي مشاعرُ أسهمتْ مع العوامل السابقة أيضًا في شعورك بالحزن والاكتئاب. وعليه، فإني أنصحك - يا أخي الكريم - بمراجعة مختصٍّ نفسيٍّ آخر، يخضعك (لبرامج تعديل سلوكية وفكرية)، إضافة إلى العلاج الدوائي؛ لأني أجِد أنَّ حالتك في حاجةٍ إلى تلك البرامج والتدريب عليها، وأنَّ آثارها مهمة وفعَّالة جدًّا، لا سيما إن تبنَّيْتَ قناعةً تامة بها، وأقْدَمْتَ على تطبيقها كما هو مطلوب، ثم عزَّزْتَ نجاحاتك فيها نفسيًّا. أما عن اعتقادك بوقوعك تحت تأثير سِحْرٍ ما، فإني أوَدُّ أن أشيدَ بما ذكرته في رسالتك بأن هذا الاعتقاد لا يمنع اعتقادك بوُجود مشكلةٍ نفسية لديك، وهو ما أتَّفِقُ معك فيه تمامًا؛ لذا أحثُّك على التأمُّل مَلِيًّا فيما قدمتُه مِن تحليل والأخْذِ بالإرشادات. وفيما يخصُّ ظنك بالسِّحر، فأتمنى منك (انتقاء) أهل العلم والفقه الناصحين في هذا الموضوع، بعد أن كَثُر المتسلِّلون إلى هذا المجال، وجعلوه مَطمعًا لهم، فزادوا في حالة مرتاديهم سوءًا وأذًى، كما أتمنى منك أن تزيدَ مِن (يقينك) بالله تعالى وبقدرته - عز وجل - التي يَتلاشَى أمامها كلُّ ما يعظم على الإنسان.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha