شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

بكل صراحة

كيف أستطيع مساعدة صديقي!؟


  17 فيفري 2016 - 15:27   قرئ 971 مرة   5 تعليق   صفاء القلوب
كيف أستطيع مساعدة صديقي!؟

 

سيدتي صفاء أنا لديَّ قريب سنه 26 عامًا، أخبرني أنه مُتْعَبٌ ويبكي كثيرًا، ويشعُر بألَمٍ في صدره، ويعيش في عُزلة تامة، ولا يريد مقابلة أي أحد من الناس.

نصحتُه بالذهاب لطبيب نفسيٍّ، فأخبرني بأنه ذهَب، لكنه لا يريد علاجًا ولا يريد مقابلة الناس، ولا أعلم أسباب ذلك، لكن ربما الوَحْدة التي يعيش فيها وشعوره بأنه سيئ لأنه لَمْ يجد وظيفةً  هو ما أثر عليه.. أخبرني بأنه فَقَد شخصًا يُحِبُّه كثيرًا لأنه رحَل عنه، ولا أعلم صحة هذا الأمر فأخشى أن يزيف الحقيقة، لكن ما أنا متأكد منه أنه حزين حزنًا شديدًا.
أحيانًا تُراوده أفكارٌ سيّئة عن نفسه، مثل اعتقاده بأن أحدًا دعا عليه، أو أنه رمى كلبًا بشدة! أخبرني أنه منذ (4 - 6) أشهر وهو يرى شيئًا يشبه الظلام يأتيه ويظل معه 4 ساعات متواصلة، ثم يرحل عنه.
أنا قلقٌ عليه جدًّا، ولا أعلم ماذا أفعل لأخفِّف عنه؟ فبم تنصحونني.
م.م من الحراش
الرد:
أخي  الكريم، يُسعدنا أن نُقَدِّم لك المساعدة، ونسأل الله التوفيق والسداد، وأشكر لك حِرْصك على صديقك وبحثك عن مساعدة له، فهذه شِيَمُ الرجال والأصدقاء المخلصين.
أخي الكريم، استشارتك تحمل جوانب عدة: • تسأل عن حالة صديقك، وكثيرًا ما ذكرتَ: لا أعلم، لستُ متأكدًا، وتخشى أنه يزيف بعض الأمور
• عمر صديقك ربما يكون 26 عامًا.
• صديقُك يعيش وحيدًا مُنْعَزِلاً.
• يشكو مِن ألَمٍ في صدره وبكاء وحزنٍ شديدٍ.
• تعتقد أنه يخيل له أشياء من مثل: (أن أحدهم دعا عليه، أو أنه رمى كلبًا بشدة...).
• يأتيه شيء يشبه الظلام، ويبقى عنده قرابة أربع ساعات ويرحل، وهو على هذه الحال منذ (4 - 6) أشهر.
• حينما نصحتَهُ بالذهاب لطبيب نفسيٍّ، قال: إنه فعل، ولو وجد العلاج فلا يريد أخْذه، ولا يريد الناس.
• ذكرتَ أنك لا تعلم الأسباب، ولكن السبب ربما يكون الوَحْدة وشعوره بأنه سيّء لأنه لَمْ يجدْ وظيفةً.
 • تشعُر بالقلق حيال وضع صديقك.
أخي الكريم، لا يُمكن الحُكم على حالة صديقك والمعطيات ناقصة، وكثير منها ليس أكيدًا وليس ممكنًا، لذا يجب عليك بالتعاون مع أسرة صديقك أن تَصحبوه لطبيب نفسيٍّ بشكل مباشر، وتتابعوه بالعلاج، فقد يصف له بعض الأدوية لعلاج الذهان والاكتئاب، وهي أدويةٌ ضرورية، وليس منها أي خوف أو ضرر إذا أُخِذَتْ وفق الخطة العلاجية التي يُقررها الطبيبُ المختص، ويجب عليكم متابعته لحين الوصول للعافية بإذن الله، هذا أولاً.
ثانيًا: جميع البشر مُعَرَّضون في وقتٍ مِن الأوقات لعِلَلٍ وأمراضٍ نفسيةٍ؛ مثلها مثل الصداع والزُّكام وغيرها، وهذا دليلٌ على سلامته كإنسان، طبعًا وكأيِّ مرض عضوي بعض الناس لديهم مناعة قويةٌ، والبعض قد يعتلُّ لأدنى فيروس، وهذا شيءٌ أكيد، ويجب نشْرُ الوعي به في القرية وبين الناس، وحتى لدى صديقك المذكور.
ثالثًا: لا بُد مِن الحرص عليه ومتابعته، وتَشْجعيه على الوضوء وصلاة الجماعة، واصطحابه لها بالتناوُب بينكم، فهذه الخطوة مهمةٌ، وتجعله يرى الأمور بمنظورٍ مختلفٍ، وتُجبره على مخالطة الناس لفترات بسيطة، وهذا شيء مهمٌّ، فضلاً عن أنه يُقَوِّي الصلة بينه وبين الله عز وجل، وهذا أهم شيءٍ، فبِيَدِه سبحانه مَفاتيحُ كل شيء، وإذا صلحتْ صلاة العبد صلح سائر عمله إن شاء الله.
رابعًا: بعد التأكُّد مِن الأسباب علينا العمل على حلِّها فإنه سيُساعد كثيرًا؛ فليس بالضرورة الحصول على وظيفة حكوميةٍ، فيمكن الحصول عليها في القطاع الخاص أو في قرية أو مدينة مجاورة، أو حتى بإنشاء مصلحة خاصة صغيرة، المهم ألا يُترك فارغًا بطَّالاً، فالعملُ والهمةُ والسعي والاختلاط بالناس بقدْرٍ متوسِّط مِن الأمور الفاعلة في ترميم النفس وعلاجها.
خامسًا: بالنسبة لفَقْدِ الحبيبِ، فالموضوع فيه تفصيلٌ، لكني لا أجد المعطيات الكافية، فما جنس المحبوب؟ وما درجة العلاقة؟ ولِمَ حصل الفراق؟
لكن التعلُّق الزائد بأيِّ إنسان لا شَكَّ مِن أكبر الأخطاء التي يرتكبها البشر، وربما بعد اتباع الخطوات السابقة أو حتى من الآن عليك أن تنصح صديقك بالتواصل المباشر مع شبكة الألوكة وطلب الاستشارة في هذه المسألة لكي يتمكن المستشارون من مساعدته بشكل فعال.