شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

اعتراف الأسبوع

حــــب أم غيرة؟؟!!


  29 فيفري 2016 - 15:24   قرئ 2422 مرة   5 تعليق   صفاء القلوب
حــــب أم غيرة؟؟!!

 

أنا امرأة عمري 27 سنة، متزوجة مند ثلاثة أعوام لكنها أتعس أعوام في حياتي، ولو كنت أعرف أن الزواج عذاب هكذا لما تزوجت أبداً، تزوجنا عن إعجاب ببعضنا فهو زميلي بالعمل ولكني لاحظت وبعد انتهاء شهر العسل مباشرة أنه غيور جداً فهو يحاسبني على أدق التفاصيل.

 علماً بأنني فتاة مؤدبة بشهادة الجميع والدي تعبا جداً لتربيتنا، فقد درست خمس سنوات بعيداً عن مدينتي ولم أعرف معنى الخطأ فأنا محتجبة ومحتشمة، وكان همي دراستي فقط ولكنه أخد يقيدني ويحرم علي أشياء كثيرة.
وقائمة الممنوعات تتزايد يوماً بعد آخر،  فقد حرمني من زيارة صديقاتي وحرم إقامة العلاقات الاجتماعية مع أصدقائه وزوجاتهم ومنع أي أحد من زيارتنا، فالأماكن التي نذهب إليها هو بيت أهلي وبيت أهله فقط، وهو معي طبعا وقد منعني من عملي الذي أمضيت عمري أدرس من أجل نيل الشهادة وحرم علي فتح الباب لأي كائن في حالة عدم وجوده، ومنعني من التعرف على الجيران، ومنعني من الكثير من الأمور التي هي طبيعية جداً، أرجوكم أخبروني ما العمل؟ كل ذلك ولا أحد يستطيع التأثير عليه فقد أخبرت أمي.
ولكنها نصحتني بالصبر، وأن أحافظ على بيتي وطفلي، والغريب أن أهله على شاكلته لا يؤمنون بالكثير من حقوق المرأة وينظرون إليها على أنها مخلوق للبيت فقط، لقد حاولت الكلام والخصام معه، ووجدت أن الحال يسوء أكثر فيقول لي هذا أنا يعجبك الحال أهلاً وسهلاً وإذا لم يعجبك اذهبي إلى أهلك ، لقد بدأت اشعر بالاكتئاب الشديد واسودت الحياة في عيني، يا إلهي أشعر بالاختناق، ماذا أفعل؟؟؟علماً بأنني لست جميلة بل عادية جداً تحياتي ولكم جزيل الشكر.
المعذبة ناريمان
 الرد
تختلف  قدرات كل إنسان علي احتمال صعوبات الحياة بحسب قدرات كل شخص، وخاصة صعوبات الحياة الزوجية التي غالباً ما تكون كثيرة بسبب تصادم كيانين مختلفين، ولأن الزواج شركة وعلاقة متشابكة مختلطة المشاعر الإنسانية ، والخلافات في بدايات الزواج واردة جداً وطبيعية ذلك لأن كل طرف يحاول بشكل مباشر أو غير مباشر أن يفرض أرائه وأفكاره علي الطرف الآخر، وكل طرف يعتبر نفسه مظلوماً بل شهيد سجن الزواج الذي عاش قبله حراً طليقاً بلا أوامر أو تحكمات، فيبدأ كل طرف في إعلان حالة التمرد والتذمر وغالباً ما تكون الزوجة هي الطرف الأكثر تضرراً، فهي تري أن طاعة الزوج نوع من العبودية والرق في زمن انتهت فيه العبودية.
ولأن الزواج كما قلت سابقاً عملية معقدة جداً ومتشابكة فهو يتطلب من كلا الطرفين الصبر والتأني وسعة الصدر واستعداد كل طرف للانفتاح علي الآخر وتفهم طبيعته، والتنازل قليلاً من جانب كل طرف والتحرك قليلاً لإزالة الفجوة والتباعد بين الطرفين والاتقاء في منطقة وسط صديقتي ثلاث سنوات في عمر زواجك غير كافية للحكم علي التجربة كله
إن أطباء الصحة النفسية يحذروننا من كتمان مخاوفنا و وينصحوننا بالتحدث عنها ومواجهتها فذاك يخفف كثيراً من وقع المخاوف، ذلك لأن الإحساس بالتعاسة والحزن يزيد الضغوط علي النفس ويرفع درجة إحساس الإنسان بضغوط عصبية كثيرة تنتج من عدم مساندة من حولك لما أنت فيه فتشعرين كأنك وحدك في الدنيا، أو كأن الجميع اتفقوا عليك زوجك وأهله، والحقيقة صديقتي أن اختلاف الأفكار بينك وبين زوجك سببها الرئيسي سلبيتك واستسلامك لفكرة أن الزواج تعاسة لابد منها، فلم أري منك أي محاولة لتغيير حياتك أو إسعاد نفسك أو التعاطي مع كل مفردات اختلاف وجهات النظر بينك وبين زوجك، وتعزيز نقاط الاتفاق بينكما.
الطريق أمامك لا زال طويلاً ووجود طفل بينكما وحبك السابق لزوجك كونه زميل عمل يشفعان لك في التماس كل أسباب الحياة الهادئة والبحث عن السعادة مع زوجك، وكل ذلك لن يتحقق طالما أن لك هذا الموقف من الزواج والحكم المسبق علي تجربة لا زالت في البداية، لا تنتظري من أحد العون أو المساندة بل ابدأي أنت الآن وفوراً التعامل مع زوجك بالود والحب، أما عن مسألة حقوق المرأة وعدم إيمان أهل زوجك بها، فهذا موضوع آخر لأنك لو تحدثت بها كما تتشدق  بها خطيبات جمعيات  المرأة.
 فما يصلح للجمعيات لا يصلح أن تنادي به بين من هم في مكانة الأهل، فحقوقك ستحصلين عليها كاملة إن أنت التزمت بواجباتك نحوهم وأديت ما عليك عن رضا وطيب خاطر، الكلام ليس مهماً قدر أهمية الأفعال، ابدأي أنت طريق المعاملة الطيبة، وانتظري النتيجة المهم في كل الأحوال ألا تتركي الدنيا هكذا تتحرك من حولك وأنت ساكنة صامتة، تفاعلي مع حياتك بشكل إيجابي وانخرطي مع أهل زوجك وشجعي نفسك علي الاندماج معهم تصبحين واحدة منهم فينتهي عنك الشعور بالغربة والوحدة الذي يضعفك قدرتك علي ضبط النفس وبالتالي يسبب لك التعاسة.