شريط الاخبار
إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر

بكل صراحة

صدمة زواج زوجي من امرأة ثانية هزت كياني


  03 أفريل 2016 - 11:47   قرئ 1787 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
صدمة زواج زوجي من امرأة ثانية هزت كياني

أنا سيِّدة متزوِّجة، ولديَّ أولاد، سافَر زوجي منذ عدة سنوات للعمل، ثم علمتُ أنه تزوَّج، وعندما أخبرتُه أنْكَر، وأقسم لي أنه لم يفعل!  بدأتْ تصلني رسائل على البريد الإلكتروني مِن فتاة تخبرني فيها أنها زوجة زوجي، وأنَّ زوجي تزوَّجها منذ مدة، فأخبرتُ زوجي، لكنه أنكَر أيضًا، وأقسم لي أنها مَكيدة مِن زُملائه في العمل!  أرسلتْ لي مرة أخرى صورةً مِن عقد الزواج، وتأكدتُ بالفعل أنهما متزوِّجان، فصُدِمتُ صَدمة عُمري، وصارحتُه بما حدَث، فاعترف بأنه تزوَّجها، ولكن الزواج كان على ورقٍ فقط؛ لأنَّ ظُروفها صعبة في الغربة!  أنا مُدمَّرة نفسيًّا وأُفكِّر في الانفِصال عنه، فيَكفي أنه كَذِب عليَّ.  ماذا أفعل بهذه الصَّدمة الرهيبة مِن زوجي - سامَحه الله - وأنا طوال كل هذه السنوات أصون بيتَه وكرامته وأولادنا.  أشعُر بإهانةٍ كبيرةٍ، وجُرح عميق، أرجو أن تُفيدوني بحل يخرجني مما أنا فيه.

 الجواب

 بحثتُ في حديثكِ عن الخيانة، فلمْ أجدْ إلَّا أن الرجل تزوَّج، ثم أنكَر زواجَه، فهل هذا مفهومُ الخيانة عندكِ؟ وهل صِرنا حقًّا لا نُفرِّق بين تعدُّد الزواج، والخيانة الزوجيَّة؟!  على كلِّ حال، دعينا نُناقِش أهمَّ عبارة وردتْ في رسالتكِ، وهي ما اختتمتِ به حديثكِ: «طوال كل هذه السنوات أصون بيتَه وكرامتَه وأولادنا».  وهنا فخٌّ كبيرٌ قد تقع فيه المرأةُ الصالحة؛ ظنًّا منها أن غاية ما يُريده الزوجُ، وأقصى ما يتمنَّاه، أن يجدَ مَن تحفظ بيته في غِيابِه، وترعَى أبناءَه، وتَصون ماله، وتنسى أن الزوج يَحتاج إلى امرأةٍ لا تُفارقه هذه السنَوات!  الرجلُ يَختلفُ عن المرأة اختلافًا جوهريًّا؛ فقد تتحمَّل المرأةُ غيابَ زوجِها، وتَصبِر على فراقِه، في سبيل تحقيق أهدافٍ أخرى أو في سبيل تحقُّق المصلحة العامة لسائر أفراد الأسرة، في حين لا يَقدِر الرجلُ - في غالب الأحوال - على بُعدِ زوجته، وتحمُّل فراقِها، مهما اشتدَّتْ ظروف الحياة، وزادتْ قسوتُها، وبكلِّ أسف يَبقى الزَّوجُ عاجزًا حتى عن البَوْح؛ إذ لا حلَّ لدَيه لما يُعاني ولا مخرَج أمامه، ولا إجابة لسؤال يطرح نفسه: وماذا ستفعل في دراسة الأبناء؟ وكيف يتحمَّل البيت نفقات السفر إذا ما رغبتَ في مُرافقتهم؟ وماذا ستفعل وأنت لا تتمكَّن مِن استقدامِهم؟... إلى غيرها مِن الأسئلة التي تقف حائلًا دون إفصاحه عنْ رغبته، أو التحدُّث بآلامِه.  وقد أخطأتِ بقَبول البُعدِ عن زوجكِ طوال هذه السنوات، وقد أخطأ هو بالرِّضا بهذا الوَضع، ولستُ أدري هل اضطُرِرتما لذلك؟ وأنه كان يرغب في صُحبتكِ، فحالت دون تحقيق رغبته بعض المصالح؟!  بصرْف النظر عن نوع الارتِباطات، ففي جميع الحالات لا يجب أن ترضَى المرأةُ بغياب زوجها، وفي كلِّ الظروف يجب ألا تقبلَ بمثْل هذا الوضع، فمَصلحةُ البيت لابدَّ أن تتوازَنَ مع مصلحة الزوجَين، وعلى المرأةِ أن تُفَكِّر أولًا في احتياجات زوجِها، قبل التفكير في أيِّ شيءٍ آخَر!  لعلَّ هذا الحديث لم يعدْ له أهميةٌ بالنسبة لكِ الآن، وقد تحقَّق ما تخشاه الكثيرُ من الزوجات، ولكن لابدَّ أن نَنظُر فيما مضى؛ لنتعلَّم ونتدبَّر أخطاءنا، فتَمنحُنا الخِبرةُ لما هو آتٍ، وقد تقرأ هذا الكلام إحدى النساء ممن يَقِسْنَ احتياجات أزواجهنَّ ومُتطلَّباتهم على احتياجاتهنَّ الخاصة، ولا يرَين إلا مِن وجهة نظرهنَّ فقط، وللأسف هذا ما نراه كثيرًا في الحياة الزوجية!

 اعلمي قبل أي خطوة تفكِّرين في تنفيذها أن هذا الزواج لم يَحدُثْ لعيب فيكِ، ولا يُعدُّ إهانةً لكِ بأي حال، ولكنه ابتلاء للمرأة وامتحان، والمرءُ إنما يُبتلى على قدر دينِه، فتسلَّحي بالصبر، واعتصمي بالإيمان.

 

 عزيزتي، لو لم يكنْ لكِ في قلبِه مكانة عالية ودرجة سامية لما أخفى عنكِ هذا الزواج، ولو لم يَكن باقيًا على عشرتكِ، طالبًا مودتكِ، لَما اضطرَّ للكَذب عليكِ، ولكن - كما يبدو - مكانَتُكِ أعلى مِن مكانتها، وحبُّه لكِ أكبر، فلا تُضيِّعي هذه المحبَّة، ولا تنقصي من قَدرِك بتصرُّف غير سليمٍ.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha