شريط الاخبار
تخوّف عند العمال..تأييد من الديمقراطيين، الأفلان يقزّم وصمت في الأرندي هبات تضامنية وحملات تنظيف واسعة بعد المسيرات السلمية أطبـــــاء ضحيـــــة اعتـــــداءات داخــــل عياداتهــــم الخاصـــة بدافـــع السرقــــة والانتقـــام مصالح الأمن تبقي على ترتيباتها بالعاصمة تحسبا لاحتجاجات «مواطنة» زوخ يؤكد أن القصور والأماكن التاريخية والدويرات تدخل ضمن عملية الترميم ألمانيا ترحل 678 «حراق» جزائري من أراضيها سنة 2018 سيل بشري يستقبل رشيد نكاز بالعاصمة مليكة دومران تحيي أربعينية مشوارها الموسيقي يوم 6 أفريل الفاف تؤجل مباريات كرة القدم حفاظا على استقرار الجزائر محاكمة متهم استهدف مقر أمن عين البنيان والمرادية بالعاصمة مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات

بكل صراحة

مازلت أعشق طليقي


  07 ماي 2016 - 15:15   قرئ 6325 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
مازلت أعشق طليقي

 

سيدتي صفاء .. أنا امرأةٌ مُطَلَّقةٌ منذ أكثر من خمس سنوات، تزوجتُ مِن رجلٍ آخر، لكنني لم أحبه بقدْر ما أحببتُ زوجي الأول (طليقي)، وذلك بسبب المشكلات الكثيرة الحادثة بيني وبين زوجي الحالي. 

دومًا أتذكَّر أيامي مع طليقي.. أتذكَّر كل شيءٍ.
أقارن زوجي الثاني بالأول فالأول كان رائعا ولا أدري كيف تطلقت منه ورغم مرور كل هاته السنوات لم يتزوج أحيانا أفكر نفي الطلاق والعودة إليه وأحيانا أخرى أتذكر أن هذا الزوج الجديد لا ذنب له في نزواتي لا أدري كيف أتخلص من حالة التناقض التي أعيش فيها.

مريم .م من سطيف

 الرد:

 عزيزتي مريم، الماضي سواء كان جميلًا أو قبيحًا هو مِن اسمِه: ماضٍ، شيءٌ انتهى، لن يعودَ، لكنَّ له أثَرًا في حياتنا، هذه حقيقةٌ لا بدَّ أن نعترفَ بها، والإنسانُ الذكيُّ هو مَن يستخدم ماضيه لصالح حاضرِه، فتجده يعرف ماذا يختار مِن ماضيه مِن خبرات، وكيف يُوَظِّفها لسعادته لا لتَعاسَتِه؛ لأنه مطلوبٌ منه العيش والمكافَحة. 
بدايةً أريد أن أهمسَ لك بأنه مِن الشيءِ الطبيعي على المرأة أن تتذكَّرَ خبراتها السابقة، وخاصة في مواقفَ مُشابهة، وعندما لا يكون بينها فاصلٌ زمنيٌّ كبيرٌ، ولكن المرأة الذكية والعاقلة - مثلك - هي مَن تُحاول أن تبحثَ عن وسائلَ لإيقاف هذا السَّيْل مِن الذكريات التي قد تكون جميلةً، لكنها مُدَمِّرة لحياتك الحالية.  
رغم أنك لم تُوَضِّحي الأسبابَ التي تُؤَدِّي إلى مشكلاتٍ بينك وبين زوجك الحالي، لكن بالتأكيد أنَّ للماضي والعيشِ فيه أثرًا في ذلك، سواء عليك أو على زوجِك. 
إنَّ المُقارَنة مِن أكبر الأسباب التي تُدَمِّر الآخرين، فأنتِ تُقارنين بين زوجك وطليقك، والناسُ يختلفون، وربما كانت في طليقكِ سلبيات غير موجودة في زوجك الحالي، لكن رُؤيتك له رُؤية ناقصة، والفكرةُ المُسَيْطِرَةُ على ذهنك أنَّ حياتك مع طليقك هي الأفضل. وحتى وإن كانتْ تلك الحياة جميلةً، فما الفائدة التي ستعود عليك جرَّاء ذلك؟ ما أجملَ أن نُفَكِّرَ بعقولنا لا بعاطفتنا! ليتك تسألين نفسك هذه الأسئلة لتجيبي عنها:
• لماذا طلَّقَني؟ 
• هل يستحق أن أعيشَ حياتي أسيرةً في ذكرياته؟ 
• كيف يعيش حياته الآن؟ (طليقك). 
• هل يعلم أنني أسيرة لذكرياتي معه؟ 
• أبناؤُك مستقبلًا - إن لم يكنْ معك الآن أبناء - أليس هم أَوْلى بصَرْف التفكير في تحسين أوضاعهم في شتى الجوانب والمجالات؟ 
• أين كرامتي وتقديري لنفسي؟ 
• لماذا تزوجتُ وأنا ما زلتُ أُفَكِّر فيه؟ 
• ما ذنب هذا الزوج؟ 
• لو كنتُ مكان زوجي، واكتشفتُ أنه يُفَكِّر في طليقته السابقة، ماذا سيكون شُعوري؟ 
• ألستُ أسْتَحِقُّ العيش بسعادة؟ 
عزيزتي، إنَّ أول خطوة لحلِّ مشكلتك هي الاعتراف بأنك مخطئة في تفكيرك، وأنت اعترفتِ بذلك؛ والدليلُ طلَبك للاستشارة، وهذا رائعٌ جدًّا يَدُلُّ على رغبتك في العلاج، والبحث عن الحلول؛ ولذلك اسمحي لي أن أهمسَ لك بالتالي:
• أنت بحاجةٍ إلى زيادة ثقتك في نفسك، فربما طلاقك أثَّرَ على هذا الجانب كثيرًا، وهنا أوصيك بالقراءة عن كيفية الثقة بالنفس وتقدير الذات. 
إنَّ مِن أهم الأساليب التي تُساعدك على عدم التفكير في الماضي:
• تهميشه مِن خلال الإجابة عن الأسئلة السابقة. 
• كلما رَاودتْك الأفكارُ تَخَلَّصي منها منذ البداية بِقَطْع التفكير فيها، ويكون ذلك بالإكثار مِن ذِكْرِ الله - عزَّ وجلَّ - والاستغفار، بالإضافة إلى إشْغال النفس بالعمل الحركي والذهني؛ سواء في المنزلِ أو خارجه. 
• ستكون العمليةُ صعبةً في البداية، ولكنك قويةً - بإذن الله - وتستطيعين ذلك، ومِن خلال المران والتَّكْرار ستجدين ذهنك صافيًا. 
• نَقِّبي عن إيجابيات زوجك، وابدئي معه صفحةً جديدةً باتفاقيات بينك وبينه؛ ماذا يحب منك؟ وماذا تحبين منه؟ فحياتكما أنتما مَن يرسمها. 
• اشغلي نفسك بالقراءة كثيرًا في موضوعات الزوجة الناجحة، إستراتيجيات حل المشكلات، التفكير الإيجابي، وغيرها مِن المواضيع الهامة. 
• حاولي أن تجعلي للترْفيه والاسترخاء جزءًا مِن وقتكما أنت وزوجك، ولو مرة كل أُسبوعين.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha