شريط الاخبار
مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني

بكل صراحة

مازلت أعشق طليقي


  07 ماي 2016 - 15:15   قرئ 19589 مرة   0 تعليق   صفاء القلوب
مازلت أعشق طليقي

 

سيدتي صفاء .. أنا امرأةٌ مُطَلَّقةٌ منذ أكثر من خمس سنوات، تزوجتُ مِن رجلٍ آخر، لكنني لم أحبه بقدْر ما أحببتُ زوجي الأول (طليقي)، وذلك بسبب المشكلات الكثيرة الحادثة بيني وبين زوجي الحالي. 

دومًا أتذكَّر أيامي مع طليقي.. أتذكَّر كل شيءٍ.
أقارن زوجي الثاني بالأول فالأول كان رائعا ولا أدري كيف تطلقت منه ورغم مرور كل هاته السنوات لم يتزوج أحيانا أفكر نفي الطلاق والعودة إليه وأحيانا أخرى أتذكر أن هذا الزوج الجديد لا ذنب له في نزواتي لا أدري كيف أتخلص من حالة التناقض التي أعيش فيها.

مريم .م من سطيف

 الرد:

 عزيزتي مريم، الماضي سواء كان جميلًا أو قبيحًا هو مِن اسمِه: ماضٍ، شيءٌ انتهى، لن يعودَ، لكنَّ له أثَرًا في حياتنا، هذه حقيقةٌ لا بدَّ أن نعترفَ بها، والإنسانُ الذكيُّ هو مَن يستخدم ماضيه لصالح حاضرِه، فتجده يعرف ماذا يختار مِن ماضيه مِن خبرات، وكيف يُوَظِّفها لسعادته لا لتَعاسَتِه؛ لأنه مطلوبٌ منه العيش والمكافَحة. 
بدايةً أريد أن أهمسَ لك بأنه مِن الشيءِ الطبيعي على المرأة أن تتذكَّرَ خبراتها السابقة، وخاصة في مواقفَ مُشابهة، وعندما لا يكون بينها فاصلٌ زمنيٌّ كبيرٌ، ولكن المرأة الذكية والعاقلة - مثلك - هي مَن تُحاول أن تبحثَ عن وسائلَ لإيقاف هذا السَّيْل مِن الذكريات التي قد تكون جميلةً، لكنها مُدَمِّرة لحياتك الحالية.  
رغم أنك لم تُوَضِّحي الأسبابَ التي تُؤَدِّي إلى مشكلاتٍ بينك وبين زوجك الحالي، لكن بالتأكيد أنَّ للماضي والعيشِ فيه أثرًا في ذلك، سواء عليك أو على زوجِك. 
إنَّ المُقارَنة مِن أكبر الأسباب التي تُدَمِّر الآخرين، فأنتِ تُقارنين بين زوجك وطليقك، والناسُ يختلفون، وربما كانت في طليقكِ سلبيات غير موجودة في زوجك الحالي، لكن رُؤيتك له رُؤية ناقصة، والفكرةُ المُسَيْطِرَةُ على ذهنك أنَّ حياتك مع طليقك هي الأفضل. وحتى وإن كانتْ تلك الحياة جميلةً، فما الفائدة التي ستعود عليك جرَّاء ذلك؟ ما أجملَ أن نُفَكِّرَ بعقولنا لا بعاطفتنا! ليتك تسألين نفسك هذه الأسئلة لتجيبي عنها:
• لماذا طلَّقَني؟ 
• هل يستحق أن أعيشَ حياتي أسيرةً في ذكرياته؟ 
• كيف يعيش حياته الآن؟ (طليقك). 
• هل يعلم أنني أسيرة لذكرياتي معه؟ 
• أبناؤُك مستقبلًا - إن لم يكنْ معك الآن أبناء - أليس هم أَوْلى بصَرْف التفكير في تحسين أوضاعهم في شتى الجوانب والمجالات؟ 
• أين كرامتي وتقديري لنفسي؟ 
• لماذا تزوجتُ وأنا ما زلتُ أُفَكِّر فيه؟ 
• ما ذنب هذا الزوج؟ 
• لو كنتُ مكان زوجي، واكتشفتُ أنه يُفَكِّر في طليقته السابقة، ماذا سيكون شُعوري؟ 
• ألستُ أسْتَحِقُّ العيش بسعادة؟ 
عزيزتي، إنَّ أول خطوة لحلِّ مشكلتك هي الاعتراف بأنك مخطئة في تفكيرك، وأنت اعترفتِ بذلك؛ والدليلُ طلَبك للاستشارة، وهذا رائعٌ جدًّا يَدُلُّ على رغبتك في العلاج، والبحث عن الحلول؛ ولذلك اسمحي لي أن أهمسَ لك بالتالي:
• أنت بحاجةٍ إلى زيادة ثقتك في نفسك، فربما طلاقك أثَّرَ على هذا الجانب كثيرًا، وهنا أوصيك بالقراءة عن كيفية الثقة بالنفس وتقدير الذات. 
إنَّ مِن أهم الأساليب التي تُساعدك على عدم التفكير في الماضي:
• تهميشه مِن خلال الإجابة عن الأسئلة السابقة. 
• كلما رَاودتْك الأفكارُ تَخَلَّصي منها منذ البداية بِقَطْع التفكير فيها، ويكون ذلك بالإكثار مِن ذِكْرِ الله - عزَّ وجلَّ - والاستغفار، بالإضافة إلى إشْغال النفس بالعمل الحركي والذهني؛ سواء في المنزلِ أو خارجه. 
• ستكون العمليةُ صعبةً في البداية، ولكنك قويةً - بإذن الله - وتستطيعين ذلك، ومِن خلال المران والتَّكْرار ستجدين ذهنك صافيًا. 
• نَقِّبي عن إيجابيات زوجك، وابدئي معه صفحةً جديدةً باتفاقيات بينك وبينه؛ ماذا يحب منك؟ وماذا تحبين منه؟ فحياتكما أنتما مَن يرسمها. 
• اشغلي نفسك بالقراءة كثيرًا في موضوعات الزوجة الناجحة، إستراتيجيات حل المشكلات، التفكير الإيجابي، وغيرها مِن المواضيع الهامة. 
• حاولي أن تجعلي للترْفيه والاسترخاء جزءًا مِن وقتكما أنت وزوجك، ولو مرة كل أُسبوعين.