شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

الجزء الثاني

مصالي الحاج والوجه الآخر للتاريخ


  13 ماي 2015 - 11:56   قرئ 730 مرة   0 تعليق   مساهمات
مصالي الحاج والوجه الآخر للتاريخ

تواصل «المحور اليومي» نشر ما ورد في التقرير الذي بعث به مصالي الحاج للمؤتمر غير العادي الذي انعقد في 14 – 15 – 16 جويلية 1954 بهورن ببلجيكا بقاعة السينما ماجيستك، والذي شارك فيه 380 مندوب، شرح فيه مصالي الحاج جذور الأزمة التي عاشها حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية، والذي قرأه نيابة عنه «مولاي مرباح»، لأن مصالي الحاج كان أنذاك في منفاه بمدينة نيور مند 14 ماي 1952.       

وحين قدّم لي الأمين بن خدة تقريره، كنا بعيدين عن التعهدات، ولم أنزل بذلك إلى القاعدة، وسحبت فقط وببساطة ثقتي بأمين كنت قد عينته بنفسي في وقت لم يكن بعد قد خضع للنفوذ، وهذا أمر صرحت به للجنة المركزية في شهر سبتمبر في خلاصة تقرير شرحت فيه هذا القرار وأعدت تأكيد قراري في تقرير ثالث، وأخيرا أكملت به محاجتي في أول جانفي 1954.

لقد نفذ صبري، ويعلم الله ما إذا كان في وسعي أن أصير بعد المراحل التي قمت بها في الغابات الاستوائية، والصحراء الكبرى، وفي ظلال الحصون الفرنسية في الجزائر، وفي فرنسا، واستخدمت كل الأساليب القانونية، وكل الطرق التي تتيحها النظم العامة، والتنظيم الداخلي والعرف الداخلي للحزب من أجل إقناع الإدارة. ومن جهتها تعد الإدارة نظاما من التشهير والاغتياب حول شخصي، وحياتي الخاصة وحياة أسرتي.  

د – حدود الصبر 

عندي ما يكفي من التجارب في النضال وفي الاتصال بالناس لأن أدرك حقيقة الأشياء وفي أكثر من مرة فرض علي وضعي كرئيس بلا سلطات حالات من الوعي.       

وطالما كانت الأشياء إلى حد ما في الطريق القويم، تحملت هذا الوضع دون شكوى، ولا أستطيع أن أسمح لنفسي بصفتي مناضلا قديما أن أفشي مشاعر شخصية حين لا يكون هناك شيء محسوس. وكان لا بد من الردع عام 1948، وهو أعنف ردع أصاب الحزب ومؤامرة عام 1950، حتى اعتزم الانشغال مباشرة بشؤون الحزب. هذه التحديات البوليسية ألقت البلبلة في الإدارة، وبذرت الخوف في قلوب القادة، ومن ثم رحل بعض المسؤولين، أما من بقي منهم فقد اهتز ايمانهم. عندئذ بدأت أكافح لتقويم الحزب رغم كل الصعوبات، أما النضال ضد البيروقراطية وأساليبها السياسية فقد جرى بكيفية ديمقراطية، حسب نظام وقانون الحزب، وكما رأينا في الفقرة الأولى تدرعت بالصبر حتى فبراير 1954 حين قدم بودا، لا بخطره لكن بصفته عضوا في اللجنة التنفيذية، حيث عيّن من قبل الإدارة بطلب الفيدرالية الفرنسية، فقام بجولة في باريس وفي الشمال، وانكب على اعتداءات شخصية، فدنس زوجتي، وأطفالي، وشخصي المتواضع، وأذاع على الملأ شؤونا شخصية تماما من شؤون الإدارة، وذلك لخمسة عشر يوما، في قلب «القاسما» التي وضعتها الفيدرالية تحت تصرفه. ووضع الإقليم الشمالي تقريرا مفصلا عن هذه التصرفات، و جاءني مئات من المناضلين يبدون لي استياءهم بعد أن استمعوا الى بودا . و جاء اختبار بودا تتويجا لمهمة أديت منذ ستة شهورا قبل انبثاق الأزمة، تمثلت في إعداد الإطارات لإطلاقها بكيفية ذكية ضد رئيس الحزب.

وفي يناير اتفق لحول، وزبير وبعض الأصدقاء القادمين من القاهرة بخصوص هذه المشكلة. ويلاحظ أعضاء المؤتمر أن كل هذه الاجراءات اتخذت في سكون، وكأنها تدفع مجموع الحزب ضد شخص موجود بالفعل في أيدي الاستعمار على بعد 1600كم من ميدان شارتر، وليس في امكانه أن يكافح ضد إدارة تتصرف في مجموع الحزب، وماليته، وشخص مدرب في صورة سادته. ويلاحظون أيضا أن وسائل النضال لم تكن متكافئة، لكن مع طبيعتي، طبيعة مناضل قديم حارب الاستعمار الفرنسي في ذروته، ولم يتقهقر في المعركة من أجل حقوق الشعب الجزائري وحريته، هل في وسعي أن أصمت وأترك السفينة تمضي على غير هدى؟ ولم  تعط الوسائل السابق استخدامها أية نتيجة فلابد من غيرها.                          

ه – حالة ضمير حقيقية                                

هل أصمت أم ألجأ الى القاعدة ؟ لكي أقول الحقيقة، وأرضي ضميري من ناحية المسؤوليات الكبيرة التي تثقل كاهلي، اخترت الحل الثاني إزاء المؤامرات العديدة التي تحاك حولي. مسؤول عن حسن إدارة الحزب، وحارس يقظ لهيئاته، ومبادئه الثورية، وحيال المناضل والشعب الجزائري، ورأي العالم العربي الإسلامي، وضميري.        

مسؤول عن الحزب، طالما أن المؤتمر انتخبني بالإجماع رئيسا للحزب، قبل أن يعين أعضاء اللجنة المركزية الأربعة، مسؤولا تبعا للقانون النظامي في مواد 24، 25 و26 التي تنص على أن «رئيس الحزب هو الحارس اليقظ لحسن إدارة الحزب».             

هل يمكن إفادتي بحل خلاف اللجوء إلى القاعدة؟ هل يتسنى لي أن أفعل شيئا غير العودة إلى مصدر الحزب، لكي أكون حكما له؟ 

المناضل هو القوة الحية للحزب، إنني ألجأ إليه ليساعدني على إنقاد الحزب من الانهيار، والحكم بالتالي على الأسباب التي دعت الرئيس للنزول إلى القاعدة، وبتصرفي على هذا النحو أشعر أنني خدمت الحركة الوطنية والشعب الجزائري.                            

أعلم أنني سوف أواجه ليس فقط الإدارة ورجالها، ولكن أيضا عدم فهم مناضلين ممتازين ولا بد من معرفة الحكم على البعض، والبعض الآخر، ذلك لأن التاريخ سوف يحكم علينا بدورنا.   

يتبع ...

مساهمة ياسين بن جيلالي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha