شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

الموت المفاجئ لزيدان دليلة


  16 جوان 2014 - 17:40   قرئ 1116 مرة   0 تعليق   مساهمات
الموت المفاجئ لزيدان دليلة

تسألني نفسي ألف مرة في اليوم «ما الشيء التي تريدينه أكثر من شيء أخر؟» وكل مرة أقف حائرة أمامها وأمام سؤالها المتوتر والممل في أوقات عدة، وتهربا من الأجوبة التي تحاصرني من كل جهة أقول دون وعي تعالى نرقص وكفي عن مضايقتي.

 

انصرف إلى موعدي مع المنية تاركة في غرفتي كل أسلحتي البيضاء: منجلي، رمحي، حسامي، حتى حصاني واكتفي بالترصد فقط واحمل بعض الحصى تحسبا لأي طارئ أو خطر قد يباغتني، ترفضني أقدامي زعيمة عليها وتأبى الانقياد والأذعان، وعند كل أمر تتراجع للوراء ألف خطوة دون أن تترك لي الفرصة للإصرار، عليها خائبة خاضعة وتعودت هي على جنوني الطفولة الدائم فأترك لها كرسي القيادة وأختار المشي للأمام زحفا على الانتظار.

بعد قطع مسافة من الألم ألتفت للوراء في عجل وتلفني الدنيا حاقدة فتريني وطنا ينزف حد الشؤم حد الموت يغرق الضفة عن أخرها بسيل العرم المخصب بالدم لكن الغرقى لا يتشبثون بأي قشة وإنما يصرون على الغرق والغرق هكذا دون جدوى، أقف متسائلتا: «هل الغرق نوع من أنواع غضب الرب ولم الرجم ليس نصيب هؤلاء القوم وما لي أرى بأسا من غير سبأ؟»

فتجاوب نفسي، نفسي: «صه دعي هؤلاء الموتى يموتون في صمت فلطالما رضوا الصمت، وسط الحقل المحروق أقف نازفة القلب بعد طول زحف وصغاري بيميني يرمون حجارة على أفعى بيساري، ألعن نفسي أني اعترضت دون إدراك جلمودا جادت به الغيمة ليقتل الأفعى من بعد طول الصبر، أخرج ما احمل من حصى وابسط كفي لأعدها فلا أجد غير كفي أين ذهبت كل أسلحتي؟ وكيف اصد الآن قذائفا ستخرق وعي ودوي مدافع سيفقدني صبري ورصاصات صماء ستسكن جسدي دون أذني؟ ومن سيخيط كفني؟ ومن سيحفر قبري؟ ومن يحمل نعشي ويقبل لحظة الوداع خدي؟ ومتى تصير أرضي وطن، ويصير سكانها شعبي، وكيف أرفع رايات النصر ورياح الموت المفاجئ تلاحقني وجنوده تمتطي أحصنة الغدر؟.

كل ليلة ينام الثري في حضن صغير من صغاري وتذرف سحب تشرين كل دموعها على إخباري ووحدها البشرية ترفض وأدي وأنا التي منذ البدء وأحيتني لحظات الإسراء والمعراج والصلب ونفحة نفخات القدس الروح في صدري ومنحتي السلام يوم ولدت ويوم أموت ويوم أحيا مع الموت مقطوعة العنق.

تخطئني رصاصة وتصيبني أخرى والموت من حولي يحيك لي الثقب ثقبه ومن الريحان يفرش لي القصر وقسرا يرقدني في تخته ويسجنني مانعا عني الماء والهواء ككل الأسرى ويخلصني من نقمة العيش مع الصمت في الدنيا واحدة وادعي أمامه أني ارفضه قرينا لكن نفسي بالموت قد أنست فقد طاب لها صمت الموت على الموت صمتا. أعيذك يــا أمّ .. (الجزائر)



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha