شريط الاخبار
نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام

من تكون ايزابال ابرهاردت؟


  12 جويلية 2016 - 14:57   قرئ 855 مرة   0 تعليق   مساهمات
من تكون ايزابال ابرهاردت؟

ولدت ايزابال ابرهاردت بتاريخ 27 فيفري 1877م. الابنة الحقيقية (لنتالي) لكن والدتها لم تصرح باسم والدها لأسباب أمنية سنتطرق اليها لاحقا وتتوفى إثر فيضانات عين الصفراء في 21 أكتوبر 1904 م تاركة الكثير من المؤلفات وقصد تعميم الفائدة. ها هي جريدة «المحور اليومي» لا تتردد في نشر كل مؤلفاتها مترجمة الى العربية في حلقات متسلسلة.

 لقد حامت الكثير من الشكوك حول الكاتبة الجزائرية ـ ايزابال ابرهاردت ـ ...شكوك ما زالت الى يوم هذا محل بحث الكثير أرهقت به محبي مغامراتها وعشاق كتاباتها الأدبية.

 من وجهة نظري، الكاتبة ـ إيزابال إبرهاردت ـ لو حاولنا قراءة ما حام حولها من شكوك، فإنه لا يجب حصره في دائرة الخيانة عبر مسار التجسس لصالح الاحتلال الفرنسي؟ بحكم أن هذا الأخير يتهمها هو أيضا بالجوسسة لفائدة الألمان؟ ففي سؤال خبيث لمدير جريدة (لالجريان) مضمونه اتهامها بالجوسسة كان ردها بقولها:

لا يا سيدي المدير، إنني لست سياسية ولا عميلة لأي حزب ما، لأنني لا أراهم إلا مغرورين في نضالهم، إنني أريد العيش بعيدًا عن العالم المتحضر!! أريد حياة حرة وبدوية وهذا حلمي، لأجل أن أنقل كل ما أراه، وأنقل قشعريرة الحزن والسحر الذي أحسّ به أمام العظائم المحزنة للصحراء، هذا كل ما في الأمر)؟

قلت من وجهة نظري أن مثل هذه الشكوك يمكن ايعازها الى سؤال مشروع. مفاده من تكون ـ ايزابل ابرهاردت ـ إمرأة تزيت بزي رجل؟ وكانت لها علاقة مع الجنرال الفرنسي (ليوتي) وتتنقل بكل حرية بين الزوايا الجزائرية وتقيم فيها وتكتب التقارير الصحفية؟ إ

     قرأت كتاب (يومياتي) ـ لإيزابال إبرها ردت ـ ولم أفهم منه شيئا وتحديدا في الفصل المتعلق بزيارتها لمدينة المسيلة بتاريخ جويلية 1902م، فهي مثلا في تدويناتها لا تتطرق الى التفاصيل بل تتعمد في تدوينها على أسلوب الاختصار المنتهج في كتابة البرقيات؟ والمطلوب من المتلقي الاطلاع المسبق على المحيط الذي تتحرك فيه وتكتب منه لفهم ما تكتب؟ ’ مثل هذه الرؤية زودني بها الرسام ـ درسان جون لوي البلجيكي الذي التقيته رفقة زوجته في العاصمة التونسية في منتصف التسعينيات، أين قضيت معه أكثر من أسبوع في باب السويقة وكان حينها يقتفي أثار (أندري جيد) لإعادة رسم ما دونه في كتابه رحلة ـ في شمال أفريقيا ـ ورؤيته مفادها :(أنه يصعب استيعاب كتابة الرحالة (ازابيل ابرهاردت ) و الإلمام بها, اذا لم يتبع بالتنقل الى أماكنها لإعادة رسم وقائع  ما تكتب  ) . تابعون في الحلقة الثانية حيث تبدأ الرحلة من سويسرا وتونس الى واد سوف ومعاناتها مع   النفي من ميناء عنابة الى مرسيليا؟ إ

 

يتبع  ...



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha