شريط الاخبار
مشاريع لترقية نشاط التصدير خارج قطاع المحروقات فيدرالية الموزعين تتوقع استمرار أزمة الحليب في رمضان النفط الخام يسجل هبوطا حادا على مدار الأسبوع منح جائزة «السعفة العلمية» للأساتذة والباحثين ماي المقبل تعليمات برفع وتيرة إنجاز مشاريع «أل بي بي» السكنية مطالب بتخفيف كيفيات اقتناء رخص الاستعمال والمشاركة في المناقصات برمضان يدعو المجتمع المدني للمساهمة في تقوية الجبهة الداخلية الجزائر تُصر على تطهير الماضي النووي لفرنسا في الصحراء الداخلية تأمر بصب منحة المليون سنتيم قبل بداية رمضان «كوفاكس» الأممي يحجب إمدادات اللقاحات ضد كورونا زبدي يؤكد أن أزمة السميد مفتعلة لتفريغ الكميات المكدسة منذ الجائحة جيلالي سفيان يحذّر من هيمنة الإسلاميين وأحزاب النظام السابق نقابات التربية تتبنى قضية الأساتذة المتعاقدين والمستخلفين عاقلي يدعو إلى الإسراع في الإفراج عن قانون الاستثمار بلمهدي ينتقد محاولات جهات أجنبية الضغط على الجزائر الديك الفرنسي لن «يصيح» في الجزائر صادرات كوندور تجاوزت 80 مليون دولار خلال 3 سنوات رزيق: فتح المعابر الحدودية قريبا لترقية التجارة البينية برنامج جديد لتوزيع المياه على بلديات تيزي وزو والتزويد كل 3 أيام «سونلغاز» تحضر لتصدير العداد الذكي إلى أسواق إفريقية لحوم الجنوب صحية و300 نقطة بيع على مستوى الدواوين «تقريرنا حول الذاكرة لن يدوّن دون الاطلاع على كل الأرشيف» التحقيق مع 5 متهمين متورطين في قضية القاصر شتوان اليوم توقيف 45 تاجر مخدرات وحجز 19 قنطارا من الكيف المغربي «الصفقات العمومية من الثغرات الكبرى للفساد بسبب ضعف الرقابة» الأوضاع الاجتماعية والمهنية تُعيد الجيش الأبيض إلى الشارع شطب 110 ألف مسجل بالقوائم الانتخابية و53 حزبا يرغب في الترشح 156 حالة من السلالة الجديد لكورونا وولايات الجنوب الأكثر تضررا تعليمات بإجراء زيارات فجائية للتأكد من تطبيق التدابير الخاصة برمضان السلطات العمومية تشدّد الغلق على رحلات الإجلاء من أوروبا رزيق يؤكد مرافقة المصدّرين لـ«غزو» المنتجات الوطنية الأسواق الدولية قاضي التحقيق يستمع مجددا للوزيرتين السابقتين فرعون وتمازيرت السيناتور بن عومر يعلن ترشحه لخلافة زطشي بلوزداد يغازل ربع النهائي وينتظر هدية مازيمبي «كوفيد 19» مجرد معركة في حرب الجيش الأبيض تبذير الخبز يدفع الحكومة لاستيراد كميات كبيرة من القمح اللين وزارة العمل تُفعّل 31 خدمة رقمية وتلغي 20 وثيقة إدارية تراجع قيمة مبادلات بورصة الجزائر بنسبة 68.48 بالمائة السداسي الثاني بكلية الإعلام والاتصال ينطلق هذا الأسبوع الوفد الجزائري ينسحب من الاجتماع الإقليمي لمدراء عموم الجمارك

 ازابال  ابرهارد _ موت شوسيانا _


  24 جويلية 2016 - 11:09   قرئ 1774 مرة   0 تعليق   مساهمات
 ازابال  ابرهارد _ موت شوسيانا _

ـ يا إلاهي أنتما تقولان أشياء غير دقيقة فمنذ يومين كنتما تقولان لي أننا في اليوم السابع اه أعطوني الجرائد ولا تفوتاني علي فرصة إجراء الإمتحان .....

وفي اللحظات التي كانت فيها هادئة أخذت يد ( فلسوف ) وخاطبته بتوسل وبنظرة حزينة جدا: (فلسوف) صديقي العزيز قل لي بصدق أنت تعرف أنني لا أعيش طويلا....أرجوك لا تفوت علي هذه الفرصة ..؟إ اخبرني عشية الامتحان وأعدك انني سأقوم على رجلاي ..

إن إرادة الأستمرارية في إنجاز عملها كانت قوية جدا لديها حتى وإن كان وهما تبعا لصحتها المتردية ومع ذلك تبقى مسرة وقوية....ومع ذلك تبقى أيضا هذه اللحظات المطبوعة بالهدؤ بمثابة السكرات التي تسبق الموت...لتعود ثانية الى الهذيان؟إ ففي هذه اللحظات تخشى الوحدة كأي كائن ينفث آخر نفس له إنها ترغب أن تبقى دائما يقظة وكأنها ترى بالفعل شبحا وحظورنا يمنعه من الوصول اليه .....

 وفي هذه اللحظات تتوهم أنها في حجرة الإمتحان، وفي صمت الليالي التي كلها ضجر ولا تتوقف على ترديد نظريات محاولة شرحها و تفسيرها واستخراجها بألم الواحدة تلوى الأخرى في هالة كبيرة من الفكر ومع كامل الحضور لذهنها ...

شيء يدعو الى الغرابة حيث ولا لحظة ضاعت منها الا وكانت منطوية على الحاحها لمواصلة العلاج الذي ظلت متشبثة به الى آخر لحظة و في اليوم الأخير الذي سبق خروج روحها كانت صامتة و هادئة و نظراتها بكماء ومختلفة كأنها تطفو من بعيد ...ولا تسطيع تحديد ملامحنا وهذا على الرغم من التحديق فينا فمثلها كمثل الذي ينظر الى أجسادنا من الأقاصي البعيدة ....جسدها الهزيل و الواهن ...

.ووجهها صار مثل الزاوية الحادة يظهر بالكاد من تحت ستار أبيض على سرير قديم مزدوج و رأسها على وسادة لينة كلها كأبة وعديمة الإحساس ....

* قالت ادواروانا لنا :

ـ لا تتركانها لوحدها فقد قربت نهايتها ؟.

وفعلا بقيت أنا و( فلسوف) الى جانبها في صمت رهيب مثل الذي يسهر مع الموتى ... كان يوما طويلا من الإنتظار للحصول على شيء مرغوب فيه، ولكنه عنيد ؟إ

منذ عدة أيام( شوشانة ) لم تعد تكلمنا عن إمتحاناتها و لا بموعد تاريخ اجرائها وحينها كنا مرتاحين لهذا النسيان و في حدود الخامسة مساءا و في الحيز الزمني للغسق الخريفي البارد المخيم على الغرفة حينها ( شوشينا ) نطقت بهذه الكلمات ففي البدء كان همسا متقاطعا ثم تماسكت و تكلمت بوضوح

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب