شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

الحلقة 07 _ بين سوسة و المنستير سنة 1889م _


  27 جويلية 2016 - 10:50   قرئ 2812 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 07 _ بين سوسة و المنستير سنة 1889م _

مررت بواحدة من الأزمات النفسية التي تركت روحي محبطة، ومنطوية على نفسها، وغير مهيأة لرؤية انطباعاتها السارّة... بل هي فقط جانحة كل الجنوح إلى الأوجاع... ومع ذلك كل الرحلات التي قمت بها.. بدءا من منطقة الساحل التونسي.. والذي كان أكثر هدوءا... فبمجرّد امتطائي لقطار سوسة. حيث شعرت بإحساس فريد من الرضا المفاجئ ,, وهذا الإحساس العظيم بسعادته مردّه مغادرة تونس العاصمة؟

يندفع القطار ببطء مثل المتكاسل... حيث كان يتوقف عند كل المنعطفات.. والمحطات المزينة والمخضرّة ـ مكسيلا رحيدس ـ أولا ,, وعلى مقربة من جديد من مبانٍ بيضاء والمصارعة لأمواج البحر الآتية من بعيد ,, في حين الشمال الشرقي مازال يضيء البحيرة الراكدة.. ثم المنتجع الأرستوقراطي للمسلمين الأثرياء لحمام الليف.

وبعيدا.... طريق السكك الحديدية المخترقة للريف والمتمادية في نأيها عن الساحل ,, ومن هنا تبدأ أجوائي المألوفة في موطن البدو كلها تلال محمرة، وحقول محصودة ترك بها الحصادون العرب بقايا القصب المذهب لاستثماره من رعاة البدو في رعي قطعان الغنم ,,, وهنا وهناك صور ظلية غريبة للبعير، وفي بعض الأحيان جسر حديدي صغير يقطعه القطار وكذا الكثير من الوديان التي تعاني جفاف فصل الصيف وغير المعروفة تغزوها أشجار الدفلة .

لكن بعد بئر(بورقبة) وكلما اقترب القطار من ساحل البحر الذي يبدو هادئا بلونه البنفسجي وعاليا بلا هوادة تحت أديم السماء بعد الظهر، وعلى حافتي المسلك المسيج بمروج خضراء وغابات أشجار الزيتون التي تكون قد تجردت من غطائها المغبر من جراء الأمطار الأولى لفصل الخريف ,, والساحل المنخفض يقسم عرضيا العراء أخضر اللون والمسنن والمتمدد على المشهد المتزرق الساكن لخليج الحمامات هنا وهناك ثم فلاج صغير لصيادين متموقعا على صرح في الجزئي السفلي للمرفأ المطلي بالجير الأبيض الأصيل والمتجلي بلونه على المياه العميقة .

هو موطن جوانبه ساكنة لا تاريخ له ولا طباع... فهو من الصعب معرفة بأي نقطة من الحيز سنتواجد ففي كل معبر نلمح الجمود على خيولهم الهزيلة وذات الرؤوس الحادة. فالبدويون هم ملتفون في اللباس التونسي -السفيري- وهو المظهر المغاير للجزائريين والمتمثل في البرنوس، فشكل البدو التونسيين الذي تغلب عليه السمرة والجفاف على جوههم وحالقي الرؤوس من جنس البربر.. بنظراتهم غير المكترثة والداكنة عند أغلبيتهم . حيث من(بوشيفة) ندخل الى بساتين الزيتون المغطية للساحل التونسي في ليلة حارة و يطغى عليها السكون بعد منزل دار(بلعور) الكائن بقرية نائمة بدأت تلوح منها روائح عطرة .. ولكنها ثقيلة ومقززة وبعدها نقترب من معامل إستخراج الزيوت لسوسة.....

سأدخل مدينة سوسة التي لا أعرف فيها أحدا.. نعم سأدخلها بدون هدف محدد لدي وأيضا ولا مستعجلة لمسار ثابت.. خاصة وأن روحي هادئة ومفتوحة على كل الأحاسيس المعانقة لوصولي إلى مدينة سوسة الجديدة بالنسبة لي.

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب