شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

الحلقة 07 _ بين سوسة و المنستير سنة 1889م _


  27 جويلية 2016 - 10:50   قرئ 3175 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 07 _ بين سوسة و المنستير سنة 1889م _

مررت بواحدة من الأزمات النفسية التي تركت روحي محبطة، ومنطوية على نفسها، وغير مهيأة لرؤية انطباعاتها السارّة... بل هي فقط جانحة كل الجنوح إلى الأوجاع... ومع ذلك كل الرحلات التي قمت بها.. بدءا من منطقة الساحل التونسي.. والذي كان أكثر هدوءا... فبمجرّد امتطائي لقطار سوسة. حيث شعرت بإحساس فريد من الرضا المفاجئ ,, وهذا الإحساس العظيم بسعادته مردّه مغادرة تونس العاصمة؟

يندفع القطار ببطء مثل المتكاسل... حيث كان يتوقف عند كل المنعطفات.. والمحطات المزينة والمخضرّة ـ مكسيلا رحيدس ـ أولا ,, وعلى مقربة من جديد من مبانٍ بيضاء والمصارعة لأمواج البحر الآتية من بعيد ,, في حين الشمال الشرقي مازال يضيء البحيرة الراكدة.. ثم المنتجع الأرستوقراطي للمسلمين الأثرياء لحمام الليف.

وبعيدا.... طريق السكك الحديدية المخترقة للريف والمتمادية في نأيها عن الساحل ,, ومن هنا تبدأ أجوائي المألوفة في موطن البدو كلها تلال محمرة، وحقول محصودة ترك بها الحصادون العرب بقايا القصب المذهب لاستثماره من رعاة البدو في رعي قطعان الغنم ,,, وهنا وهناك صور ظلية غريبة للبعير، وفي بعض الأحيان جسر حديدي صغير يقطعه القطار وكذا الكثير من الوديان التي تعاني جفاف فصل الصيف وغير المعروفة تغزوها أشجار الدفلة .

لكن بعد بئر(بورقبة) وكلما اقترب القطار من ساحل البحر الذي يبدو هادئا بلونه البنفسجي وعاليا بلا هوادة تحت أديم السماء بعد الظهر، وعلى حافتي المسلك المسيج بمروج خضراء وغابات أشجار الزيتون التي تكون قد تجردت من غطائها المغبر من جراء الأمطار الأولى لفصل الخريف ,, والساحل المنخفض يقسم عرضيا العراء أخضر اللون والمسنن والمتمدد على المشهد المتزرق الساكن لخليج الحمامات هنا وهناك ثم فلاج صغير لصيادين متموقعا على صرح في الجزئي السفلي للمرفأ المطلي بالجير الأبيض الأصيل والمتجلي بلونه على المياه العميقة .

هو موطن جوانبه ساكنة لا تاريخ له ولا طباع... فهو من الصعب معرفة بأي نقطة من الحيز سنتواجد ففي كل معبر نلمح الجمود على خيولهم الهزيلة وذات الرؤوس الحادة. فالبدويون هم ملتفون في اللباس التونسي -السفيري- وهو المظهر المغاير للجزائريين والمتمثل في البرنوس، فشكل البدو التونسيين الذي تغلب عليه السمرة والجفاف على جوههم وحالقي الرؤوس من جنس البربر.. بنظراتهم غير المكترثة والداكنة عند أغلبيتهم . حيث من(بوشيفة) ندخل الى بساتين الزيتون المغطية للساحل التونسي في ليلة حارة و يطغى عليها السكون بعد منزل دار(بلعور) الكائن بقرية نائمة بدأت تلوح منها روائح عطرة .. ولكنها ثقيلة ومقززة وبعدها نقترب من معامل إستخراج الزيوت لسوسة.....

سأدخل مدينة سوسة التي لا أعرف فيها أحدا.. نعم سأدخلها بدون هدف محدد لدي وأيضا ولا مستعجلة لمسار ثابت.. خاصة وأن روحي هادئة ومفتوحة على كل الأحاسيس المعانقة لوصولي إلى مدينة سوسة الجديدة بالنسبة لي.

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب