شريط الاخبار
شنقريحة يشيد بتضحيات الجزائريات لانتزاع الحرية والتصدي للإرهاب أداء الجزائريين للعمرة خلال رمضان القادم مستبعد وزارة الصناعة الصيدلانية تعتمد دولا مرجعية لمقاربة أسعار الأدوية بن بوزيد يأمر بحل النزاعات القانونية مع الشريك الاجتماعي بالحوار 7 قتلى وثلاثة مفقودين في فيضانات وادي مكناسة بالشلف 758 «حراڤ» جزائري يصلون السواحل الإسبانية منذ بداية 2021 نحو إقامة صلاة تراويح مخففة دون نساء وأطفال خلال رمضان مجلـس الـوزراء يصــادق علــى القانــون العضــوي المتعلــق بنظــام الانتخابـــات المخابر والعيادات الخاصة تسجّل تراجع عدد كشوف «بي سي آر» تبون يعيد تنظيم معهد الدراسات العليا في الأمن الوطني ويلحقه برئاسة الجمهورية الحكومة تحاصر السماسرة لمنع استغلال القدرة الشرائية قبل رمضان العميد يبعث حظوظه في بلوغ ربع نهائي «الشامبينز ليغ» المشرقات في عيدهن 60 ألف مترشح في الماستر والليسانس استوفوا الشروط والنتائج نهاية مارس الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا

الحلقة 11 _ ازابال  ابرهارت :  موكنين تحت  الاضطهاد  


  07 أوت 2016 - 10:46   قرئ 3076 مرة   3 تعليق   مساهمات
الحلقة 11 _ ازابال  ابرهارت :  موكنين تحت  الاضطهاد  

أما الذين يعترفون بامتلاكهم لأكواخ وبعض الأغنام، فهؤلاء يطلق سراحهم بعد أن يتم سلبها منهم، وسي خليفة والدايرة بدورهما يقومان ببيعها مقابل تسديد ما عليهم من ضرائب.. حينها قلبي ينزف ألما أمام نساء بدموعهن عند جلبهن آخر ما تبقى لهن من ماعز و خراف، وهن يودعنهن الوداع الأخير......؟إ. . ثم يُسحب من تعسّر عليهم دفع الضرائب وهم مقيدون بالسلاسل راجلين بين خيولنا ونتجه بهم بعيدا... و في طريقنا تصادفنا بعض البيوت المتناثرة بين الأشجار المورقة أكثر من أي مكان آخر .. حينها نقوم بنصب خيمتنا البدوية من منسوجات شعر الماعز، والسبايسية ببذلاتهم البراقة يقومون بإشعال النار والقيام بواجب الضيافة التي يتقزز منها القلب... أما أنا وسي العربي وأحمد السبايسي سنهيم على وجوهنا في الفلاج في حيز الغسق... حيث التقينا امرأة في ريعان الشباب ووحيدة كانت تقطف الهندي (التين الشوكي)… وأحمد يتقدم منها ويخاطبها قائلا:

ـ أعطينا حبات هندي... وأزيلي منه الشوك أيتها الجميلة.

البدوية جميلة جدا وشرسة جدا... حدقت فينا بعد أن أظهرت ـ الأحمر من عينيها و ردت بقولها:

ـ لعنة الله عليكم جئتم لسلب خيراتنا...............

وأفرغت قفتها بعنف من الهندي بين أرجلنا وانصرفت......

والفارس المرتدي للبزة الحمراء حاول المساس بها لكننا منعناه.

ـ كفى ظلما للفقراء ولم يبق لنا إلا إيقاف النساء. رد الخليفة

ـ آه سيدي لا أريد بها شرا.........

وعلى الرغم من أن هؤلاء الرجال ببزاتهم الحمراء خرجوا من هذا الشعب ويعرفون معاناته في دائرة الفقر المدقع فعوض تقاسمها معه ... لكن السبايسي لا يعتبر نفسه بدويا بل يعتقد نفسه من علية الناس وفي منأى عن إخوانه من أبناء القبائل لأنه يرتدي البزة العسكرية. ما زلنا نقضي حوالي ربع ساعة في حديث مع طفل صغير أسود البشرة صادفناه في الطريق حيث جعلنا ننفجر بالضحك بارتجاليته وعفويته وذكائه القردي.. وبعدها عدنا وتناولنا عشاءنا وتمددنا على حصير ورحنا نستمع للجواق الذي كان يعزف عليه أحد الشباب، وسكان الساحل أغلبهم من الموسقيين، ورعاة نواحي الساحل أيضا مازالوا إلى أيامنا هذه يحفظون أغانٍ لها إيقاعات راقية منسجمة ومتناغمة مع الكلمات واللحن.

ـ يا أما يا أما الحنينة

ـ منلي دفنوك

ـ ولا حد ضحكلي في هاذي الدنيا

ـ الحزن في قلبي اسكن

ـ الدموع من عيوني مرة سيالة

و في هذه السهرة سمعت منهم أيضا

ـ ببرنسي غطيت راسي

ـ و أبكيت على جيناتا

ـ و قلتلها

ـ بعديني ربما نموت قبلك

ـ و سعتها إذا بكيتي علي

ـ الناس اعليك تقول

ـ هذا حب من العشيق .. و زيادة ...

ـ و من حبيتيه غادر

ـ حلفتلو على حب دايم

ـ لكنك نساتو في عامو لول

ـ وقتها العار عليك موش علي

 

و في حدود منتصف الليل عدنا الى خيامنا .

كتبها جمال غلاب