شريط الاخبار
17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو

الحلقة 11 _ ازابال  ابرهارت :  موكنين تحت  الاضطهاد  


  07 أوت 2016 - 10:46   قرئ 2374 مرة   3 تعليق   مساهمات
الحلقة 11 _ ازابال  ابرهارت :  موكنين تحت  الاضطهاد  

أما الذين يعترفون بامتلاكهم لأكواخ وبعض الأغنام، فهؤلاء يطلق سراحهم بعد أن يتم سلبها منهم، وسي خليفة والدايرة بدورهما يقومان ببيعها مقابل تسديد ما عليهم من ضرائب.. حينها قلبي ينزف ألما أمام نساء بدموعهن عند جلبهن آخر ما تبقى لهن من ماعز و خراف، وهن يودعنهن الوداع الأخير......؟إ. . ثم يُسحب من تعسّر عليهم دفع الضرائب وهم مقيدون بالسلاسل راجلين بين خيولنا ونتجه بهم بعيدا... و في طريقنا تصادفنا بعض البيوت المتناثرة بين الأشجار المورقة أكثر من أي مكان آخر .. حينها نقوم بنصب خيمتنا البدوية من منسوجات شعر الماعز، والسبايسية ببذلاتهم البراقة يقومون بإشعال النار والقيام بواجب الضيافة التي يتقزز منها القلب... أما أنا وسي العربي وأحمد السبايسي سنهيم على وجوهنا في الفلاج في حيز الغسق... حيث التقينا امرأة في ريعان الشباب ووحيدة كانت تقطف الهندي (التين الشوكي)… وأحمد يتقدم منها ويخاطبها قائلا:

ـ أعطينا حبات هندي... وأزيلي منه الشوك أيتها الجميلة.

البدوية جميلة جدا وشرسة جدا... حدقت فينا بعد أن أظهرت ـ الأحمر من عينيها و ردت بقولها:

ـ لعنة الله عليكم جئتم لسلب خيراتنا...............

وأفرغت قفتها بعنف من الهندي بين أرجلنا وانصرفت......

والفارس المرتدي للبزة الحمراء حاول المساس بها لكننا منعناه.

ـ كفى ظلما للفقراء ولم يبق لنا إلا إيقاف النساء. رد الخليفة

ـ آه سيدي لا أريد بها شرا.........

وعلى الرغم من أن هؤلاء الرجال ببزاتهم الحمراء خرجوا من هذا الشعب ويعرفون معاناته في دائرة الفقر المدقع فعوض تقاسمها معه ... لكن السبايسي لا يعتبر نفسه بدويا بل يعتقد نفسه من علية الناس وفي منأى عن إخوانه من أبناء القبائل لأنه يرتدي البزة العسكرية. ما زلنا نقضي حوالي ربع ساعة في حديث مع طفل صغير أسود البشرة صادفناه في الطريق حيث جعلنا ننفجر بالضحك بارتجاليته وعفويته وذكائه القردي.. وبعدها عدنا وتناولنا عشاءنا وتمددنا على حصير ورحنا نستمع للجواق الذي كان يعزف عليه أحد الشباب، وسكان الساحل أغلبهم من الموسقيين، ورعاة نواحي الساحل أيضا مازالوا إلى أيامنا هذه يحفظون أغانٍ لها إيقاعات راقية منسجمة ومتناغمة مع الكلمات واللحن.

ـ يا أما يا أما الحنينة

ـ منلي دفنوك

ـ ولا حد ضحكلي في هاذي الدنيا

ـ الحزن في قلبي اسكن

ـ الدموع من عيوني مرة سيالة

و في هذه السهرة سمعت منهم أيضا

ـ ببرنسي غطيت راسي

ـ و أبكيت على جيناتا

ـ و قلتلها

ـ بعديني ربما نموت قبلك

ـ و سعتها إذا بكيتي علي

ـ الناس اعليك تقول

ـ هذا حب من العشيق .. و زيادة ...

ـ و من حبيتيه غادر

ـ حلفتلو على حب دايم

ـ لكنك نساتو في عامو لول

ـ وقتها العار عليك موش علي

 

و في حدود منتصف الليل عدنا الى خيامنا .

كتبها جمال غلاب 


تعليقات (3 منشور)


Emmly 02/09/2016 11:43:02
I'm not easily imreesspd. . . but that's impressing me! :)
Lena 02/09/2016 22:24:41
What's it take to become a sublime <a href="http://socafx.com">exondpuer</a> of prose like yourself?
Sundance 04/09/2016 08:07:26
The abtiily to think like that is always a joy to behold http://fzizmrw.com ioljemep [link=http://ikpqxt.com]ikpqxt[/link]
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha