شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

الحلقة 13 _ ابرهاردت وتفاصيل الجريمة


  09 أوت 2016 - 14:18   قرئ 1446 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 13 _ ابرهاردت وتفاصيل الجريمة

ووصولا إلى مكان النزاع، وبين رجال متلحفين بأقنعة سوداء وبيضاء اللون متأثرة في حراكها بفعل الرياح، وفي وضعية تدافع في حديثهم ومجادلاتهم بعنف.. بينما آخرون في جلستهم القرفصائية وأيديهم على السيوف والخناجر والمناجل والبنادق تحسبا لأي طارئ... وفي وسط الدوار هناك نساء متلحفات بالأسود والأزرق في نواح وهن يلطمن وجوههن حول جثة مغطاة برداء أسود عليه دم لزج... وبين الحين والآخر تنبعث أصوات من أفواه الرجال كلها تهديد ووعيد لقبيلة (زيراث زرزور) لإحداث مجازر بها انتقاما لمقتولهم... وقبيلة (زيراث زرزور) تقع غرب مكان تواجدنا وعلى مسافة كيلومتر على حافة واد واسع .

ولمعرفة التفاصيل تقدم الشيخ الفقيه بحيويته وعاطفته الجياشة لاستقبالنا والبندقية بيده وراح يسرد لنا ما جرى بقوله:

ـ هذا الصباح صبي من قبيلة ( زيراث زرزور) والمسمى علي بن حفيظ جاء عندنا رفقة أخيه محمد لبيع نعجتين لابني خوجة... والتقيا مع واحد منا حمزة بن بارك الذي كان في خلاف مع عائلتهما,, منذ أمد بعيد وكانوا الثلاثة على هذه التلة خارج الدوار ثم وقع شجار بينهم وعلي بن حفيظ ضرب حمزة بهراوة هشم له بها رأسه.. وهاهي أمامكم الجثة؟ وكل القبيلة وإضافة إلى أربعة رعاة من قبيلة ملول شاهدوا وقوع الجريمة لكن عليا وأخاه هربا عبر الواد، وحاليا عشيرتي تريد الأخذ بالثأر والانتقام وقد تحدث مجزرة في قبيلة (زيراث زرزور)  .. وفي الظرف الذي كان الشيخ الفقيه يحدثنا حينها اقترب منا رجال بنظرات تنم عن الانتقام والغضب، وأسلحتهم بأيديهم، وفي هالة من الترقب والاستماع لنا ودون أن ينبس ولا واحد منهم بكلمة,, وحينها كان الصمت مخيما على كامل الدوار باستثناء نواح وصرخات النساء من حول جثة القتيل... وما أن انتهى الشيخ الفقيه من جملته الأخيرة وإذا بالضجيج والصخب والمجادلات العنيفة تعود من جديد إلى واجهة الحدث الأليم......

ومن جهته الشيخ علي الفقيه يحاول عبثا تهدئة رجاله من قبيلة الحجاج وإسداء النصح لهم، والتصرف بحكمة وتعقل.. وفجأة أسمع مسنا مظهره يشبه الطير يجيبه بازدراء .

ـ أنت شاب يا سي علي ولا تعرف ثمن الدم ..؟

وفجأة يتفرق البدويون في كل اتجاه ويسيحون في الواد للوصول إلى قبيلة (زيراث زرزور) بغية الانتقام. والسبايسية و(الدايرة) يلاحقونهم بهتافاتهم.. فعلا الجو كان يسوده التوتر فكل كان مسلحا.. وقد تنقلب الأمور إلى ما لا يحمد عقباه لحساسية الوضع ..

 

وفي هذا المشهد الصاخب وتحت سماء منخفضة ورمادية اللون وفي مهب الرياح الشديدة. وأخيرا تم الالتفاف من حول القبيلة ويتم القبض على اثنين أو ثلاثة قيدهم بالسلاسل وبعدها تبدأ التحقيقات... وفارسان من السبايسية يتجهان للبحث عن مرتكب الجريمة...؟

كتبها جمال غلاب
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha