شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

الحلقة 15 _ ابرهاردت وقرية الأميرة والقبض على المجرم


  14 أوت 2016 - 11:25   قرئ 2565 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 15 _ ابرهاردت وقرية الأميرة والقبض على المجرم

فجأة و بوادٍ كان مخفيا بأشجار الهندي (التين الشوكي)، وإذا بتجمّع لنساء اندفعن نحونا بأنينه وتشكياته، ومسنة بينهن شعرُها غزاه الشيب المتدلي على جبهتها.. كانت تقودها فتاة صغيرة وجميلة جدا بعينيها السوداويتين والمتوهّجتين.. والمُسنّة حينها وهي تنوح. أمسكت بركاب حصان خليفة وراحت تتوسل له بقولها:

ـ سيدي سيدي برحمة أمك أشفق على ابني الوحيد علّي أشفق عليه سيدي.

توقفت قافلتنا وكل رجالنا كانوا حازمين.. وقلوبنا كانت منقبضة جدا أمام وجع آلام المسنّة والكفيفة بخِرقها البالية في موقف كنا فيه عاجزين عن مواساتها,,, وخليفة من جهته كان على وشك البكاء متمتما بوعود لأم علي التي يستحيل عليه الوفاء بتجسيدها. وتواصل الأم المسكينة ترجياتها، ثم تلقي بجسدها على صدر ابنها المُقيّد بالسلاسل، وهي تنوح بأعلى صوتها، والبدوي الصغير لا يتمالك نفسه، حيث ترتعد كل فرائصه، ومن ضمن ما قالته الأم المسكينة..

ـ والدك طريح الفراش في الكوخ,, هو مريض، وقد حانت ساعته دون شك للانتقال إلى جوار ربه؟ وهذا ما يلزمك بالاعتراف إذا كنت أنت القاتل فعلا,, قل الحقيقة من أجل أن يرحمنا الله ويرحمك، ومن أجل أن لا تكون (أوزار) قاسية. وفجأة وبتشنج أطلق علي العنان لبكائه، ووجهُه الشاب يتحول فجأة إلى وجه طفولي، ثم طأطأ برأسه وتمتم بهذه الكلمات:

سامحوني أيها المسلون فقد أزهقت روحا ...؟

وحينها من بين الفرسان والبدويين من اقتربوا منه وصاحوا أيضا بهذه الكلمة:

ـ اعترف.. لقد اعترف؟

وإزاء هذا الاعتراف بالقتل غير المنتظر من لدُن علي الذي شكل ارتياحا وسط الحضور. وعلى الفور تغيّر وضع علي حيث صار محل شفقة من الجميع، وعميد السبايسية أحمد على الرغم من رعونته وقساوته انحنى مع ذلك على علي وفك قيده، وطلب منه أن يحتضن أمه.

 

ثم تخلل هذا الوداع تشكيات وصرخات وبكائيات من كل الحضور من نساء قبيلة علي. وعلى الرغم من نأي قافلتنا، إلا أننا بقينا نسمع نواح العجوز المسكينة وهي تندب وجهها بأظافرها. وقبل إقلاعنا أيضا، رخص عميد السبايسية لرجال قبيلة زيراث زرزور بالاقتراب من علي لتوديعه و منحه بعض النقود لشراء الأغذية بها في السجن ... ومن بين المودعين والمتصدقين على الأسير، تعرفت على اثنين أو ثلاثة مسنين من (حجاج) من الذين حاولوا بالأمس قتل علي، ولكن بعد اعترافه هم أيضا تغيّر موقفهم، وبادروا بالصدقة -خذ هذه صدقة في سبيل الله .. وابتعدوا وهم في قمة الحزم .. وقريبا عميد السبايسية سيقوم بتفريق الجمع، لأن تجمهر رجال (زيراث زرزور) قد تنجم عنه خطورة، وبالتالي علينا بالإقلاع عبر طريق موكنين، باتجاه غابات الزيتون وقطرات الندى تُحدث بفرائسنا بعض القشعريرة.

كتبها جمال غلاب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha