شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

الحلقة 15 _ ابرهاردت وقرية الأميرة والقبض على المجرم


  14 أوت 2016 - 11:25   قرئ 2634 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 15 _ ابرهاردت وقرية الأميرة والقبض على المجرم

فجأة و بوادٍ كان مخفيا بأشجار الهندي (التين الشوكي)، وإذا بتجمّع لنساء اندفعن نحونا بأنينه وتشكياته، ومسنة بينهن شعرُها غزاه الشيب المتدلي على جبهتها.. كانت تقودها فتاة صغيرة وجميلة جدا بعينيها السوداويتين والمتوهّجتين.. والمُسنّة حينها وهي تنوح. أمسكت بركاب حصان خليفة وراحت تتوسل له بقولها:

ـ سيدي سيدي برحمة أمك أشفق على ابني الوحيد علّي أشفق عليه سيدي.

توقفت قافلتنا وكل رجالنا كانوا حازمين.. وقلوبنا كانت منقبضة جدا أمام وجع آلام المسنّة والكفيفة بخِرقها البالية في موقف كنا فيه عاجزين عن مواساتها,,, وخليفة من جهته كان على وشك البكاء متمتما بوعود لأم علي التي يستحيل عليه الوفاء بتجسيدها. وتواصل الأم المسكينة ترجياتها، ثم تلقي بجسدها على صدر ابنها المُقيّد بالسلاسل، وهي تنوح بأعلى صوتها، والبدوي الصغير لا يتمالك نفسه، حيث ترتعد كل فرائصه، ومن ضمن ما قالته الأم المسكينة..

ـ والدك طريح الفراش في الكوخ,, هو مريض، وقد حانت ساعته دون شك للانتقال إلى جوار ربه؟ وهذا ما يلزمك بالاعتراف إذا كنت أنت القاتل فعلا,, قل الحقيقة من أجل أن يرحمنا الله ويرحمك، ومن أجل أن لا تكون (أوزار) قاسية. وفجأة وبتشنج أطلق علي العنان لبكائه، ووجهُه الشاب يتحول فجأة إلى وجه طفولي، ثم طأطأ برأسه وتمتم بهذه الكلمات:

سامحوني أيها المسلون فقد أزهقت روحا ...؟

وحينها من بين الفرسان والبدويين من اقتربوا منه وصاحوا أيضا بهذه الكلمة:

ـ اعترف.. لقد اعترف؟

وإزاء هذا الاعتراف بالقتل غير المنتظر من لدُن علي الذي شكل ارتياحا وسط الحضور. وعلى الفور تغيّر وضع علي حيث صار محل شفقة من الجميع، وعميد السبايسية أحمد على الرغم من رعونته وقساوته انحنى مع ذلك على علي وفك قيده، وطلب منه أن يحتضن أمه.

 

ثم تخلل هذا الوداع تشكيات وصرخات وبكائيات من كل الحضور من نساء قبيلة علي. وعلى الرغم من نأي قافلتنا، إلا أننا بقينا نسمع نواح العجوز المسكينة وهي تندب وجهها بأظافرها. وقبل إقلاعنا أيضا، رخص عميد السبايسية لرجال قبيلة زيراث زرزور بالاقتراب من علي لتوديعه و منحه بعض النقود لشراء الأغذية بها في السجن ... ومن بين المودعين والمتصدقين على الأسير، تعرفت على اثنين أو ثلاثة مسنين من (حجاج) من الذين حاولوا بالأمس قتل علي، ولكن بعد اعترافه هم أيضا تغيّر موقفهم، وبادروا بالصدقة -خذ هذه صدقة في سبيل الله .. وابتعدوا وهم في قمة الحزم .. وقريبا عميد السبايسية سيقوم بتفريق الجمع، لأن تجمهر رجال (زيراث زرزور) قد تنجم عنه خطورة، وبالتالي علينا بالإقلاع عبر طريق موكنين، باتجاه غابات الزيتون وقطرات الندى تُحدث بفرائسنا بعض القشعريرة.

كتبها جمال غلاب