شريط الاخبار
قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية

الحلقة 16 _ ازبال ابرهاردت تتهيأ لإعتناق الإسلام فيفري 1900م باريس


  14 أوت 2016 - 14:53   قرئ 2094 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 16 _ ازبال ابرهاردت تتهيأ لإعتناق الإسلام فيفري 1900م باريس

على حائط أمامي، هناك خريطة بونة ـ عنابة ـ، أرسلها لي الخوجة، الى ـ كجليارـ. وعلى تصميمها نقطة قمت بتوثيقها، لقد أيقظت في ذاكرتي ذكرى مؤثرة. إنها مقبرة الأهالي حيث ترقد أمي مع المسلمين الجزائريين.تلك الكلمتين البسيطتين وااللاسعتين، على خريطة رثة منحتني عدة مرات هذا التشويق الداخلي والذي يعد أحد الشروط الأساسية لتطهير معنوياتي العقلية، لأرى في تلك اللحظات المباركة شبح ـ عنابة.. بونة ـ المحبوب يروض أمامي؟. والذي جعلني هناك أحلم مدة سنتين على أراضي المنفى؟إ. وبالتالي الروح العظيمة التي أشعر بها تتمظهر عدة مرات على كياني والحاضنة لغموض. ويا ريت أستطيع أجعله يوما يظهر في بهاء وازهرار. الحمد لله على معاناة قلبي.. الحمد لله الى مماتي... رحمته وحدها المضمدة للنفوس المكلومة،، الحمد لله على القبر الصامت والذي لا يعد باب الخلود فقط للراحلين ولكن أيضا انقاذا للأرواح التقية التي تعرف البحث في الغيبيات،، الحمد الله على الحزن والكآبة... لا الاه الا الله الملهم.،و،نأيا عن كل يأس تافه وذنب غير مكترث.. ونأيا عن كل تجاهل؟ فبأي ميل لظلي المواساه هل لمقبرة عنابة حيث ترقد أمي أم لفرني جنيف وحيث يرقد الكسندر تروفيموسكي الوصي علي؟ انه النشاز في أوضح معانيه؟إ إنهما في بعض الأحيان يقدران على طمس ذكرياتي والى حد إعدامها؟إ.... لا. نأيا عني وعن كل تلمس لمراهقتي الواهنة،، ونأيا عن هذه الروح الشهوانية المبتذلة والتي ليست مني، تأتي محدثة فوضى والتي هي كل خساراتي. وبالتالي في أفق فيه جتما سوف تتبدد غيوم جنيف لتكون فيه مشرقة هناك.. مع أولى إشراقات ذهني...عندما يثيرني إعجاب غروب الشمس الحزين خلف ظلال أعالي جبال ـ جيرا ـ العابسة وحينما أحاول التكهن فيما يخفيه القدر لمستقبلي... تعالوا إلي ذكرياتي..لن تطاردكما...تعالوا لإيقاظ الشعلة المقدسة التي قد تستهلك كل الشوائب المترسبة بروحي لتظهر قوية وجميلة إستعدادا للدوام، أحلام غير متسقة، ومتفردة..أحلام لا يمكن ترجمتها....انكما كل أسباب وجودي في هذا العالم؟

29مارس1900 الساعة 10.30سا

 

بألتأكيد روحي تخترق فضاء الإنتظار، والأحاسيس المؤلمة للوقت الراهن لن تدوم والواقع المظلم في حياتي الباريسية له إحياء. ربما خلال الشهر القادم سأذهب هناك الى الصحاري الشاسعة للبحث عن انطباعات جديدة، وللبحث عن مواد للإستخدامها في عمل أريد بناءه؟إ. لكن كل تربيتي الأخلاقية يجب اعادة بناءها؟إ أود أن تلهمها أفكار عظيمة من الماضي الجميل... من العقيدة الاسلامية التي هي روح السلم والاطمئنان؟إ.

كتبها جمال غلاب

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha