شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

الحلقة 21 _ ابرهاردت من مستشفى واد سوف -


  28 أوت 2016 - 12:19   قرئ 4753 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 21 _ ابرهاردت من مستشفى واد سوف -

عند بزوغ الفجر و بالقرب أسفل رواق الثكنة العسكرية قناصة ,, المنبه يرن باعثا صرخة في البدء الصوت كان خافتا ثم يزداد وضوحا و يطغى , و فجأة الباب الكبير يفتح محدثا صريرا و حركة الذهاب و اياب تبدأ عندنا , إن هن الممرضات بنعالهن العربي اللا ئي نهضن ,, و بعد هنيهة طرق على بابي مع دفع . بيان النظام المعلق على الجدار : يمنع الاحتباس ليلا : انه الجتروب ـ خادم ـ : شاب فارع القامة أبيض صامت و الذي يقوم بإحضار لي القهوة و يسألني كل يوم السؤال نفسة : حسنا سيدتي أنت بخير اليوم ؟.

أنهض بمشقة ثانية خلافا لنصائح الطبيب العاصف بغضبه دائما ومع ذلك يتركني أفعل ما أريده .دوران برأسي ؟ وهن سقاي اللينتين. لكن هذا الدوران دمث . و ذهني يبدو في رقي ليصبح أكثر قدرة على تلقي الاحاسيس السعيدة في فترة النقاهة . هذا الصباح انحنيت على جدار الفناء مستندة على مرفقاي و رحت أشاهد مدينة واد سوف . و لا توجد كلمات التي تجعل من الحزن مرا بهكذا انطباع , لقد بدا لي االمشهد الذي شاهدته عادي بمعنى أوضح إنه مشهد لمدينة غير مألوفة مثل أي مشهد من على ظهر سفينة لتوقف قصير ,, لكن الرابط الذي يربطني بهذه القصبة لواد سوف و الذي أريد أن اجعل منه موطني الأصلي ... إنه رابط مؤلم تقريبا ,, كما يبدو لي الى الأبد مكسورا ؟إ إنني مجرد أجنبية هنا ؟إ ,, و على الأرجح سوف أسافر بمعية قافلة العسكرية رقم/ 25 و بعدها الأمر ينتهي و ينتهي الى الأبد ( الاستعداد للنفي) .

و هروبا من هذا الحزن الجاثم على صدري ,, حاولت الابتعاد عن الدكة التي كنت أتطلع منها حتى لا أر الحي و حركيته الخاصة و التي دائما هي نفسها . لدينا هنا في الوقت الراهن قناص من القبائل الكبرى طويل القامة و نحيف جسده ناتئ العظام غائر العينين البراقتين , الطبيب يقول عنه عمر هذا : أنه مجنون ؟ و العرب يقولون عنه انه صار درويش ـ مرابط ـ فهو على مدار النهار يتكسح في الفناء متطأطئ الرأس و سبحته في يده و لا يكلم أحدا و لا يجيب أي سائل .

أثناء تجوالنا بالصدفة , عمر يلتقيني و بدون أن ينبس بكلمة , يأخذ يدي و نمشي مع بعض ببطء على الرمال الثقيلة و بين الفينة و الأخرى القناص يكلمني عندما نكون بعيدين عن أي إزعاج . أفكاره غير متسقة و مرتبة ؟إ لكن تخاريفه لست طاغية على كلامه ,, انه لطيف و لبق و قد تعودت عليه و يتوجه الي بالقول : ـ سي محمود يجب أن تصل , عندما تغادر اذهب الى الزاوية و صل ـ

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha