شريط الاخبار
17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو

الحلقة 21 _ ابرهاردت من مستشفى واد سوف -


  28 أوت 2016 - 12:19   قرئ 4957 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 21 _ ابرهاردت من مستشفى واد سوف -

عند بزوغ الفجر و بالقرب أسفل رواق الثكنة العسكرية قناصة ,, المنبه يرن باعثا صرخة في البدء الصوت كان خافتا ثم يزداد وضوحا و يطغى , و فجأة الباب الكبير يفتح محدثا صريرا و حركة الذهاب و اياب تبدأ عندنا , إن هن الممرضات بنعالهن العربي اللا ئي نهضن ,, و بعد هنيهة طرق على بابي مع دفع . بيان النظام المعلق على الجدار : يمنع الاحتباس ليلا : انه الجتروب ـ خادم ـ : شاب فارع القامة أبيض صامت و الذي يقوم بإحضار لي القهوة و يسألني كل يوم السؤال نفسة : حسنا سيدتي أنت بخير اليوم ؟.

أنهض بمشقة ثانية خلافا لنصائح الطبيب العاصف بغضبه دائما ومع ذلك يتركني أفعل ما أريده .دوران برأسي ؟ وهن سقاي اللينتين. لكن هذا الدوران دمث . و ذهني يبدو في رقي ليصبح أكثر قدرة على تلقي الاحاسيس السعيدة في فترة النقاهة . هذا الصباح انحنيت على جدار الفناء مستندة على مرفقاي و رحت أشاهد مدينة واد سوف . و لا توجد كلمات التي تجعل من الحزن مرا بهكذا انطباع , لقد بدا لي االمشهد الذي شاهدته عادي بمعنى أوضح إنه مشهد لمدينة غير مألوفة مثل أي مشهد من على ظهر سفينة لتوقف قصير ,, لكن الرابط الذي يربطني بهذه القصبة لواد سوف و الذي أريد أن اجعل منه موطني الأصلي ... إنه رابط مؤلم تقريبا ,, كما يبدو لي الى الأبد مكسورا ؟إ إنني مجرد أجنبية هنا ؟إ ,, و على الأرجح سوف أسافر بمعية قافلة العسكرية رقم/ 25 و بعدها الأمر ينتهي و ينتهي الى الأبد ( الاستعداد للنفي) .

و هروبا من هذا الحزن الجاثم على صدري ,, حاولت الابتعاد عن الدكة التي كنت أتطلع منها حتى لا أر الحي و حركيته الخاصة و التي دائما هي نفسها . لدينا هنا في الوقت الراهن قناص من القبائل الكبرى طويل القامة و نحيف جسده ناتئ العظام غائر العينين البراقتين , الطبيب يقول عنه عمر هذا : أنه مجنون ؟ و العرب يقولون عنه انه صار درويش ـ مرابط ـ فهو على مدار النهار يتكسح في الفناء متطأطئ الرأس و سبحته في يده و لا يكلم أحدا و لا يجيب أي سائل .

أثناء تجوالنا بالصدفة , عمر يلتقيني و بدون أن ينبس بكلمة , يأخذ يدي و نمشي مع بعض ببطء على الرمال الثقيلة و بين الفينة و الأخرى القناص يكلمني عندما نكون بعيدين عن أي إزعاج . أفكاره غير متسقة و مرتبة ؟إ لكن تخاريفه لست طاغية على كلامه ,, انه لطيف و لبق و قد تعودت عليه و يتوجه الي بالقول : ـ سي محمود يجب أن تصل , عندما تغادر اذهب الى الزاوية و صل ـ

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha