شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

الحلقة 25 _ابرهارد تسترجع ذكرياتها بواد سوف من منفاها بمرسيليا -


  04 سبتمبر 2016 - 10:55   قرئ 3527 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 25 _ابرهارد تسترجع ذكرياتها بواد سوف من منفاها بمرسيليا -

تتمثل ردة فعل سليمان إيزاء مزاحي أنه كان يصب جل انتقاداته على المؤذن المزابي قائلا : «أولاد أحمد الذين مددوا حيز  الصيام  بدون مبرر وعبد القادر كعادته يناديني  سي محفوظ  ... و خليفة وعلي غليونهما بأيديهما ينتظران الأول به  حشيش والثاني سياجرة برزيلي عرعار أما  الطاهر فقد سكب الشربة  في صحنه حتى لا يواصل انتظار حلول  المغرب وأنا على نحو كئيب مددت  صيامي  مفتونة بالمشهد الفريد  لواد سوف من أحمر أرجواني إلى وردي ثم بنفسجي وبعدها يخمد  سريعا وهج الغروب ليتحول إلى لون رمادي موحد.

وفي أحيان أخرى بعيدا عن الصوم وقبل غروب الشمس نخرج لانتظار الرجل ذو السترة الحمراء أجلس على العتبة القريبة من باب «سباحي لفاتي» الواقع أسفل المستطيل الواسع المحاذي لحيي ومكتب العرب للمدينة قبالة الفراغ الرحب للفيافي، بدءا من حفيف أفران الجص، وتماشيا مع الكثبان المخروطية لشارع علندة هناك ضمن لهيب لا يقارن في الأفق لرسومات مشخصة  ذات اللون الرمادي تمظهرت على فرن من أفران الجصية تغيرت متمظهرة في السماء الأرجواني لتصبح عملاقة.

 بعدها للباب المحروس على الدوام أمامها قناص أزرق يخطو برأس حربة على رأس البندقية الظل يخرج كله أحمرا، الذي لم أرى من ذي قبل تمظهرا وبدون دفع ودون اهتزاز قلبي وناعم أيضا ومثير قليلا  وغريب الحزن لماذا؟ أنا لا أعرف. 

هنا وعلى هذه الصخرة جلست ،ذات مساء، مظلم وعندما يظهر فجأة من الظل القريب جدا. الصغيرة هنية الغريبة إبنة دحمان   وبضحكتها المتلأليئة والمتلبسة رنة الضحكة له والحزن المتلبس لعينيها ملفوفة في خرق زرقاء وحمراء للصوفيين تحمل  حطبا لمنزل أحمد بن سالم وأيضا للسكن الهادئ للصالح بن فليبة أنه بعد ليلة الثامن والعشرين من جانفي الذي كان الأخير   للممضي قدما للعيش تحت سقف بيتي وغادرت وأنا جريحة، مع العلم أنه قد  تقرر نفي، ولكني كنت كلي رباطة جأش إيزاء ما تمخض عن كارثة بهيمة  في مكان بهيمة تعرضت لاعتداء بالسيف من عبد الله فجرحت في رأسها وذراعها وحادثة هذا المتطرف المتعصب بقيت محفورة على ذاكرتي الكثبان الرملية. وعلى حافة في اتساعها نثرت قبور متشابهة ـ طارزوت ـ  والجدران الرمادية المهيمنة وحشد عظيم من النخيل المنزوي كل شيء كان يلوح من أفق رمادي قاتم لهذه الظهيرة الشتوية  حيث رياح الشهيلي العنيفة والغاضبة والمرسلة لغبار الكثبان الرملية المعكر والحاجب لكل شيء.

إن الإنطباعات المزعجة في واد سوف في فصل الخريف بعيداعن الحقول المتواجدة في الحفر العميقة وبعيدا عن سيحان  لشارع دبيلة فلا شيء على هذه الأرض ينجو من تغيرات فصول الخريف والشتاء والربيع والصيف كل شيء  يمزج  و يمر مطابقا على العزلة القاتلة للكثبان الرملية الدائمة عبر الصمت الثقيل للقرون.

هنا ولا إنسان يأتي ليعكر شكواه أوتغريدته لا تزال مشابهة للأنين ـ واد سوف ـ الأسطول الكبير للشهيلي، حيث إن حفيفه يلف كل غامض متلبس رمادي وبالكاد يمكن إدراكه حسيا للنسيم البحري المنعش دون جدوى لأنه لا شيء يمكن أن يجعل الحياة  في عزلة بلا ماء.

إن السماء الخافتة السطوع والأكثر جلاءا والأكثر زرقة وما تعكسه الشمس عليها من بياض والظلال الداكنة السواد وفي الجو  نسمة عليلة وبهكذا إشارة ندرك قدوم الخريف وأن الأيام الرتيبة من الإكتئاب إنتهت وأن الحياة ستولد من جديد في الحقول.

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha