شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

الحلقة 25 _ابرهارد تسترجع ذكرياتها بواد سوف من منفاها بمرسيليا -


  04 سبتمبر 2016 - 10:55   قرئ 3787 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 25 _ابرهارد تسترجع ذكرياتها بواد سوف من منفاها بمرسيليا -

تتمثل ردة فعل سليمان إيزاء مزاحي أنه كان يصب جل انتقاداته على المؤذن المزابي قائلا : «أولاد أحمد الذين مددوا حيز  الصيام  بدون مبرر وعبد القادر كعادته يناديني  سي محفوظ  ... و خليفة وعلي غليونهما بأيديهما ينتظران الأول به  حشيش والثاني سياجرة برزيلي عرعار أما  الطاهر فقد سكب الشربة  في صحنه حتى لا يواصل انتظار حلول  المغرب وأنا على نحو كئيب مددت  صيامي  مفتونة بالمشهد الفريد  لواد سوف من أحمر أرجواني إلى وردي ثم بنفسجي وبعدها يخمد  سريعا وهج الغروب ليتحول إلى لون رمادي موحد.

وفي أحيان أخرى بعيدا عن الصوم وقبل غروب الشمس نخرج لانتظار الرجل ذو السترة الحمراء أجلس على العتبة القريبة من باب «سباحي لفاتي» الواقع أسفل المستطيل الواسع المحاذي لحيي ومكتب العرب للمدينة قبالة الفراغ الرحب للفيافي، بدءا من حفيف أفران الجص، وتماشيا مع الكثبان المخروطية لشارع علندة هناك ضمن لهيب لا يقارن في الأفق لرسومات مشخصة  ذات اللون الرمادي تمظهرت على فرن من أفران الجصية تغيرت متمظهرة في السماء الأرجواني لتصبح عملاقة.

 بعدها للباب المحروس على الدوام أمامها قناص أزرق يخطو برأس حربة على رأس البندقية الظل يخرج كله أحمرا، الذي لم أرى من ذي قبل تمظهرا وبدون دفع ودون اهتزاز قلبي وناعم أيضا ومثير قليلا  وغريب الحزن لماذا؟ أنا لا أعرف. 

هنا وعلى هذه الصخرة جلست ،ذات مساء، مظلم وعندما يظهر فجأة من الظل القريب جدا. الصغيرة هنية الغريبة إبنة دحمان   وبضحكتها المتلأليئة والمتلبسة رنة الضحكة له والحزن المتلبس لعينيها ملفوفة في خرق زرقاء وحمراء للصوفيين تحمل  حطبا لمنزل أحمد بن سالم وأيضا للسكن الهادئ للصالح بن فليبة أنه بعد ليلة الثامن والعشرين من جانفي الذي كان الأخير   للممضي قدما للعيش تحت سقف بيتي وغادرت وأنا جريحة، مع العلم أنه قد  تقرر نفي، ولكني كنت كلي رباطة جأش إيزاء ما تمخض عن كارثة بهيمة  في مكان بهيمة تعرضت لاعتداء بالسيف من عبد الله فجرحت في رأسها وذراعها وحادثة هذا المتطرف المتعصب بقيت محفورة على ذاكرتي الكثبان الرملية. وعلى حافة في اتساعها نثرت قبور متشابهة ـ طارزوت ـ  والجدران الرمادية المهيمنة وحشد عظيم من النخيل المنزوي كل شيء كان يلوح من أفق رمادي قاتم لهذه الظهيرة الشتوية  حيث رياح الشهيلي العنيفة والغاضبة والمرسلة لغبار الكثبان الرملية المعكر والحاجب لكل شيء.

إن الإنطباعات المزعجة في واد سوف في فصل الخريف بعيداعن الحقول المتواجدة في الحفر العميقة وبعيدا عن سيحان  لشارع دبيلة فلا شيء على هذه الأرض ينجو من تغيرات فصول الخريف والشتاء والربيع والصيف كل شيء  يمزج  و يمر مطابقا على العزلة القاتلة للكثبان الرملية الدائمة عبر الصمت الثقيل للقرون.

هنا ولا إنسان يأتي ليعكر شكواه أوتغريدته لا تزال مشابهة للأنين ـ واد سوف ـ الأسطول الكبير للشهيلي، حيث إن حفيفه يلف كل غامض متلبس رمادي وبالكاد يمكن إدراكه حسيا للنسيم البحري المنعش دون جدوى لأنه لا شيء يمكن أن يجعل الحياة  في عزلة بلا ماء.

إن السماء الخافتة السطوع والأكثر جلاءا والأكثر زرقة وما تعكسه الشمس عليها من بياض والظلال الداكنة السواد وفي الجو  نسمة عليلة وبهكذا إشارة ندرك قدوم الخريف وأن الأيام الرتيبة من الإكتئاب إنتهت وأن الحياة ستولد من جديد في الحقول.

 

يتبع  ...

كتبها جمال غلاب