شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

الحلقة 25 _ابرهاردت تسترجع ذكرياتها من مرسيليا عن وادي سوف-


  05 سبتمبر 2016 - 15:19   قرئ 63891 مرة   0 تعليق   مساهمات
الحلقة 25 _ابرهاردت تسترجع ذكرياتها من مرسيليا عن وادي سوف-

والزرائب من جريد النخيل اليابس وبعض الظلال لإبل مستقلة ورابضة في معاقلها، تعلو سنامها سروج مخروطية من شرائح خشبية: ومنهم جمل  وحيد السنام رمادي كان منتصبا ورجله مبتل ومربوط وتبعا لما هو متعارف عليه لدى النادر من النساء بخرقهن الزرقاء وتقريبا سوداء ذات الشكل  الإغريقي (الهيليني) دخلن إلى ديارهن منحنيات تحت ثقل  ـ قرب الماء  ـ أو الجرار المشابهة للقوارير والتي وجدت من آلاف السنين قبل ظهورهن والنساء من العرق القدري من °سام° يغرفن الماء من الينابيع الكنعانين كل هذا في البريق الوردي القزحي ولؤلؤي اللون على مقربة من الأرض البيضاء من السهل الواسع لأولاد «التواتي». 

وفي إحدى الأماسي وبعد جولة قصيرة هناك محطة في ظلال النخيل أسفل شط «دبيلة» وبشكل مفاجئ «سوف» تمردت رافضة الظهور وتحيلنا إلى مسلخ «الواد» للنط على مسلك مقوس.

دخلت وحدي مع انحراف القرية «قادري» الخارق لـ «ضواي روحا» باتجاه اليمين المحفوف بالمخاطر تشد الحدائق ملتوي وضيق وحاد في أعلاه.

ومباشرة بعدما انتهى المؤذن من أذان المغرب شرع المؤمنون في أداء الصلاة جماعة بلباسهم الأبيض مثل كتلة الثلج، مررت أمام مسجد صغير «لأولاد خليفة» أو «مصاعبة» (لست أبدا بالضبط في عمق الموقف المتعلق بهم وهم جيران). وحولي كل شيء متوهج بلوني الأرجواني والذهبي وعمى قلبي السريع الزوال الغارق في الظلام كان هادئا؟

وفي الكثير من المرات: أماسي مرت علي إلى حد المعاناة حيث في عجالة من الركد مستلقية على فرس دحمان، أين عبرت أولاد أحمد وأولاد التواتي والبيضة ولقباب باتجاه سيدي «اليمان» لطلب النجدة. وما زلت أبصر أقدم زاوية كبيرة لـ»سوف» متداعية ومنتصبة على تلال رملية منخفضة بقبتيها المتناظرتين وكلاهما مضاءتان بشكل غير مباشر من لمعانهما وما زال اللون الوردي بالكاد، أمسية ذات الصمت الغريب مرحب بها بين القلق قبل النفي إلى مرسيليا؟

وأيضا هذا المغرب المسبق حيث القلب يحضن قلقا مؤثرا؟ انتظرت سليمان على التلة الرملية التي تطل على المقبرتين الحزينتين المسيحية واليهودية وإلى الشرق المقبرة المسالمة °لأولاد أحمد°... والمصابيح الليلية للجمعة المقدسة المشتعلة بشعلتها الصفراء، وعلي الوفي يجوب ولا يعرف ماذا يفعل ببرانيس سليمان بين القبور.

آخر غروب للشمس لنا في الصحراء وهو ما يمثل لآخر وداع لها... وحدنا سوف نلج تحت ظلال النخيل لمدينة بسكرة القديمة، عندما ترجيت سليمان لكي يدير لجام الفرس.. خلفنا شساعة الصحراء ازدادت امتدادا حينها خيم الظلام وقرص الشمس الأحمر مجردا من أشعته نزل إلى خط الغروب، وتقريبا سواد الفيافي وسط محيط لونه أحمر أرجواني:

ـ قلت: إنه وطننا؟

ـ وأضفت بقولي: سنعود إليه قريبا ولن نغادره أبدا؟

ـ ورد سليمان بقوله: أمين؟

مظلومة ومضطهدة مثلي وحزينة على مغادرة هذه الأرض إنها الأرض الوحيدة التي رغبت الموت بها؟

ـ منذ ذلك العهد لم أشهد سحر مغرب الصحراء، هل لا أراه من جديد أبدا؟ 

 

يتبع  ...

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha