شريط الاخبار
نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة وزارة الداخلية تأمر «الأميار» بصبّ منحة رمضان في آجالها صدام قوي بين بن سبعيني ومحرز في الشامبينز ليغ المحامون يقاطعون العمل القضائي ويشلون المحاكم بالعاصمة الحكومة تشرع في عملية الإدماج المكثّف للشباب توسيع عملية التلقيح إلى 48 ولاية لبلوغ 70 بالمائة من المواطنين نحو إلغاء برنامج الإجلاء وتعليق الرحلات مِن وإلى الجزائر خلال مارس تجنيد نصف مليون موظف لتأطير امتحانات نهاية العام تحديد أسعار المنتجات النفطية وشروط منح التعويضات تأجيل ملف اغتيال العقيد علي تونسي إلى 4 مارس الوفاق يستقبل أورلاندو الجنوب إفريقي بتنزانيا متى وكيف الخروج من متاهة القصبة؟ تسيير الجائحة عزّز تصنيف الجزائر في التجارة الإلكترونية مطالب بمراجعة اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي عرقاب يتعهد بإدراج مناطق الظل كأولوية في برنامج الطاقة والمناجم مسؤولو مشاريع «أل بي بي» ملزمون بتحقيق أهداف 2021 الإضراب يدفع رؤساء جامعات لبرمجة الامتحانات الحضورية عن بُعد الجزائر تُحيي الذكرى الثانية للحراك الشعبي الرئيس تبون يُبقي على وزراء القطاعات السيادية وزارة العدل تتجنّد لمواجهة تحويل مواقع التواصل إلى مفارخ للإرهابيين بوقادوم: التظاهر حق دستوري وإجراءات الوقاية لا تمس به «الكناري» يصطدم ببطل العام الماضي والوفاق أمام ممثل جنوب افريقي تدفق رهيب للمهلوسات نحو الجزائر ماكرون يجدّد دعمه لإصلاحات تبون ويؤكد مواصلة العمل على ملف الذاكرة

إعادة الاعتبار لمعارك بقيت لسنوات خلت دون ذكرها


  07 سبتمبر 2014 - 22:32   قرئ 6524 مرة   1 تعليق   مساهمات
إعادة الاعتبار لمعارك بقيت لسنوات خلت دون ذكرها

  يجب الإعتماد على منهجية تهدف بالأساس على تدريس مادة التاريخ والإطلاع على الأحداث غير المذكورة لأنها تؤهلنا لبلوغ أعلى المستويات في مجال كتابة التاريخ كالمعارك التي خاضها جيش التحرير تحت لواء الحركة الوطنية الجزائرية، فمن واجبنا تشجيع كل الطاقات المؤهلة لكتابة التاريخ وبإسهام الجميع لمناصرة كل المجهودات التي ترعى مصالح الجزائر في ظل الوضع الدولي الراهن الذي نعيشه ونحن نتمتع بالإمكانيات المادية والعلمية والثقافية الهائلة، ففي ظل هذه الظروف بإمكاننا أن نحقق المعجزات في جميع المجالات و بالتالي يجب أن نضع الجزائر فوق كل اعتبار.
إن قضية كتابة التاريخ قضية جوهرية في حياة الأمم، فعندما نستنطق التاريخ تبرز لنا جوانب كثيرة والتي بقيت لفترة طويلة في دائرة النسيان كالمعارك التي خاضها أبطال جيش التحرير الموالي للحركة الوطنية الجزائرية في ساحة القتال ضد جيوش الإستعمار الفرنسي لانتزاع استقلال الجزائر، حيث ضربوا أروع الأمثلة في الشجاعة والتضحية في سبيل الجزائر.
تاريخ كتبه الأبطال الأشاوس بدمائهم الزكية في المعارك التي خاضوها ضد العدو والتي نحاول أن ننفض عنها الغبار على غرار «معركة جبل القعدة «والتي كانت تحت قيادة عبد الرحمان بالهادي في أواخر 1956 والتي دامت يوما كاملا سقط فيها حوالي 45 شهيدا، أما الإستعمار الفرنسي فقد تكبد خسائر كبيرة والتي فاقت 1200عسكري سقط في هذه المعركة.
«معركة بوكحيل» وقعت في جوان 1958 بقيادة مفتاح طيبي ودامت 44 ساعة شارك فيها 240 مجاهد استشهد منهم 150 شهيد، تكبد على إثرها الإستعمار الفرنسي خسائر فادحة في الأرواح والتي فاقت 1800 قتيل.
«معركة زمرة» وقعت في 26 مارس 1959 بقيادة عبد القادر بن دغمان وشارك فيها حوالي 250 جندي أين استشهد منهم 134 أما الخسائر الفرنسية ففاقت 950 عسكري.
«معركة لجدار» بالقرب من عين الملح بقيادة سليمان الوهراني وقعت سنة 1956.
«معركة حد الصحاري» بقيادة عمر الوهراني والتي وقعت في سنة 1959.
«معركة جبل صافي» بقيادة أحمد خلف الله والتي وقعت 1961سنة.
«معركة واد طاقين» تحت قيادة سي إبراهيم والتي وقعت سنة 1956.
«معركة جبل زباش» تحت قيادة محمد بن العلمي والتي وقعت سنة 1961.
«معركة مناعة» بقيادة مفتاح وقعت سنة 1959.
«معركة قعيقع» وقعت سنة 1956 .
«معركة حريش» بجبل القعدة بآفلو وقعت بتاريخ 3 أكتوبر 1956. سقط فيها أزيد من 1300عسكري فرنسي كما استشهد عدد كبير من الشهداء.
«معركة» وقعت في ضواحي عين بوسيف بتاريخ 15 ماي 1957 بقيادة سي محمد مروك وشريف بولحية.
«معركة جبل بوخدي» ببني يلمان والتي وقعت في ماي 1956 بقيادة محمد الوهراني.
«معركة خلفون» بمنطقة البيض والتي وقعت بتاريخ 7 نوفمبر 1956.
«معركة واد زمرة» بآفلو بالأغواط سنة 1956.
«معركة جبل عمور» وقعت في مارس 1957 بالقعدة واد المرة بقيادة عبد الرحمان بلهادي ومساعدية تواتي ومحمد معاش.
«معركة بني يعقوب» وقعت سنة 1957 بالقرب من الشعيبة بوكحيل.
«معركة الصمة» في جبل عمور.
«معركة الشارف»
«معركة زكار» و»معركة جبل الأزرق» غرب الأغواط تحت قيادة عبد الرحمان بلهادي.
هجوم على ثكنة العدو الفرنسي في عين معبد والبركة في ليلة واحدة تحت قيادة بوفاتح وعبد الرحمان بن عبد الهادي وعبد الله السلمي سنة 1956.
«معركة قرون» سنة 1957.»معركة مجبارة» تحت قيادة علي نويجم قام من خلالها بتدمير ثكنة للعدو وقتل كل من فيها وكان هذا ما بين مسعد والجلفة سنة 1957.
«معركة» قام بها محمد جراد بالجلفة أسفرت عن تحطيم قطار كما نفد عدة عمليات أخرى بنفس المنطقة وذلك سنة 1957.
«اشتباكات في منطقة كاسرون بحاسي بحبح.
«معركة جبل بوكحيل» بالمكان المسمى «الكاف الأخضر» والتي وقعت بتاريخ 17 جويلية 1958 تحت قيادة سي مفتاح، بن العلمي محمد، ساعد لواز، عمار عاشور وعبد الرحمان دراف وشارك فيها 400 مجاهد وسقط فيها أزيد من 62 شهيدا أما القوات الفرنسية فقد فقدت 200 عسكري.
«معركة قصر الحيران» سنة 1958.
«معركة عين الملح».
«معركة ميمونة ومسينيسا» بالقرب من الشعيبة ببوكحيل.
«معركة واد خلفون» سنة 1955 تحت قيادة عاشور زيان.
«معركة محطة القطار زبوجة» بولاية البويرة والتي وقعت في جوان 1959 بقيادة أحمد فرحات.
«معركة تقرسان» بضواحي الجلفة سنة 1959.
«معركة جبل قسوم» بأولاد الرحمة وقعت في مارس 1960 تحت قيادة سعيد رتيمة. «معركة باي سليمان» بأم لقراد بجبل بوكحيل تحت قيادة أحمد الشامخ في جانفي 1962.
«معركة سن البك» تحت قيادة عيسى بن سيدي عيسى والتي وقعت في شهر فيفري 1962.
إن الذاكرة تأبى النسيان كون أن هناك المئات من المعارك التي خاضها جيش التحرير الموالي للحركة الوطنية الجزائرية ضد قوات الإحتلال الفرنسي إبان الثورة التحريرية والتي لاتزال تنتظر متى يرفع عنها الستار ويعاد لها الإعتبار.
 ياسين بن جيلالي