شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

سبب غريب وراء طرد 3 أشقاء مسلمين من طائرة بريطانية


  25 أوت 2016 - 16:08   قرئ 637 مرة   0 تعليق   منوعات
سبب غريب وراء طرد 3 أشقاء مسلمين من طائرة بريطانية

أكد 3 أشقاء مسلمين بريطانيين، من أصول هندية، أنهم تعرضوا للطرد من طائرة تابعة لشركة الطيران البريطانية "إيزي جيت" كانت متجهة إلى إيطاليا بعد استهدافهم على نحو عنصري من بعض ركاب الطائرة ورجال الشرطة، واتهامهم كذباً بحيازة "مواد داعشية" على هواتفهم. والأشقاء الثلاثة هم مريم وعلي وسكينة دارس.

 

وكانت الطائرة التي استقلها الأشقاء الثلاثة من المقرر أن تطير من مطار ستاستد في لندن إلى نابولي في إيطاليا يوم 18 أوت. وقبل الإقلاع اقتربت منهم إحدى المضيفات وطلبت منهم مغادرة الطائرة، وفقاً لصحيفة "اندبندنت" البريطانية.

وأفاد الأشقاء أنهم فوجئوا لدى نزولهم من الطائرة بعدد من رجال الشرطة المدججين بالسلاح، ورجال من المخابرات البريطانية يرتدون بدلا سوداء في استقبالهم.

وسئل الأشقاء عما إذا كانوا يتحدثون اللغة الإنجليزية، وردت سكينة بأنهم لا يتحدثون إلا الإنجليزية بحكم ولادتهم ونشأتهم في شمال شرقي لندن.

وأبلغ رجال الشرطة الأشقاء أن راكباً أبلغ عن مشاهدة نصوص عربية دينية على هواتفهم، ومنها عبارة "الحمد لله"، وأن الراكب اشتبه بأنهم من مناصري تنظيم داعش.

وقالت مريم: "إن زوجين أبلغا أننا نقرأ على هواتفنا مواد خاصة بتنظيم داعش"، موضحة أنها وأختها ترتديان الحجاب، وهو ما سهل توجيه اتهامات عنصرية لهم. وكشف فيديو واقعة طرد الأشقاء من على متن الطائرة.

وأوضح الإخوة أن توجيه الاتهامات إليهم أصابهم بصدمة، وسارعوا بإرسال رسالة عن الواقعة إلى والدهم عبر تطبيق واتساب.

وأكدت مريم أنها أبلغت الضباط أن الهواتف كان عليها نصوص عربية وقرآنية، وإن هذا لا يعني أنهم أعضاء في تنظيم داعش.

وأفاد الأشقاء أن وجود تأشيرات في جوازات سفرهم عن زيارتهم للعراق أثار فضول بعض عناصر المخابرات البريطانية الذين واصلوا التحقيق معهم بشأن تلك الزيارة. وكان الرد أنهم زاروا العراق للمساعدة في جمع تبرعات لمساعدة ضحايا داعش.

 

وانتهى التحقيق، الذي تواصل نحو ساعة، باعتذار عناصر الشرطة والمخابرات البريطانية إليهم وعودة الأشقاء إلى مقاعدهم على متن الطائرة.