شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

يصيب 15 % من النساء اللائي وضعن حملهن

اكتئاب النفاس .. تجاوزه سهل وإغفاله خطر


  18 ماي 2015 - 13:23   قرئ 1369 مرة   0 تعليق   هي
اكتئاب النفاس .. تجاوزه سهل وإغفاله خطر

لا تنقضي أشهر الحمل قبل أن توهن المرأة وتضعفها، ولا تنفك مخاوف الولادة تقلقها، حتى يفاجئها الوضع بآلامه المبرحة، وفي وقت تظن فيه الوالدة أنها نجت، يطرق باب تفكيرها الحيرة من كيفية التعامل مع بكاء الطفل اللا منتهي ومتاعب الرضاعة الليلية، فتنال بعضهن متاعب جسمانية واضطرابات نفسية عديدة؛ إنه اكتئاب النفاس!

اكتئاب النفاس اضطراباتٌ نفسية

على مشارف الأسبوع الرابع، تظهر لدى بعض الأمهات عوارض نفسية وصحية مقلقة، تختلف مدتها بحسب درجة اكتئابهن. رغبة في البكاء المستمر مجهول السبب تجتاح النُفساء، ونهم بالأكل كبير أو فقدان حاد للشهية وخوف شديد يعتري الأم من مغبّة الفشل في تربية طفلها والعناية به كما ينبغي؛ ما تقدم عوامل تفقد الوالدة الثقة بالنفس، فتكره المصابة الاختلاط بالناس، بل قد تفقد الثقة بزوجها فتنأى عنه إلى درجة تتجنب فيها مشاطرته اللحظات الحميمة خوفا من حمل جديد!لا تتوقف متاعب الأم النفسية عند هذا الحد عندما يصيبها اكتئاب ما بعد الولادة؛ فقد يكتسي سلوكها الانفعال الشديد، لتنزعج وتغضب مما لا  يزعج عادة، كأن تتحسس من مزاح بسيط، وتفقد تركيزها وانتباهها وتزيد درجة النسيان لديها حدة، وفوق هذا وذاك، تزيد لدى بعضهن الرغبة في الانتحار أو التخلص من الرضيع وضعهن سوءا؛ فتتعقد الأمور ويحدق خطر ومتاعبُ جسمانية.  لا تقتصر معاناة الوالدة على ما تقدم من اضطرابات، بل صحتها الجسمية تتأثر أيضا؛ كأن تعتري المكتئبة نوبات هلع وخوف تتسبب لها في تسارع ضربات القلب، أو تجتاحها موجات تعرق شديد، وقد تشعر الأم بالغثيان والرغبة في التقيّؤ بالإضافة إلى آلام في المعدة، ناهيك عن الصداع المزمن، أو عدم وضوح الرؤية.

الأسباب . . غير أكيدة!

لم يفصل العلماء - إلى حد الآن - في أسباب اكتئاب النفاس بالحجة القاطعة، فبعضهم أرجعه إلى تعرض المرأة لمخاض عسير، وهناك من أرجعه إلى استعدادات نفسية ووراثية بحتة لدى الأم، أما آخرون، فأشاروا إلى تغيرات هرمونية بعد الولادة تتسبب في اضطرابات حادة في المزاج.

كلمة المختص

 

 تقول المختصة في الأمراض النفسية الدكتورة «صراع نادية»: «اكتئاب النفاس يصيب 15 % من الأمهات، ولا يتطلب سوى متابعة نفسية وجلسات تحليلة لتجاوزه؛ وقد توصف بعض العقاقير الطبية المهدئة في الحالات المعقدة؛ كأن تفكر الأم في الانتحار أو قتل صغيرها، أنصح  المعنيات بضرورة إجراء تحليل لمراقبة نشاط الغدة الدرقية التي غالبا ما يصيبها الخمول بعد الولادة؛ ما يحفز ظهور الاضطرابات النفسية».

الموضوع الثاني

لا للتطعيم!

لا يختلف اثنان في كون التطعيم ضرورة ملّحة، وشرطا أساسيا لضمان صحة الطفل ونموه بدون أن تعترضه أمراض خطيرة تهدد حياته وسلامته، ولكن هناك من يقول إن التطعيم قد يشكل خطرا على صحة الرضيع وربما مجازفة بحياته! 

موعد تطعيم الرضيع تاريخ توليه الأمهات العناية الكبيرة، إلا أنه قد يحين والطفل مريض، فتحتار الوالدات بين احترام الموعد أو تفويته.عزيزتي الأم، التطعيم هو حقن بعض المكروبات الميتة أو المُضْعفة في جسم الطفل، يتعرف عليها جهازه المناعي فيكوِّن مضادات أجسام لتثبيتها فتتحقق المناعة ضدها، وهذا أمر قد يتطلب رفع حرارة الجسم، تماما كما يحدث لدى الإصابة بعارض مرضي، فإذا كان الطفل مريضا مسبقا يعد التطعيم خطرا عليه؛ كونه يفتح على الجسم الضعيف جبهة إضافية للمقاومة، الفشل فيها وارد؛ إلا أن عواقبه الوخيمة أكيدة. نزلات البرد البسيطة، والرشح الذي لا يرفع درجة الحرارة كثيرا عوارض لا تتطلب إلغاء التطعيم، وقد ينصح بتجنبه في هذه الحالات حتى. وحده الطبيب يملك الكلمة الفصل في الموضوع، فاستشيريه في إجراء احترازي يتطلب منك صبرا ويمنح طفلك أمانا.عزيزتي الأم، لا ينبغي لك تطعيم طفلك إن كان مصابا بالسرطان، أو كان في فترة نقاهة مرضية، أما الأطفال ضعيفو المناعة كأولئك الذين أخضعوا لعملية زرع النخاع أو عضو ما، فلا ينبغي تطعيمهم تماما مثل الأطفال المصابين بمرض فقدان المناعة المكتسبة «الأيدز»؛ ففي هذه الحالات يعد التطعيم خطيرا بل قاتلا.   



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha