شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

يصيب 15 % من النساء اللائي وضعن حملهن

اكتئاب النفاس .. تجاوزه سهل وإغفاله خطر


  18 ماي 2015 - 13:23   قرئ 1489 مرة   0 تعليق   هي
اكتئاب النفاس .. تجاوزه سهل وإغفاله خطر

لا تنقضي أشهر الحمل قبل أن توهن المرأة وتضعفها، ولا تنفك مخاوف الولادة تقلقها، حتى يفاجئها الوضع بآلامه المبرحة، وفي وقت تظن فيه الوالدة أنها نجت، يطرق باب تفكيرها الحيرة من كيفية التعامل مع بكاء الطفل اللا منتهي ومتاعب الرضاعة الليلية، فتنال بعضهن متاعب جسمانية واضطرابات نفسية عديدة؛ إنه اكتئاب النفاس!

اكتئاب النفاس اضطراباتٌ نفسية

على مشارف الأسبوع الرابع، تظهر لدى بعض الأمهات عوارض نفسية وصحية مقلقة، تختلف مدتها بحسب درجة اكتئابهن. رغبة في البكاء المستمر مجهول السبب تجتاح النُفساء، ونهم بالأكل كبير أو فقدان حاد للشهية وخوف شديد يعتري الأم من مغبّة الفشل في تربية طفلها والعناية به كما ينبغي؛ ما تقدم عوامل تفقد الوالدة الثقة بالنفس، فتكره المصابة الاختلاط بالناس، بل قد تفقد الثقة بزوجها فتنأى عنه إلى درجة تتجنب فيها مشاطرته اللحظات الحميمة خوفا من حمل جديد!لا تتوقف متاعب الأم النفسية عند هذا الحد عندما يصيبها اكتئاب ما بعد الولادة؛ فقد يكتسي سلوكها الانفعال الشديد، لتنزعج وتغضب مما لا  يزعج عادة، كأن تتحسس من مزاح بسيط، وتفقد تركيزها وانتباهها وتزيد درجة النسيان لديها حدة، وفوق هذا وذاك، تزيد لدى بعضهن الرغبة في الانتحار أو التخلص من الرضيع وضعهن سوءا؛ فتتعقد الأمور ويحدق خطر ومتاعبُ جسمانية.  لا تقتصر معاناة الوالدة على ما تقدم من اضطرابات، بل صحتها الجسمية تتأثر أيضا؛ كأن تعتري المكتئبة نوبات هلع وخوف تتسبب لها في تسارع ضربات القلب، أو تجتاحها موجات تعرق شديد، وقد تشعر الأم بالغثيان والرغبة في التقيّؤ بالإضافة إلى آلام في المعدة، ناهيك عن الصداع المزمن، أو عدم وضوح الرؤية.

الأسباب . . غير أكيدة!

لم يفصل العلماء - إلى حد الآن - في أسباب اكتئاب النفاس بالحجة القاطعة، فبعضهم أرجعه إلى تعرض المرأة لمخاض عسير، وهناك من أرجعه إلى استعدادات نفسية ووراثية بحتة لدى الأم، أما آخرون، فأشاروا إلى تغيرات هرمونية بعد الولادة تتسبب في اضطرابات حادة في المزاج.

كلمة المختص

 

 تقول المختصة في الأمراض النفسية الدكتورة «صراع نادية»: «اكتئاب النفاس يصيب 15 % من الأمهات، ولا يتطلب سوى متابعة نفسية وجلسات تحليلة لتجاوزه؛ وقد توصف بعض العقاقير الطبية المهدئة في الحالات المعقدة؛ كأن تفكر الأم في الانتحار أو قتل صغيرها، أنصح  المعنيات بضرورة إجراء تحليل لمراقبة نشاط الغدة الدرقية التي غالبا ما يصيبها الخمول بعد الولادة؛ ما يحفز ظهور الاضطرابات النفسية».

الموضوع الثاني

لا للتطعيم!

لا يختلف اثنان في كون التطعيم ضرورة ملّحة، وشرطا أساسيا لضمان صحة الطفل ونموه بدون أن تعترضه أمراض خطيرة تهدد حياته وسلامته، ولكن هناك من يقول إن التطعيم قد يشكل خطرا على صحة الرضيع وربما مجازفة بحياته! 

موعد تطعيم الرضيع تاريخ توليه الأمهات العناية الكبيرة، إلا أنه قد يحين والطفل مريض، فتحتار الوالدات بين احترام الموعد أو تفويته.عزيزتي الأم، التطعيم هو حقن بعض المكروبات الميتة أو المُضْعفة في جسم الطفل، يتعرف عليها جهازه المناعي فيكوِّن مضادات أجسام لتثبيتها فتتحقق المناعة ضدها، وهذا أمر قد يتطلب رفع حرارة الجسم، تماما كما يحدث لدى الإصابة بعارض مرضي، فإذا كان الطفل مريضا مسبقا يعد التطعيم خطرا عليه؛ كونه يفتح على الجسم الضعيف جبهة إضافية للمقاومة، الفشل فيها وارد؛ إلا أن عواقبه الوخيمة أكيدة. نزلات البرد البسيطة، والرشح الذي لا يرفع درجة الحرارة كثيرا عوارض لا تتطلب إلغاء التطعيم، وقد ينصح بتجنبه في هذه الحالات حتى. وحده الطبيب يملك الكلمة الفصل في الموضوع، فاستشيريه في إجراء احترازي يتطلب منك صبرا ويمنح طفلك أمانا.عزيزتي الأم، لا ينبغي لك تطعيم طفلك إن كان مصابا بالسرطان، أو كان في فترة نقاهة مرضية، أما الأطفال ضعيفو المناعة كأولئك الذين أخضعوا لعملية زرع النخاع أو عضو ما، فلا ينبغي تطعيمهم تماما مثل الأطفال المصابين بمرض فقدان المناعة المكتسبة «الأيدز»؛ ففي هذه الحالات يعد التطعيم خطيرا بل قاتلا.