شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

يصيب 15 % من النساء اللائي وضعن حملهن

اكتئاب النفاس .. تجاوزه سهل وإغفاله خطر


  18 ماي 2015 - 13:23   قرئ 1435 مرة   0 تعليق   هي
اكتئاب النفاس .. تجاوزه سهل وإغفاله خطر

لا تنقضي أشهر الحمل قبل أن توهن المرأة وتضعفها، ولا تنفك مخاوف الولادة تقلقها، حتى يفاجئها الوضع بآلامه المبرحة، وفي وقت تظن فيه الوالدة أنها نجت، يطرق باب تفكيرها الحيرة من كيفية التعامل مع بكاء الطفل اللا منتهي ومتاعب الرضاعة الليلية، فتنال بعضهن متاعب جسمانية واضطرابات نفسية عديدة؛ إنه اكتئاب النفاس!

اكتئاب النفاس اضطراباتٌ نفسية

على مشارف الأسبوع الرابع، تظهر لدى بعض الأمهات عوارض نفسية وصحية مقلقة، تختلف مدتها بحسب درجة اكتئابهن. رغبة في البكاء المستمر مجهول السبب تجتاح النُفساء، ونهم بالأكل كبير أو فقدان حاد للشهية وخوف شديد يعتري الأم من مغبّة الفشل في تربية طفلها والعناية به كما ينبغي؛ ما تقدم عوامل تفقد الوالدة الثقة بالنفس، فتكره المصابة الاختلاط بالناس، بل قد تفقد الثقة بزوجها فتنأى عنه إلى درجة تتجنب فيها مشاطرته اللحظات الحميمة خوفا من حمل جديد!لا تتوقف متاعب الأم النفسية عند هذا الحد عندما يصيبها اكتئاب ما بعد الولادة؛ فقد يكتسي سلوكها الانفعال الشديد، لتنزعج وتغضب مما لا  يزعج عادة، كأن تتحسس من مزاح بسيط، وتفقد تركيزها وانتباهها وتزيد درجة النسيان لديها حدة، وفوق هذا وذاك، تزيد لدى بعضهن الرغبة في الانتحار أو التخلص من الرضيع وضعهن سوءا؛ فتتعقد الأمور ويحدق خطر ومتاعبُ جسمانية.  لا تقتصر معاناة الوالدة على ما تقدم من اضطرابات، بل صحتها الجسمية تتأثر أيضا؛ كأن تعتري المكتئبة نوبات هلع وخوف تتسبب لها في تسارع ضربات القلب، أو تجتاحها موجات تعرق شديد، وقد تشعر الأم بالغثيان والرغبة في التقيّؤ بالإضافة إلى آلام في المعدة، ناهيك عن الصداع المزمن، أو عدم وضوح الرؤية.

الأسباب . . غير أكيدة!

لم يفصل العلماء - إلى حد الآن - في أسباب اكتئاب النفاس بالحجة القاطعة، فبعضهم أرجعه إلى تعرض المرأة لمخاض عسير، وهناك من أرجعه إلى استعدادات نفسية ووراثية بحتة لدى الأم، أما آخرون، فأشاروا إلى تغيرات هرمونية بعد الولادة تتسبب في اضطرابات حادة في المزاج.

كلمة المختص

 

 تقول المختصة في الأمراض النفسية الدكتورة «صراع نادية»: «اكتئاب النفاس يصيب 15 % من الأمهات، ولا يتطلب سوى متابعة نفسية وجلسات تحليلة لتجاوزه؛ وقد توصف بعض العقاقير الطبية المهدئة في الحالات المعقدة؛ كأن تفكر الأم في الانتحار أو قتل صغيرها، أنصح  المعنيات بضرورة إجراء تحليل لمراقبة نشاط الغدة الدرقية التي غالبا ما يصيبها الخمول بعد الولادة؛ ما يحفز ظهور الاضطرابات النفسية».

الموضوع الثاني

لا للتطعيم!

لا يختلف اثنان في كون التطعيم ضرورة ملّحة، وشرطا أساسيا لضمان صحة الطفل ونموه بدون أن تعترضه أمراض خطيرة تهدد حياته وسلامته، ولكن هناك من يقول إن التطعيم قد يشكل خطرا على صحة الرضيع وربما مجازفة بحياته! 

موعد تطعيم الرضيع تاريخ توليه الأمهات العناية الكبيرة، إلا أنه قد يحين والطفل مريض، فتحتار الوالدات بين احترام الموعد أو تفويته.عزيزتي الأم، التطعيم هو حقن بعض المكروبات الميتة أو المُضْعفة في جسم الطفل، يتعرف عليها جهازه المناعي فيكوِّن مضادات أجسام لتثبيتها فتتحقق المناعة ضدها، وهذا أمر قد يتطلب رفع حرارة الجسم، تماما كما يحدث لدى الإصابة بعارض مرضي، فإذا كان الطفل مريضا مسبقا يعد التطعيم خطرا عليه؛ كونه يفتح على الجسم الضعيف جبهة إضافية للمقاومة، الفشل فيها وارد؛ إلا أن عواقبه الوخيمة أكيدة. نزلات البرد البسيطة، والرشح الذي لا يرفع درجة الحرارة كثيرا عوارض لا تتطلب إلغاء التطعيم، وقد ينصح بتجنبه في هذه الحالات حتى. وحده الطبيب يملك الكلمة الفصل في الموضوع، فاستشيريه في إجراء احترازي يتطلب منك صبرا ويمنح طفلك أمانا.عزيزتي الأم، لا ينبغي لك تطعيم طفلك إن كان مصابا بالسرطان، أو كان في فترة نقاهة مرضية، أما الأطفال ضعيفو المناعة كأولئك الذين أخضعوا لعملية زرع النخاع أو عضو ما، فلا ينبغي تطعيمهم تماما مثل الأطفال المصابين بمرض فقدان المناعة المكتسبة «الأيدز»؛ ففي هذه الحالات يعد التطعيم خطيرا بل قاتلا.   



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha