شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

كيف تخلقين لمحة شرقية في بيتك


  28 فيفري 2016 - 11:05   قرئ 1161 مرة   0 تعليق   هي
كيف تخلقين لمحة شرقية في بيتك

قول أحد المصممين: «تكوين جلسة شرقية أو مدخل أو ركن في البيت يعود بنا إلى الزمن الجميل، قد لا يحتاج إلا قطعة واحدة فقط تمنحنا ما نريد.. حتى لو كان البيت كلاسيكي الطراز أو مودرن...

إليك النصائح...

-استخدام الألوان الداكنة الشرقية الإيحاء، مثل الأحمر والأخضر في التنجيد والستائر والدهانات.

-استخدام الإكسسوارات والأقمشة ذات الزخارف العربية من الأحجار الكريمة بألوانها الذهبية...

-إعادة اكتشاف تراثنا بالبحث في محلات النحاسيين مثلا ..عن أشياء لم يتم الإفراط في استخدامها، مثل الأبواب القديمة والمشربيات والصواني والأباريق الزجاجية وتوظيفها بشكل مختلف.

-اختيار بعض الزخارف الشرقية التي يمكن تكرارها إما برسمها على الصواني، وإما على قطع الأثاث وإما على الحوائط بطريقة الاستينسل.

- إن الخطوط العربية من اجمل الأفكار للنقش على أغطية الإنارة أو المفارش أو اللوحات لما تحمله من روح عربية متميزة عن بقية الحضارات..

-عدم الاقتصار على الشرقي العربي بل هناك التركي، والإيراني، والهندي، والذي يمكن الانتقاء منها ومزجها معا.

 الإكسسوارات:

نلاحظ بأن من اكثر الإكسسوارات تماشياً مع التصميم الشرقي هي النحاس والأقمشة المعتقة التي يمكن تعليقها على الجدران أو فرشها بطريقه عشوائية على الجلسات أو الطاولات...

ويمكن وضع بعض الأعشاب العطرية بعد تنسيقها تنسيقات جميلة ومرتبه في زوايا الغرفة أو على الطاولات.

وتحتل اللوحات التي تحمل الصور القديمة للمساجد أو الأسواق القديمة مكانه كبيره بين الإكسسوارات الشرقية... ومن الإكسسوارات والتي قد تتوفر لدى الكثير منا هي الحلي الفضية والتي تنسق في لوحات وتعلق على الحائط أو تنثر بطريقه متناسقة على الطاولة.

العطور:

نعم العطور سمه أساسيه في عكس روح الديكور ..وخصوصاً هنا في الديكور الشرقي ولنعزز الروح العتيقة للديكور ولنعطي للمنزل عمراً أكبر ليوحي بالقدم، لذلك نستخدم العطور التقليدية الكلاسيكية كالبخور والخلطات الشرقية وبعض الأكياس الجاهزة والمعبأة بأوراق الزهور الجافة وخليط التوابل والتي توضع في أطباق فتنتشر الرائحة في الغرفة..وكذلك الفواحات، والفوانيس التي تستخدم معها الزيوت العطرية والشموع.

ألوان الحائط:

يمكن استخدام الألوان الداكنة في الحائط ودرجات البرتقالي أو البيج أو الأبيض مع بعض الإضاءة الخافتة التي تكسبه مظهر التعتيق ..

ويمكن صبغ الحائط بطريقة الخطوط الأفقية العريضة باللونيين البني والبيج..وهي مأخوذة من واجهات الجوامع المملوكية وهي في الأساس تصبغ باللونيين الأبيض والأحمر ولكن مع عوامل التغير والبيئة تتحول إلي البني والبيج..ولإكساب الحائط هذه السمة من التعتيق دهن بالبني والبيج..وهذه الفكرة يفضل أن تطبق على حائط واحد في الغرفة أو حائطين متجاورين ليشكل نقطه مركزيه تجذب النظر إليها.

الحرص على ظهور المائدة بشكل جميل ولائق كثيرا ما يؤدى إلى الإحساس بالقلق ومحاولة جمع كل ما هو لامع وغال فوق مائدة واحدة الأمر الذي يؤدى إلى حدوث نوع من الازدحام والتكدس بلا داع..

فمن المفروض أن تفرش المائدة بذكاء.. وأن تكون لكل قطعة وظيفة ومثلما نحرص على ألا تكون هناك قطع ناقصة يجب ألا تزيد القطع أيضا عن المطلوب .

 قليل من الإكسسوار والاهتمام يعطى العشاء أو الغذاء نوعا من الدفء والرومانسية و يضفي على جو المائدة شكلا مميزا لأن العلاقة بين أنواع الطعام وأشكاله وطبيعة ترتيب المائدة لها دور كبير في احتفاظ المائدة بتوازنها.

  خبراء الإتيكيت يقولون إن الموائد الكاملة يجب أن تضم شوكتين على اليسار واحدة كبيرة و الأخرى صغيرة.. وأيضا سكينين على اليمين واحدة منها للأسماك إذا تضمنتها قائمة الطعام والأخرى للحوم ومعهما ملعقة كبيرة .

أما بالنسبة لوضع الأطباق فالقواعد تقول إنه يوضع في البداية الطبق الأكبر للوجبة الرئيسية و يكون مسطح وفوقه طبق اصغر للسلطات والمأكولات الباردة وداخله طبق اصغر ثالث للحساء، وللزينة واللمسة الفنية الرفيعة يوضع تحت كل هذه الأطباق طبق فضي ليتمكن بعد ذلك إكمال اللوحة باختيار ملاحات للملح والفلفل من الفضيات أيضا إضافة إلى شمعدان فضي لجو رومانسي في الأمسيات.

 ويضيف المتخصصون في فنون الموائد أن هناك لمحة أخرى دافئة تجعل للمائدة رونقا خاصا وهى وضع زجاجتين من الكريستال بإحداهما بعض الخل والأخرى بعض الزيت.

وما اجمل أن تضيف سيدة المنزل إلى ذلك حلية فضية خاصة بالمائدة لتحمل ورقة مكتوب عليها اسم كل مدعو.

وهناك بعض الأشياء الهامة الأخرى و التي ينصح خبراء الإتيكيت بعدم نسيانها، فالزبد مثلا مقدمة لها طابع خاص في قائمة الطعام وسيكون رائعا إذا وضع على المائدة بداخل إناء فضي ذي غطاء على شكل جرس صغير.

أما بالنسبة للألوان فيقول الخبراء انه إذا كان إعداد المائدة للإفطار فالاهتمام يكون بالألوان المبهجة المرحة التي تجعل بداية اليوم ذات طبيعة ربيعية متفائلة، أما الألوان لعشاء الأمسيات والرومانسية فيفضل لها الألوان الداكنة كالأزرق أو القرمزي إضافة إلى الشموع والورود بنفس اللون وتلك المائدة هي نفسها التي اختارها المتخصصون لدعوات الأعياد.