شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

المحلل الاجتماعي حمزاوي عبد الكريم:

القوى الداخلية منفرة والخارجية تستهدف أبناء الحرا قة˜


  05 ديسمبر 2018 - 21:17   قرئ 388 مرة   0 تعليق   فوروم المحور
القوى الداخلية منفرة والخارجية تستهدف أبناء الحرا قة˜

اعتبر المحلل الاجتماعي والأستاذ الجامعي  حمزاوي عبد الكريم˜ أنه من الضروري تحليل ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي باتت حديث العام والخاص في الأيام الأخيرة تحليلا أكاديميا وعقلانيا، لأنها زاوية نرى من خلالها الوضع الراهن للمجتمع الجزائري لمعرفة الأسباب أو القوى المنفرة داخل المجتمع الجزائري والقوى الجاذبة داخل المجتمعات الأوروبية التي لا تستهدف الحرا ق في حد ذاته بل تستهدف أبناءه مستقبلا.

 

وحسب ذات المتحدث؛فإن الظاهرة قد طفت الى السطح، نتيجة مشاكل اجتماعية خانقة تحولت من هجرة فردية للشباب إلى هجرة جماعية لأسر ومعهم أطفال صغار، حيث دعا الشباب إلى تجنب المغامرة في البحر وقال إنه يجب حماية أبناء الجزائر من الخطر المحدق بهم خاصة وأن الوضع في الجزائر لا يستدعي التنفير الحاصل، بل يعتبر الوضع الاقتصادي الراهن في بلدنا أفضل بكثير من الوضع الاقتصادي المزري الحاصل في المجتمعات الأوروبية التي تعيش أزمات خانقة أكثر بكثير من الجزائر، مشيرا إلى أنه من الضروري أن تتكاثف الجهود من إلى معالجة أسباب الهجرة غير الشرعية والوقوف على الدوافع التي تدفع الشباب إلى هذه المغامرة. وقال إن الكل مسؤول عن هذه الهجرة وعلى رأسهم الأصوات التي لا تعرف إلا النقد والتي قامت بزرع سياسة اليأس في المجتمع وسودت صورة البلاد في عقول الشباب مضيفا أن الآباء ساهموا من جهتهم في انتشار الظاهرة من خلال التضييق على أبنائهم ورسم أمامهم صورا قاتمة عن أوضاع البلاد يضاف إليهاحسب المتحدث تصرف المسؤول الجزائري مع فئة الشباب وعدم فتح باب الحوار معهم رغم الدعم الاجتماعي الذي تقدمه الدولة في هذا المجال رغم أن الجزائر تمتلك إمكانات سياحية و مشاريع كبرى بإمكانها ا، تستقطب الافا من الايدي العاملة كما تطرق المتدخل لظاهرة أخرى تتمثل في الشباب الميسوري الحال الذين يقدمون على الحر قة بدافع البحث عن الحياة الوردية وراء البحر والحلم بزوجة جميلة ومستقبل أفضل.

المحلل الاجتماعي  حمزاوي عبد الكريم˜ أشار الى الخطاب التيئيسي لبعض المسؤولين من خلال تهويل الأزمة وتخويف الناس رغم الإمكانات الكبيرة للجزائر من الناحية البشرية ومن ناحية الموارد الطبيعية مؤكدا أن الجزائر ليست بدول إفريقيا التي تشهد الحروب والمجاعة ومضيفا أن تفاعل بعض وسائل الإعلام وعلى رأسها الخاصة مع القضية وبعث الأمل في نجاح الحراقة ساهم في تشجيع الظاهرة مقترحا بعض الحلول على غرار تحسين وترقية خطاب المسؤولين وزرع الأمل، معتبرا أن المستقبل ليس في البترول فقطوأن الجزائر بخير ويجب التفاؤل ونبذ خطاب اليأس ومضيفا أنه يجب استغلال الوازع الديني من أجل تجريم الظاهرة، مطالبا وسائل الإعلام بلعب دورها اللازم فالظاهرة باتت شبحايهدد مختلف الشرائح العمرية وقال إن الظاهرة تحولت إلى أزمة وأن هذا المشكل نتج عن غياب الحوار داخل المجتمع خاصة داخل الأسرة في ظل وجود رفاق السوء والمواقع الاجتماعية ومواقع الدردشة الزائفة التي زادت من حدة الأزمة.

كما أضاف الدكتور حمزاوي عبد الكريم، أن الشباب الجزائري قد تأثر أيضا بالمواقع التواصل الاجتماعي ومحتوى القنوات التلفزيونية التي ترسم له حياة الرفاهية والنعيم عكس ماهو موجود في الواقع، وذلك من خلال التجارب السابقة التي يعرضها بعض المهاجرين الذين وصلوا إلى هناك والتي تصف حياة خالية من المشاكل ومن البيروقراطية وسياسة التجاهل التي يعيشونها في الجزائر، مستغلين بذلك نقطة ضعفهم من ذلك، والشاب الجزائري في الآونة الأخيرة أصبح يفضل الموت في البحر على أن يبقى في وطن لا يقدم له الحياة السعيدة .

وأكد أن هناك قوى جاذبة للشباب الجزائري تدفعهم الى الخارج وإلى اتخاد وجهة أخرى خارج الوطن بحثا عن الجمال وصاحبة الشعر الأشقر متجاهلين ما سيلقونه خارج الوطن وما ينتظرهم في الضفة الأخرى، فالحياة بالبلدان الأوروبية تغري الشبابوتدفع النساء، الرجال و حتى عائلات بأكملها إلى امتطاء ظهر سفينة صغيرة، يحسبها راكبوها قاربهم للنجاة وجسرهم من الجحيم إلى النعيم لتحقيق حلمهم الوصول إلى الأراضي الأوروبية لبدء حياة جديدة وبناء مستقبلهم، اختاروا المخاطرة بحياتهم عبر ركوب قوارب صيد مهترئة، وشق أمواج المتوسط، فارين من بلدانهم الإفريقية التي تعاني المشاكل والأزمات، بحثًا عن مستقبل أفضل، لكن الواقع الذي اصطدموا به لدى وصولهم إلى هناك، جعل حلمهم يتحول إلى كابوس ومعاناة لا تنتهي.

جليلة عرفي/ أمال بودري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha