شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

جاب الله حدد المعنيين بالمشاركة في اللقاء الوطني لفعاليات قوى التغيير

«ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة»


  24 جوان 2019 - 21:53   قرئ 159 مرة   0 تعليق   فوروم المحور
«ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة»

حصر عبد الله جاب الله، رئيس حزب العدالة والتنمية، أمس، المعنيين بالتحاور مع المؤسسة العسكرية أو من يمثلها، في الأحزاب والشخصيات والنقابات والجمعيات المتخندقة مع الشعب والمؤمنة بمطالبه، والتي يشهد لها تاريخها أنها ناضلت من قبل ومسترة في النضال لرفع الاستبداد والفساد المتنوع المنتشر في مؤسسات الدولة.

 زين الدين زديغة  لَمح جاب الله، في رده على سؤال «المحور اليومي»، أمس، حول من يتحاور مع المؤسسة العسكرية بناء على النداء الذي رُفع مؤخرا، بالنظر لرفض الشارع للأحزاب السياسية بمختلف توجهاتها وأيديولوجياتها، بما فيها تلك التي كانت تُصنف في خانة المعارضة، لمح إلى أن «فعاليات قوى التغيير» بإمكانها أن تتحاور مع الجيش لإيجاد مخرج للأزمة التي تمر بها البلاد، مشيرا إلى أنه في إطار التحضير للقاء الوطني المزمع عقده بعد أيام، تم التواصل مع جميع الفعاليات، حيث لم يُستثن أي تيار، على غرار الأحزاب المتخندقة مع الشعب والنقابات المستقلة المتبنية لمطالبه، ونفس الأمر بالنسبة للجمعيات والشخصيات والأكاديميين المصطفين مع هذا الشعب أيضا، بالإضافة إلى الطلبة وشباب الحراك الفاعلين ومع الأسلاك المهنية من وقضاء ومحامين وموثقين وغيرهم. واعتبر رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية، «أن الشعب الجزائري هو كغيره من الشعوب التي توضح التجارب السابقة في الدول التي عرفت «ثورات» بأنه دائما ينظر إلى النخب المتخندقة معه، ويريدها أن تتحد وتقدم الحلول الكفيلة بتحقيق مطالبه، وإن رآها اتحدت وقدمت حلولا كفيلة لتحقيق مطالبها أملت في المستقبل، وتبنت تلك الحلول، وإن تفرقت واختلفت نَزع الثقة منها»، وأضاف المتحدث أنهم اقترحوا على زملائهم في «فعاليات قوى التغيير»، أن يُدعى بإلحاح الشركاء المتخندقون مع الشعب للتوافق على رؤية واحدة «نرى أنها كفيلة بتحقيق المطالب المرفوعة وتأمينها من الالتفاف». وتابع المتحدث في فورم «المحور اليومي»، قائلا بأنه «يعتقد بأن الندوة التي هم بصدد التحضير لها إن تم النجاح في عقدها وضمت الفئات التي تمت الإشارة إليها، وكانت فعلا وفية لمطالب الشعب، ستكون مقبولة من طرف هذا الأخير»، وأردف «وإن رفضها هذا الأخير فما عليه إلا أن يرفع شعارات الرفض بعد الندوة»، وبدا جاب الله متفائلا بنجاح هذا اللقاء الوطني الذي تم التحضير له، فقال «لا أظن أن الشعب سيرفض مخرجات اللقاء الوطني، بحكم احتكاكنا معه في المسيرات عبر اطاراتنا ومنضالينا، خاصة وأن السؤال الأبرز المطروح-حسبه- هو متى تقدمون الحلول اللازمة لتحقيق المطالب المرفوعة».