شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

جاب الله حدد المعنيين بالمشاركة في اللقاء الوطني لفعاليات قوى التغيير

«ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة»


  24 جوان 2019 - 21:53   قرئ 225 مرة   0 تعليق   فوروم المحور
«ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة»

حصر عبد الله جاب الله، رئيس حزب العدالة والتنمية، أمس، المعنيين بالتحاور مع المؤسسة العسكرية أو من يمثلها، في الأحزاب والشخصيات والنقابات والجمعيات المتخندقة مع الشعب والمؤمنة بمطالبه، والتي يشهد لها تاريخها أنها ناضلت من قبل ومسترة في النضال لرفع الاستبداد والفساد المتنوع المنتشر في مؤسسات الدولة.

 زين الدين زديغة  لَمح جاب الله، في رده على سؤال «المحور اليومي»، أمس، حول من يتحاور مع المؤسسة العسكرية بناء على النداء الذي رُفع مؤخرا، بالنظر لرفض الشارع للأحزاب السياسية بمختلف توجهاتها وأيديولوجياتها، بما فيها تلك التي كانت تُصنف في خانة المعارضة، لمح إلى أن «فعاليات قوى التغيير» بإمكانها أن تتحاور مع الجيش لإيجاد مخرج للأزمة التي تمر بها البلاد، مشيرا إلى أنه في إطار التحضير للقاء الوطني المزمع عقده بعد أيام، تم التواصل مع جميع الفعاليات، حيث لم يُستثن أي تيار، على غرار الأحزاب المتخندقة مع الشعب والنقابات المستقلة المتبنية لمطالبه، ونفس الأمر بالنسبة للجمعيات والشخصيات والأكاديميين المصطفين مع هذا الشعب أيضا، بالإضافة إلى الطلبة وشباب الحراك الفاعلين ومع الأسلاك المهنية من وقضاء ومحامين وموثقين وغيرهم. واعتبر رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية، «أن الشعب الجزائري هو كغيره من الشعوب التي توضح التجارب السابقة في الدول التي عرفت «ثورات» بأنه دائما ينظر إلى النخب المتخندقة معه، ويريدها أن تتحد وتقدم الحلول الكفيلة بتحقيق مطالبه، وإن رآها اتحدت وقدمت حلولا كفيلة لتحقيق مطالبها أملت في المستقبل، وتبنت تلك الحلول، وإن تفرقت واختلفت نَزع الثقة منها»، وأضاف المتحدث أنهم اقترحوا على زملائهم في «فعاليات قوى التغيير»، أن يُدعى بإلحاح الشركاء المتخندقون مع الشعب للتوافق على رؤية واحدة «نرى أنها كفيلة بتحقيق المطالب المرفوعة وتأمينها من الالتفاف». وتابع المتحدث في فورم «المحور اليومي»، قائلا بأنه «يعتقد بأن الندوة التي هم بصدد التحضير لها إن تم النجاح في عقدها وضمت الفئات التي تمت الإشارة إليها، وكانت فعلا وفية لمطالب الشعب، ستكون مقبولة من طرف هذا الأخير»، وأردف «وإن رفضها هذا الأخير فما عليه إلا أن يرفع شعارات الرفض بعد الندوة»، وبدا جاب الله متفائلا بنجاح هذا اللقاء الوطني الذي تم التحضير له، فقال «لا أظن أن الشعب سيرفض مخرجات اللقاء الوطني، بحكم احتكاكنا معه في المسيرات عبر اطاراتنا ومنضالينا، خاصة وأن السؤال الأبرز المطروح-حسبه- هو متى تقدمون الحلول اللازمة لتحقيق المطالب المرفوعة».