شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

يكلّفون بتأمين الطرقات وتفادي الحواجز الأمنية باستظهار بطاقاتهم المهنية

عناصر بسلك الأمن يتورطون ضمن عصابات منظمة تتاجر بالمخدرات


  13 جانفي 2018 - 20:03   قرئ 1923 مرة   0 تعليق   قضية اليوم
عناصر بسلك الأمن يتورطون ضمن عصابات منظمة تتاجر بالمخدرات

   استغل عدد من العناصر بسلك الأمن منهم شرطة ودركيون وظيفتهم الحساسة للعمل لصالح عصابات منظمة تتاجر بمختلف أنواع المخدرات تعمل على نقلها إلى مناطق مختلفة من الوطن، عندما توكل لهم مهمة تأمين الطرقات وتفادي الحواجز الأمنية باستعمال بطاقاتهم المهنية. هي قضايا طرحت أمام العدالة وعالجتها محكمة الجنايات بالعاصمة التي أدانتهم بعقوبات صارمة بحكم مناصبهم الحساسة التي يشغلونها بسلك الأمن ككل، بعدما كانوا عناصر فعالة ضمن عصابات المتاجرة بالمخدرات التي تعتمد عليهم في عمليات النقل بين الولايات كي لا يكشف أمرهم .   

دركيون ينشطون ضمن عصابات منظمة للمتاجرة بالمخدرات 

 عالجت محكمة الجنايات بالعاصمة عدة ملفات تورط فيها دركيون، كانوا ينشطون ضمن عصابات منظمة للمتاجرة بمختلف أنواع المخدرات، مهمتهم- في كل مرة - كانت تأمين الطرقات أثناء عمليات نقل المخدرات بمختلف ربوع الوطن وتم كشفهم عن طريق التحقيقات الأمنية منها ملف عصابة تتكون من 8 أفراد من بينهم دركي كانوا بصدد ترويج 17 كيلوغراما من القنب الهندي و2516 قرص مهلوس من نوع «ريفوتريل» في منطقة سيدي عيسى بالمسيلة، كما ألقي القبض على دركي آخر برتبة نقيب استغل وظيفته لتفادي الحواجز الأمنية ضمن عصابة تنشط بين العاصمة، وهران وتبسة أوقف أفرادها متلبسين بمحاولة ترويج 30 كلغ من المخدرات بمنطقة الأبيار. وفي قضية أخرى؛ تورط دركي بحرس الحدود ورعية ليبي مازال في حالة فرار رفقة ثلاث متهمين آخرين، في تهريب وتصدير كميات معتبرة من المخدرات من المملكة المغربية إلى الجمهورية الليبية عبر الجزائر التي اتخذت كمنطقة عبور وهذا انطلاقا من مغنية، معسكر، ورقلة ثم إليزي، وقد ضبط بحوزة المتهمين الموقوفين 52 كلغ من القنب الهندي المغربي كانت ملفوفة بالراية الوطنية . 

عسكري ضمن شبكة منظمة تتاجر في الكوكايين المستورد من المغرب

  فككت مصالح الأمن شبكة إجرامية منظمة تتاجر في المخدرات الصلبة «الكوكايين» تتكون من ثمانية أشخاص من بينهم عسكري بالثكنة البحرية بوهران وفتاة، ويمتد نشاطها إلى خارج الوطن ضمن أربع مجموعات وهذا انطلاقا من المغرب، أين يتم جلب المخدرات عن طريق المتهم الفار «ك.هواري» إلى الحدود المغربية الجزائرية أين تنشط المجموعة الثانية والتي تكمن مهمتها في نقل المخدرات من المغرب إلى الجزائر وبالضبط إلى مدينة وهران، أين تتكفل المجموعة الثالثة بنقلها إلى كل من ولايات العاصمة، عنابة وتبسة أما المجموعة الرابعة فتتولى مهمة التوزيع على مستوى العاصمة والحدود الشرقية. تمكنت مصالح الضبطية القضائية من إحباط نشاط هذه الشبكة الخطيرة بعد توقيف ثلاثة من أفرادها عن طريق الصدفة في حاجز أمني للدرك الوطني عندما كانوا في مهمة نقل كمية تقدر بـ 500 غرام من الكوكايين كانت مخبأة بمحرك سيارة من نوع «مرسديس» من مدينة وهران إلى العاصمة كان يقودها « ز. باديس» وهو عسكري بالثكنة البحرية بوهران الذي كانت مهمته تسهيل المرور بالحواجز الأمنية باستظهار بطاقته المهنية مقابل مبلغ 4 ملايين سنتيم وقضاء سهرات ليلية بالملاهي على حساب تجار المخدرات، وقد مثل المتهمون للمحاكمة بمحكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء لمواجهة جناية حيازة وبيع ونقل المخدرات بطريقة غير مشروعة في إطار جماعة إجرامية منظمة. 

 ... وآخر كان يموّل عصابة بالمخدرات في العاصمة 

توصلت مصالح الأمن إلى أفراد عصابة إجرامية تتكون من سبعة عناصر مختصة في المتاجرة بالمخدرات في منطقة سيدي أمحمد بالعاصمة وضواحيها، ممونها الرئيسي هو عسكري بثكنة الأمن العسكري الكائنة بشارع أحمد غرمول بالعاصمة المكنى «الرايس»، والذين تم كشفهم بناء على معلومات وردت إلى مصالح الشرطة المختصة في مكافحة الجريمة المنظمة، تفيد بأن شخصا يدعى «ك.عادل» من بلدية سيدي أمحمد يتاجر في المخدرات من نوع القنب الهندي بأحيائها والأحياء المجاورة لها وبمباشرة التحريات تبين أن شخصا يدعى «ش.صابر» المكنى «الرايس»، يعمل بثكنة للأمن العسكري بشارع «أحمد غرمول» هو من كان يمون العصابة بالمخدرات التي كان  يقتنيها من الغزوات وهي القضية التي عالجتها محكمة جنايات العاصمة وأدين فيها بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا. 

 إطار بسوناطراك يتزعم شبكة دولية لترويج الكوكايين في وهران

  عالجت محكمة الاستئناف بمجلس قضاء وهران، قضية 3 متهمين من بينهم موظف بمؤسسة سوناطراك ينتمون إلى شبكة إجرامية متخصصة في المتاجرة والترويج الدولي لمادة الكوكايين، حيث تم ضبطهم متلبسين بحيازة كمية يقدر وزنها بـ9 غرام من ذات الصنف، بعد تمويهها بمادة الأرز لحمايتها من الرطوبة، حيث التمس ممثل الحق العام تأييد الحكم السابق الصادر في حقهم، والقاضي بإدانتهم بعقوبات تتراوح ما بين 18 شهرا إلى 8 سنوات سجنا نافذا عن تهمة المتاجرة وترويج المخدرات. وقائع القضية تعود إلى شهر ماي المنصرم، حين تمكنت عناصر الأمن بالسانيا من مطاردة مركبتين إحداهما من نوع 206 وأخرى من نوع «قولف» الجيل الثالث، اشتبه في سائقيهما، حيث تم توقيف المركبتين وإخضاعهما إلى عملية تفتيش دقيق ليتم العثور على كمية من مادة الغبرة، مخبأة بأكياس في الباب الخلفي للمركبة من نوع «قولف» تشبه المادة المخدرة الكوكايين، ومن أجل ذلك تم توقيف المتهمين، وامتدت عملية التفتيش إلى منزل المتهم الرئيسي الموظف بسوناطراك، أين أفرزت عملية التفتيش في العثور على كمية من المخدرات الصلبة من صنف الكوكايين مخبأة داخل صندوق مجوهرات زوجته في أكياس بلاستكية مموهة بمادة الأرز، حيث أخذت عيينات إلى المخبر الجهوي للشرطة العلمية، أين أثبتت نتائج التحليل أن المادة هي من الكوكايين وأن وظيفة الأرز هي حماية الممنوعات من الرطوبة والحفاظ على لونها الحقيقي، حيث يقدر وزن المحجوزات بـ9 غرام، إلى جانب العثور على مبالغ مالية معتبرة متمثلة في 30 مليون سنتيم إلى جانب مبلغ مالي من العملة الأجنبية قدر بـ 700 أورو اتضح بعد التحريات أنها من عائدات ترويج المخدرات كما تمت مصادرة المركبتين وإحالة المتهمين على العدالة.   

شرطي سابق يتزعم عصابة لترويج المخدرات وتزوير الوثائق الرسمية 

  ناقشت محكمة جنايات العاصمة ملف ثلاثة متهمين من بينهم شرطي سابق، متابعين بجناية حمل ونقل عتاد حربي وأسلحة وذخيرة بدون رخصة وحيازة المخدرات من أجل الاستهلاك والتزوير واستعمال المزور والتصريح الكاذب وجنحة الإخفاء العمدي لأشخاص يعلم بارتكابهم جنايات وجنح، وهذا بعدما ضبط بحوزة أحدهم مجموعة من الأسلحة وبطاقة تسجيل سيارة سطت عليها الجماعات الإرهابية.  تمكنت مصالح الأمن من إلقاء القبض على شخصين كانا محل بحث من طرف العدالة بمقتضى أوامر القبض في حقهما من قبل محكمتي برج منايل وتيزي وزو ويتعلق الأمر بكل من «ب.رفيق» و «ش.مولود» لتورطهما في قضايا المخدرات، التزوير وخيانة الأمانة، هذا بعدما بلغتهم معلومة تفيد بأن الشخصين المبحوث عنهما يتواجدان بمنطقة بني مسوس، حيث كانا في حالة فرار، وعلى اثر ذلك قامت عناصر الأمن بنصب كمين لهما على مستوى التعاونية العقارية «الضيافة» ليتم توقيف كل من المدعو (ب. رفيق) و (ش.مولود) بمركز الحراسة بالمكان، وخلال تفتيشه تم العثور على مسدس كهربائي وذخيرة وخنجر، بالإضافة إلى كمية من المخدرات ووثائق هوية مزورة ، وزيادة على ذلك تم توقيف المدعو(م.منير) الذي كان بمركز الحراسة، وهو عامل هناك بسبب تستره على المتهمين وإخفائهما بحيث وجهت له تهمة الإخفاء العمدي لأشخاص يعلم بارتكابهم جنايات وجنح. 


إعداد: إيمان فوري/ حياة سعيدي

 



المزيد من قضية اليوم