شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

زواره يشتكون من نقص الأمن وبعض السلوكات المشبوهة

فتيـــــات عرضـــة للاعتــــداءات ومحــــاولات اختطـــاف مــن قبـــل منحرفيــــن بمنتــزه الصابلات


  03 فيفري 2018 - 20:32   قرئ 1623 مرة   0 تعليق   قضية اليوم
فتيـــــات عرضـــة للاعتــــداءات ومحــــاولات اختطـــاف مــن قبـــل منحرفيــــن بمنتــزه الصابلات

يشهد منتزه الصابلات بالعاصمة العديد من الاعتداءات التي طالت المواطنين بغرض سرقة أغراضهم خاصة الفتيات منهم، واللاتي يتعرضن للتحرش في غالب الأحيان من قبل منحرفين يترددون على المكان باستمرار، والاعتداء عليهن بالضرب والسرقة وحتى محاولة اختطافهن نظرا لنقص الأمن بهذا المكان خارج فترات الصيف، التي يعرف فيها المنتزه توافدا كبيرا للزوار وتكثيفا لدوريات الشرطة. يشتكي زوار منتزه الصابلات من حالة اللأمن وبعض السلوكات المشبوهة في بعض الأماكن خاصة بالمكان المحاذي لوادي الحراش، والذي يقصده أشخاص يشجعون على الدعارة والأفعال اللأخلاقية التي أزعجت العائلات، التي تطالب السلطات بتوفير الأمن لحمايتها من مخاطر الاعتداءات والسرقة التي طالت مواطنين في المكان وهي قضايا طرحت على العدالة بعد توقيف الفاعلين.

ثملان حاولا اختطاف فتاة بمنتزه الصابلات

 أوقفت مصالح الأمن أثناء قيامها بدورية روتينية شابين ثملين، يبلغان من العمر 23 و21 سنة في حالة تلبس عندما كانا يحاولان اختطاف فتاة بمنتزه الصابلات، بعد أن أعجب أحدهما بها، ليتم تقديمهما أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء ثم إحالتهما على المحاكمة بموجب إجراءات المثول الفوري. حسب ما ذكر في جلسة المحاكمة، فإن وقائع القضية تعود إلى تاريخ 27 ديسمبر 2017، عندما كانت مصالح الشرطة في دورية روتينية على مستوى منتزه الصابلات، أين لاحظوا حركة غريبة بالقرب من موقف السيارات لشاب يحاول إرغام فتاة على الركوب رفقته في السيارة وأثناء تقدمهم منه لاذ بالفرار بعدما أخطرتهم الفتاة أنه كان يحاول اختطافها، بحيث قصدها عندما كانت جالسة رفقة صديقتيها وهو وشريكه وهما في حالة سكر متقدمة، وتحت طائل التهديد باستعمال مفك براغي أرغماها على الذهاب وتم اقتيادها إلى موقف السيارات، ولحسن حظها وصلت دورية لمصالح الشرطة وتم إنقاذها، وبملاحقة المتهمين تم إلقاء القبض عليهما، وخلال محاكمتهما اعترف المتهم الأول بالوقائع المنسوبة إليه، مشيرا إلى أنه لم يكن في وعيه بسبب تأثير الخمر الذي تعاطاه بسبب الضغوطات الاجتماعية التي يعاني منها، أما عن المتهم الثاني فقد أنكر محاولته اختطاف الفتاة وأن صديقه من ورطه في القضية، وعلى أساس ما نسب إليهما التمس وكيل الجمهورية عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة بقيمة 20 ألف دج.

  شابان يعتديان على فتاة ويحطّمان سيارتها بمنتزه الصابلات

  تعرضت فتاة في العقد الثاني إلى الاعتداء بالضرب من قبل شخصين أحدهما طالب جامعي تحرشا بها أثناء وجودها رفقة صديقاتها بمنتزه الصابلات بالعاصمة، وقاما بسرقة سلسلتها الذهبية وتحطيم سيارتها عندما تجاهلتهما ودخلت في مناوشات معهما، ومن أجل ذلك تقدمت بشكوى ضدهما أمام مصالح أمن حسين داي التي أوقفت المتهمين وأحالتهما على العدالة بعدما وجهت لهما تهمة السرقة بالتعدد والتحطيم العمدي لملك الغير. مثل المتهمان الموقوفان بالمؤسسة العقابية بالحراش أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة لاستئناف الحكم الابتدائي الصادر ضدهما عن محكمة حسين داي التي أدانتهما بعقوبة عامين حبسا نافذا و 100 ألف دينار غرامة مالية ومواجهة الوقائع المنسوبة إليهما، والتي تعود إلى نهاية السنة الماضية عندما كانت الفتاة الضحية بمنتزه الصابلات، أين تعرضت للتحرش من قبل المدعو «ب.ا» وهو ما جعلها تدخل في مناوشات كلامية معه تطورت لاحقا إلى شجار بالأيدي وقام المتهم بلكمها وسرقة سلسلتها الذهبية - حسب تصريحاتها - بجلسة المحاكمة، أين أكدت أن المتهمين اعترضا طريقها هي وصديقاتها أثناء اقتنائهما التذاكر من أجل الدخول للمنتزه وقام أحدهما بالتحرش بها، ولأنها صدته ثار غضبه ووقع شجار بينهما قام خلاله المتهم بتهديدها بواسطة سكين وحطم باب سيارتها، ومن أجل ذلك تقدمت بشكوى ضده وصديقه اللذين ألقي عليهما القبض وخلال المحاكمة نفيا كل التهم الموجهة إليهما، والتمس ممثل النيابة العامة تأييد الحكم الابتدائي الصادر ضدهما. 

 أخرس يقتل امرأة بشاطئ الصابلات

  عثر عمال منتزه الصابلات على جثة امرأة مقتولة وفي حالة متقدمة من التعفن على مستوى الشاطئ خلف الصخور وعلى جسدها كدمات وآثار طعنة سكين على مستوى البطن. تلقت مصالح المساس بالأشخاص للفرقة الجنائية بالمقاطعة الوسطى بالجزائر بلاغا عن اكتشاف جثة متعفنة لسيدة على مستوى شاطئ «الصابلات» وبتنقلهم إلى المكان لإجراء المعاينة تم العثور على الجثة وهي مغطاة بحجاب أسود اللون ملقاة على ظهرها خلف الصخور في حالة تعفن وملفوف على عنقها وشاح وردي اللون مع أثار لبعض الكدمات على جسدها وكذا جرح ظاهر على مستوى البطن، ولم تتمكن مصالح الأمن من تحديد هوية الضحية لعدم وجود أية وثيقة بمسرح الجريمة عدا أحد القصاصات الورقية التي عثر عليها بالقرب من الجثة مدون عليها رقم هاتف تم استغلاله رفقة البصمات العشرية للضحية للتوصل لهويتها وهي المدعوة «ت.باية» المكناة « أحلام»وهي سيدة من المدية تبلغ من العمر 35 سنة مسبوقة قضائيا، وعليه تم تحويل الجثة لمصلحة التشريح، أين أكد التقرير المنجز هناك تعرض الضحية لطعنة سكين على مستوى البطن وخدش بالعنق وأن السبب المباشر للوفاة هو تعرض الضحية للخنق، وللتوصل إلى الجاني كثفت مصالح الأمن تحرياتها وتمكنت من التوصل إليه عن طريق شريحة هاتف الضحية التي كانت بحوزة المتهم الثاني «ح. رشيد» الذي تم توقيفه، وخلال استجوابه صرح أن شريحة الهاتف سلمها له الجاني بالإضافة إلى بطاقة ذاكرة، ليتم إلقاء القبض عليه وخلال استجوابه بحضور مترجم الإشارات، صرح أنه بتاريخ الواقعة كان جالسا على شاطئ الصابلات يتناول المشروبات الكحولية، وأثناء ذلك تقدمت منه الضحية التي لم يكن يعرفها من قبل وطلبت منه سيجارة ولأنه رفض ذلك، أشهرت سكينا وحاولت الاعتداء عليه فقام بدفعها وسقطت على الصخور فتركها هناك وغادر دون أن يعلم بأنها قد فارقت الحياة لحين عودته ليلا، أين تأكد من الأمر وغطى جثتها بحجاب وانصرف، إلى غاية العثور عليها من طرف عمال الصابلات بعد أسبوع كامل، وبعد محاكمته أمام محكمة الجنايات أدين المتهم بـ 15 سنة سجنا نافذا 

  فكّ لغز جريمة قتل الشيخ الذي نكّل بجثته بعد العثور على ذراعه بـ «الصابلات»

  تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر ممثلة في فرقة البحث والتدخل خلال الأشهر الماضية من معالجة قضية تكوين جماعة أشرار، القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، التنكيل بالجثة، السرقة الموصوفة المقترنة بتوافر ظروف استعمال العنف والتعدد، وضع للسير مركبة أجنبية بلوحة ترقيم وهمية من دون القيام بالإجراءات الجمركية، حيث تمكنت ذات المصالح من فك لغز اختفاء شيخ كان على متن مركبته. قضية الحال انطلقت بعد العثور على ذراع بشرية بشاطئ الصابلات، تنقل خلالها المحققون لفرقة البحث والتدخل لمعاينة الحادث وفتح تحريات في هذا الشأن، حيث تم إخضاع اليد لعملية رفع البصمات من قبل فرقة التحقيق في الشخصية، تمكن من خلالها المحققون من تحديد هوية المشتبه به المعروف لدى المصالح الأمنية والمحكوم عليه في قضايا سرقة السيارات، وعلى إثر ذلك تم توقيفه والكشف عن ظروف وملابسات القضية التي اتضح أنها جريمة قتل استهدفت الضحية من أجل سرقة مركبته وذلك بإيهامه من قبل المشتبه به بأنه زبون يود نقله، حينها اعتدى عليه بضربه بمطرقة حديدية أودت بحياته ومن ثم قام بتقطيع جسده، ونقل الجذع إلى وادي الحراش من أجل التخلص منه في حين قام بدفن الرأس والرجلين بداخل مستودع وقام بنقل سيارة الضحية إلى ولاية داخلية وبيعها لأحد المشبوهين وهو مسبوق قضائيا في سرقة المركبات وتزوير وثائقها، ومواصلة للتحقيقات تم توقيف المشتبه به الثاني واتضح أن المتهمين ينتميان إلى شبكة مختصة في سرقة السيارات والتهريب الدولي والتزوير واستعمال المزور في الوثائق المتعلقة بها، في حين تم ضبط واسترجاع مركبتين محل تهريب ومحل سير بلوحات ترقيم وضعت للإيهام على أنها صحيحة، ذاكرات ووثائق تعود إلى مركبات محل سرقة بولاية العاصمة وولاية أخرى داخلية، معدات تستعمل في سرقة السيارات ومبلغ مالي قدره 17 مليون سنتيم، باستكمال الإجراءات القانونية تم تقديم المشتبه يهما على السيد وكيل الجمهورية المختص إقليميا حيث أمر بوضعهما الحبس المؤقت.

 إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري  
 


المزيد من قضية اليوم