شريط الاخبار
40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا» قانون المالية الجديد يهدف إلى إعادة النشاط الاقتصادي وتعويض الخسائر تبون: أنا على متابعة يومية مع المسؤولين وأتمنى أن يكون غيابي قصيرا الشروع في تكوين الأطقم الطبية المكلفة بحملة التلقيح ضد كورونا ميهاوي يرجح اقتناء اللقاح الصيني للشروع في المرحلة الثانية من التلقيح تدابير للحد من تأثير «الشكارة» وضمانات بالشفافية وحماية أصوات الناخبين الجزائر تسجّل استقرارا صحيا وتراجعا في عدد التشخيصات اليومية الحكومة تسقّف عملية استيراد السيارات عند عتبة ملياري دولار التنظيمات الطلابية تعرّي واقع الدخول خلال لقائها التقييمي مع الوصاية الجزائريون يُحيون «يناير» والاحتفالات الرسمية من باتنة أسعار النفط ستبقى عند مستوى الـ50 دولارا خلال السداسي الأول من 2021 «أصبح من الضروري إحداث القطيعة مع الاقتصاد الريعي» «أوبك+» تحافظ على مستويات الإنتاج وتمنح استثناء لروسيا وكازاخيستان اضطرابات في مواقيت القطارات على بعض الخطوط بن زيان يدعو الطلبة لبعث مشاريعهم الشخصية منذ السنة الأولى في الجامعة 6,11 مليون دينار لربط 41 مسكنا بشبكتي الغاز والكهرباء الجزائر تحضّر لاستقبال 500 ألف جرعة من اللقاح الروسي «سبوتنيك V» القوات الفرنسية متهمة بالتسبب في سقوط ضحايا مدنيين في مالي الدينار يفتتح العام الجديد بتراجع تاريخي الاتحاد الأوروبي.. «الناتو» و«أفريكوم» يصفعون نظام المخزن مجددا القضاء على 06 إرهابيين وتوقيف عنصري دعم خلال السنة الجديدة شنڤريحة يدعو إلى التنسيق الأمني لمواجهة التحديات الأمنية على الحدود وزارة التربية تمنع الخصم من منحة المردودية دون إشعار الأساتذة الجزائر تسارع لتسجيل لقاح «سبوتنيك V» الروسي قبل 15 جانفي اللقاح ضد فيروس «كورونا» لأداء مناسك العمرة الشروع في صيانة الكابل البحري SeaWeMe4 على مدار أربعة أيام «نسور الجنوب» يستهدفون الانفراد بالوصافة تمكين الجالية من دفع مشتريات أقاربهم في الجزائر بالعملة الصعبة تراجع طفيف في أسعار النفط وسط تواصل مفاوضات لرفع الإنتاج الشروع في توظيف أساتذة اللغة الأمازيغية لتعميمها عبر كل الولايات خطة الإنعاش الاقتصادي تستوجب البحث عن موارد تمويل بديلة مكتتبو «أل بي بي» بالرغاية يستلمون سكناتهم بداية من الغد 63 إماما جزائريا سيُنتدبون إلى فرنسا «الجزائر تستهلك 60 مليون طن من البترول الخام سنويا» وزارة الصحة تعتمد علاجا جديدا للمصابين بالأمراض العقلية

عقوبات تصل إلى المؤبد ضد جماعات الإجرام التي تتاجر بالممنوعات

عصابــــــات تمــــــرر كميــــــات معتبــــــرة مــن المهلوســــات والكوكايـيـــــن عبــــــر المطــــار!


  17 فيفري 2018 - 20:06   قرئ 12729 مرة   0 تعليق   قضية اليوم
عصابــــــات تمــــــرر كميــــــات معتبــــــرة مــن  المهلوســــات والكوكايـيـــــن عبــــــر المطــــار!

تمكنت عصابات إجرامية منظمة من تهريب واستيراد كميات معتبرة من المخدرات الصلبة والمؤثرات العقلية من عدة دول وإدخالها إلى أرض الوطن بغرض ترويجها عبر مطار هواري بومدين الدولي، بمساعدة جمركيين وعناصر من الشرطة مقابل رشاوى، فيما اتخذت شبكات دولية من الجزائر منطقة عبور لتهريب الكوكايين إلى دول أخرى، باستغلال ظروف رعايا أفارقة يغرونهم بالأموال مقابل نقل السموم داخل أحشائهم كي لا يكشف أمرهم. يكشف المتهمون الموقوفون في قضايا مماثلة عن قيامهم بعدة عمليات قبل أن يكشف أمرهم من قبل مصالح الجمارك أو مصالح الأمن الذين يتلقون في بعض الأحيان بلاغات بخصوص نشاط تلك العصابات التي تجد تسهيلات من موظفين بالمطار لتمرير كميات معتبرة من مختلف أنواع المؤثرات العقلية والمخدرات الصلبة.

 تونسية  تهرب 600 غرام من الكوكايين لصالح شبكة دولية منظمة

 استغل بارون مخدرات برازيلي يدعى «جورج» مجموعة نساء إفريقيات في تهريب واستيراد الكوكايين من دولتي البرازيل والبرتغال نحو المغرب عبر مطارات دبي، البرتغال والجزائر التي اتخذوها كمناطق عبور لعمليات التهريب الدولية التي تم كشف نشاطها عقب توقيف أحد أفرادها، وهي رعية تونسية تدعى «ف، نزيهة» بالمطار الدولي هواري بومدين وهي بصدد محاولة تمرير 600 غرام من الكوكايين داخل ملابسها الداخلية.

كشفت التحقيقات المنجزة عقب توقيف الرعية التونسية بتاريخ 17 نوفمبر 2015 عن وجود عصابة دولية منظمة لتهريب واستيراد الكوكايين استغلت نساء في عملياتها، من بينهن المشتبه بها التي ألقي عليها القبض بعد الاشتباه فيها من قبل مصالح الجمارك على مستوى المطار الدولي هواري بومدين عندما كانت قادمة في رحلة من دولة البرازيل عبر الخطوط الجوية المغربية، وأثناء إخضاعها للتفتيش ضبطت بحوزتها كمية 600 غرام من الكوكايين مخبأة داخل ملابسها الداخلية، وأثناء استجوابها اعترفت بأنها تعمل لصالح جماعة إجرامية منظمة لتهريب المخدرات من البرازيل إلى المغرب عبر مطارات دبي، البرتغال والجزائر، بتكليف من أحد البارونات يدعى «جورج» وهو من جنسية برازيلية، تعرفت عليه عن طريق المدعوة «سارة» المغربية سنة 2014، التي كانت تبرمج لها رحلات بمعدل مرة في الشهر وتسلمها أظرفة تقوم بنقلها للمدعو «جورج» الذي يسلمها من جهته أكياسا تحوي الكوكايين لتقوم بنقلها إلى المغرب رفقة خمس نساء آخرين، مقابل مبلغ بقيمة 2000 أورو عن كل عملية.

 رعايا أفارقة هربوا كميات معتبرة من الكوكايين بأمعائهم

 تمكنت عصابات منظمة من تهريب واستيراد كميات معتبرة من الكوكايين عبر عدة مطارات دولية منها الجزائر أين تم إحباط عدة عمليات وتمكنت مصالح شرطة الحدود من توقيف عدة رعايا من جنسيات مختلفة قاموا بمهمة تهريب تلك السموم داخل أحشائهم، من بينهم 8 رعايا أجانب من دولة النيجر، غينيا وسنغافورة، من ضمنهم امرأة، حيث حاولوا تهريب ما يفوق 6 كلغ من الكوكايين بأمعائهم بعدما اتخذوا من الجزائر منطقة عبور لنقلها من مدينة سامباولو بالبرازيل مرورا بإسبانيا ثم الجزائر لإيصالها إلى النيجر، وعلى مستوى مطار هواري بومدين ألقي القبض على خمسة منهم عندما كانوا مسافرين نحو النيجر على متن طائرة خاصة بالخطوط الجوية الإسبانية، كما تم توقيف 3 رعايا آخرين مروا بالجزائر عبر رحلات  مختلفة، من بينهم امرأة من سنغافورة ضبطت بحوزتها كمية 2460 غرام من الكوكايين داخل أكياس بحقيبتها، فيما تم ضبط كميتين مختلفتين بحوزة الشخصين الآخرين اللذين قاما بابتلاع كبسولات المخدرات، وقد قدرت الكمية الإجمالية للمخدرات المضبوطة بنحو 6 كلغ من الكوكايين. وفي عملية أخرى، ألقي القبض على رعية نيجري يدعى «إيزانو إيغناسيو أكيوديلي»، وهو طالب جامعي بماليزيا، حاول تصدير 67 كبسولة من مخدر «ميتافيتامين» الذي ينتمي إلى عائلة الكوكايين بأمعائه بعدما قام بابتلاعها، وحاول نقلها من النيجر إلى قطر عبر الجزائر مقابل مبلغ 3000 دولار. وبنفس الطريقة قامت الرعية النيجيرية «أنجيلا أوجاما» البالغة من العمر 31 سنة بمهمة نقل الكوكايين من باماكو بمالي نحو مدريد الإسبانية عبر الجزائر، حيث ضبطتها شرطة الحدود بمطار هواري بومدين عند مرورها عبر جهاز سكانير وهي تحمل 42 كبسولة من مسحوق الكوكايين، تحوي قرابة 1 كلغ، وتمت محاكمة المتهمين على مستوى محكمة الجنايات وإدانتهم بعقوبات تراوحت بين 10 و20 سنة سجنا نافذا.

 مضيفو الجوية الجزائرية هربوا الكوكايين جوا  من باماكواإلى الجزائر

 هذا الملف أثار ضجة كبيرة بعد كشف 22 متورطا فيه، هربوا  الكوكايين جوا من باماكو، ومرسيليا وإسبانيا عبر مطار هواري بومدين، من بينهم مغني الفلامينكو رضا سيكا ومضيفو طيران بشركة الخطوط الجوية الجزائرية، وابن شقيق المخرج السينمائي لخضر حمينة وإطارات بالأمن الوطني، وقد وجهت لهم جميعا جنايتا استيراد وترويج المخدرات ضمن شبكة إجرامية دولية منظمة والمشاركة فيها. وخلال جلسة المحاكمة السابقة، تضاربت تصريحات المتورطين في القضية، على رأسهم المتهم «ف، عبد النور» قائد الشبكة الإجرامية بالجزائر، الذي كلف عددا من مضيفي الطيران في الجوية الجزائرية بإحضار كميات معتبرة من المخدرات من صنف الكوكايين من باماكو عاصمة مالي، وإسبانيا ومرسيليا، حسب اعتراف عدد منهم، حيث نفى هذا الأخير الاستيراد والمتاجرة في المخدرات واعترف بأنه يستهلكها فقط، على عكس تصريحات المتهمين الآخرين، من بينهم المتهم «ح، يوسف» مضيف طيران وابن رئيس محطة بمطار هواري بومدين الدولي، حيث اعترف بأنه قام بجلب الكوكايين لصالح المدعو «ف، عبد النور» الذي يعمل مضيف طائرة من باماكو، حيث تعرف عليه عن طريق المدعو «ح، منير»، مبرزا أنه قام بعمليتين مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 10 و60 ألف دينار. وأكد المتهم أن المدعو «س، شكيب» أطلعه على أشخاص آخرين كانوا يجلبون الكوكايين من باماكو، مرسيليا وإسبانيا، من بينهم «رضا سيكا» مغني الفلامينكو، ومضيف الطائرة، مؤكدا أن موظفات بالخطوط الجوية الجزائرية والمدعو «ل، منير» ابن شقيق المخرج السنيمائي لخضر حمينة وآخرين كانوا يستهلكون هذه المادة السامة.

 جمركي ضمن مستوردي «السوبيتاكس» من مرسيليا 

 تورطت عصابة إجرامية تتكون من 15 شخصا، من بينهم جمركي بمطار هواري بومدين ومغترب بفرنسا، في استيراد كميات معتبرة من المؤثرات العقلية من مرسيليا وإدخالها إلى الجزائر بطريقة غير شرعية عبر مطار هواري بومدين، مموهة بحقائب تحوي مواد غذائية، بغرض ترويجها بالعاصمة وضواحيها، وقد تمكنت مصالح الأمن من الإطاحة بها في آخر عملية بعدما ضبطت بحوزتهم 1925 قرص مهلوس من نوع «سوبيتاكس»، وأوقفت 13 فردا منها، باستناء اثنين منهم ما زالا في حال فرار، ثم أحالتهم على القضاء بعد متابعتهم بتهم تكوين جمعية أشرار بغرض ارتكاب جناية استيراد بطريقة غير مشروعة للمؤثرات العقلية وجنحة الحيازة والبيع بطريقة غير مشروعة للمؤثرات العقلية، وجنحة تسليم مزية غير مستحقة لموظف عمومي، وجناية التزوير في محرر رسمي واستعمال المزور في محرر رسمي، وجنحة التزوير في محرر إداري واستعماله، وهي القضية التي ستفصل فيها محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء شهر مارس المقبل.

 إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري