شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

يلفّونه بشريط لاصق ويضعون عليه طلاء الأظافر لمنع كشفه بالسكانير

عصابات تهرّب الذهب لشبكات ناشطة بالخارج لتحوّله وتعيد ترويجه في الجزائر


  11 نوفمبر 2017 - 20:20   قرئ 2053 مرة   0 تعليق   قضية اليوم
عصابات تهرّب الذهب لشبكات ناشطة بالخارج لتحوّله وتعيد ترويجه في الجزائر

أحبطت مصالح شرطة الحدود بالمطار الدولي هواري بومدين، العديد من محاولات تهريب الذهب من الجزائر إلى دول أخرى كتركيا، بلغاريا، فرنسا، من قبل عصابات مختصة في ذلك تقوم بإيصالها إلى شبكات تنشط في مجال تحويل المعدن الأصفر المهرب من أجل صناعة مجوهرات وإعادة ترويجها من جديد بالسوق الجزائرية.

كشفت التحقيقات الأمنيّة في قضايا تهريب الذهب من الجزائر إلى بلدان أخرى، تورط جمركيين يتلقون رشاوى من قبل العصابات من أجل تسهيل عملية تمرير المعدن الأصفر عبر جهاز السكانير عن طريق استعمالهم لتقنيات خاصة تمنع الجهاز من كشف البضاعة المهربة، وبعد الإطاحة بالمتورطين يتم إحالتهم على المحاكم بتهم مخالفة التشريع الخاص بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وجنحة التهريب.

أعوان شرطة يتواطؤون مع صائغين لتهريب 2 مليار سنتيم من الذهب إلى تركيا

عالجت محكمة الحراش ملف قضية تهريب سبائك ذهبيّة من الجزائر إلى تركيا وإيطاليا، عبر المطار الدولي هواري بومدين، تورط فيها 4 تجار من عين البنيان  بتسهيلات من 5 رجال شرطة حدود الفرقة الثانية بالمطار الدولي هواري بومدين، الذين تمت متابعتهم بتهم تكوين جمعية أشرار، إساءة استغلال الوظيفة، قبول مزية غير مستحقة ومخالفة التشريع الخاص بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وعدم التبليغ عن جريمة. تعود وقائع القضية إلى تاريخ 11 مارس 2015 عندما تقدم بائع مجوهرات المدعو «ب.ط» من رئيس الفرقة الثانية لشرطة الحدود بمطار هواري بومدين للتبليغ عن سرقة سبيكة ذهبية بوزن 1 كلغ، كانت موجهة للتهريب إلى تركيا عبر إيطاليا وذلك بتسهيلات من بعض أعوان الشرطة، مقابل عمولات تصل إلى 5 ملايين سنتيم عن كل كيلوغرام واحد من الذهب المهرب مع هدايا نوعية، بحيث اعترف بجميع العمليات والتجاوزات التي جرت على مدار سنوات، وبناء على ذلك تلقت الشرطة القضائية لفرقة البحث والتدخل لأمن ولاية الجزائر بلاغا بالخصوص، وفتحت تحقيقات حول القضية بالاعتماد على تسجيلات كاميرات المراقبة واتصالات المتهمين والتي كشفت إخفاء سبيكة الذهب التي كانت موجهة للتهريب في معطف شتوي للأمن الوطني كان موضوعا بغرفة النفق المؤدي إلى الطائرة وتم بناء عليها توقيف 5 رجال شرطة و4 تجار ذهب من عين البنيان وإحالتهم على العدالة بعد التحقيق.

توقيف تاجر حاول تهريب قرابة 8 كلغ من سبائك الذهب إلى بلغاريا وتركي

أوقفت مصالح شرطة الحدود بالمطار الدولي هواري بومدين، تاجرا حاول تهريب 7 كلغ ونصف من الذهب نحو دولتي بلغاريا وتركيا، وهذا بغية إيصالها إلى شبكات تنشط في مجال تحويل الذهب المهرب لصناعة المجوهرات لترويجها بالسوق الجزائرية من جديد، وقد تمكن هذا الأخير من تمرير كمية الذهب بالتواطؤ مع جمركي بالمطار بعدما اعتمد على طريقة خاصة تمنع جهاز السكانير من كشف المعدن وهذا بعد قيامه بلف قطع الذهب بشريط لاصق و وضع طلاء أظافر عليه، غير أن ذلك لم ينجح وتم كشفه من قبل مصالح الجمارك ليتم إلقاء القبض عليه رفقة الجمركي الذي ساعده وإيداعهما الحبس المؤقت.

وجهت للمتهمين اللذين مثلا أمام هيئة محكمة الدار البيضاء تهمة مخالفة التشريع والصرف والتهريب وسوء استغلال الوظيفة، وحسب ما ذكر في جلسة المحاكمة، فإن وقائع القضية تعود إلى شهر سبتمبر الماضي عندما تمكنت مصالح شرطة الحدود على مستوى مطار هواري بومدين بالتنسيق مع مصالح الجمارك من إحباط عملية تهريب للذهب من قبل أحد أفراد عصابة تنشط بدولة بلغاريا، تعمل على تحويل الذهب المهرب وإعادة إدخاله إلى الجزائر عبر تركيا كمجوهرات، وكان ذلك عقب الاشتباه بهما ومن خلال عملية مراقبتهما عبر كاميرات المراقبة، تم رصد المتهم الأول بموقف السيارات بالمطار يسلم حقيبة لجمركي، ليقوموا بعدها بتتبع المسافر إلى غاية ركوبه الطائرة التي كانت متجهة إلى اسطنبول بتركيا.. وبتفتيش الدرج الخاص بالأغراض اليدوية تم العثور على حقيبة يدوية بها 7 سبائك ذهبية ونصف بوزن 1 كلغ للسبيكة الواحدة كانت ملفوفة بإحكام بشريط لاصق وعليها طلاء أظافر يمنع جهاز السكانير من كشف المعدن الأصفر وهي طريقة «يهودية» تسمح بتمرير المعادن على جهاز السكانير حسب ما ذكره المتهم بجلسة المحاكمة، ومن أجل ذلك تم إلقاء القبض على التاجر الذي صرح أثناء استجوابه أنه كان مسافرا إلى تركيا ومن ثم إلى بلغاريا لإيصال كمية الذهب إلى العصابة التي تنشط في مجال تحويله إلى مجوهرات، وقد تمكن من تمرير الذهب بمساعدة جمركي بالمطار سهل عملية إجراءات العبور مقابل مبلغ مالي كان سيسلمه له بعد إتمام العملية، ومن أجل ذلك تم إلقاء القبض على الجمركي وأحيلا على التحقيق القضائي بمحكمة الدار البيضاء التي وجهت لهما التهمة سالفة الذكر والتي اعترف بها التاجر، الذي أكد أنّه فعلا كان بصدد تهريب كمية الذهب المضبوطة بحوزته لصالح عصابات تنشط بتركيا وبلغاريا، أين يتم إعادة تصنيعها وبيعها بالجزائر من جديد، نافيا بذلك مساعدة الجمركي له  في عملية تمريرها، وعلى أساس الوقائع المتابعين بها التمس ممثل الحق العام بتوقيع عقوبة 7 سنوات سجنا مع غرامة ماليّة بقيمة المخالفة.

5 متهمين هرّبوا 11 كلغ من الذهب عبر باخرة طارق بن زياد

حجزت مصالح الجمارك بميناء الجزائر 7 طرود تحتوي على 11كلغ و393 غراما من الذهب، كانت مخبأة بإحكام بين الأغطية بمستودع باخرة طارق بن زياد «الطاسيلي» الجزائر القادمة من مرسيليا، حيث تم حجز البضاعة محل المتابعة بالصندوق المخصص لقباضة الجمارك، وبعد التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن تم اكتشاف تورط 5 متهمين من بينهم مسير شركة «برولاف» المختصة في تنظيف الملابس ومديرها التجاري مع عمال نظافة بالباخرة، الذين توبعوا بتهمة مخالفة التشريع والصرف والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج. بالرجوع إلى تفاصيل القضية، انطلقت وقائعها بتاريخ 14 نوفمبر 2010، حين أرست باخرة طارق بن زياد بميناء الجزائر قادمة من مارسيليا، وبعد نزول المسافرين قام أعوان الجمارك بتفتيش السفينة، أين لفت انتباههم وجود 7 طرود مشبوهة مخبأة بإحكام بين الأغطية المتسخة وبعد معاينتها تبين أنها معبأة بكمية معتبرة من المعدن الأصفر قدرت بـ 11 كلغ و393 غراما، وبناء على ذلك فتحت الجمارك تحقيقا معمقا في القضية الذي كشف تورط 5 متهمين، من بينهم عمال نظافة أقدمهم عامل منذ سنة 1979 على متن الباخرة ومسير شركة «برولاف» المختصة في تنظيف الملابس والأغطية والأفرشة والمناشف الخاصة بالبواخر المدعو «ن.م» ومديرها التجاري المدعو «س.ج»، وبعد إحالتهم على التحقيق أنكروا جمعيهم التهم المنسوبة إليهم جملة وتفصيلا، أين صرح أحد العاملين والمكلف بنقل الأغطية المتسخة إلى الشركة أنّه لم يكن على علم بكمية الذهب المضبوط بالباخرة، كما طلب من قاضي التحقيق بضرورة إحضار تسجيلات كاميرات المراقبة لتحديد هوية الفاعل الأصلي، وأن الأغطية والأفرشة تم نقلها عن طريق المصعد إلى مستودع الباخرة من أجل تسليمها إلى الشاحنة المرسلة من قبل شركة «برولاف» المتعاقدة مع المؤسسة الوطنية للنقل البحري عام 2009، مضيفا أن مهمة الشركة تتمثل في تلقي الأفرشة المتسخة وتسليم الأغطية النظيفة للعمال، منوها أن التحقيق كشف أن الذهب المهرب من مارسيليا كان بين الأغطية المُتسخة.

توقيف مغترب وحجز 187 غراما من الذهب بمطار أحمد بن بلة بوهران

تمكنت عناصر الشرطة القضائيّة التابعة لأمن وهران على مستوى المطار الدولي أحمد بن بلة بالسانيا، من توقيف مغترب مقيم بباريس بتهمة التهريب الدولي للمعدن الأصفر، حيث ضبط بحوزته وسط الأمتعة على كمية معتبرة من الذهب والمقدرة بـ 187 غراما تم اكتشافها بواسطة جهاز «سكانير» الذي كشف وجود شيء غريب بين الأمتعة تبين خلال فحصها أنها كمية من الذهب، كان بصدد نقلها على متن الرحلة الجوية المتجهة نحو مطار «شارل ديغول «بفرنسا، وقد ألقي القبض على المغترب وإحالته على التحقيق، قبل تحويله على المحكمة المختصة إقليميا مع حجز كمية الذهب محل المتابعة.

 

إعداد: إيمان فوري/ حياة سعيدي

 

 



المزيد من قضية اليوم