شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

يدسّونها في حاويات السلع المستوردة المصرح بها

هكـــذا يتـــم إحبـــاط نشـــاط شبكــــات تهريــــب المفرقعـــات تزامنــا مــع اقتـــراب المولـــد النبـــوي


  18 نوفمبر 2017 - 20:04   قرئ 1815 مرة   0 تعليق   قضية اليوم
هكـــذا يتـــم إحبـــاط نشـــاط شبكــــات تهريــــب المفرقعـــات تزامنــا مــع اقتـــراب المولـــد النبـــوي

ما زالت شبكات التهريب تعتمد على إغراق الأسواق الجزائريّة بطريقة غير شرعية بالمفرقات والألعاب الناريّة، رغم اتخاذ الحكومة كل التدابير الممكنة من أجل مكافحة عمليات التهريب بكل أنواعها، حيث أصدرت قبل سنتين تعليمة تمنع الاتجار بهذه المواد لما تشكله من خطورة على الصحة العمومية. انخفضت عمليات استيراد الألعاب النارية خلال السنتين الأخيرتين بالمقارنة مع السنوات الفارطة وفقا للإحصائيات التي كشفت عنها مصالح الجمارك، لكن في المقابل وفي إطار مكافحة الظاهرة وتزامنا مع اقتراب المولد النبوي الشريف، تمكنت من حجز كميات معتبرة من المفرقعات التي دخلت الجزائر عبر ميناء العاصمة بطريقة غير شرعية، بعد دسها داخل حاويات السلع، فيما يتم حاليا تسويق مختلف أنواع الألعاب النارية بالأسواق من قبل أشخاص يبيعونها بطاولات خاصة بالأحياء الشعبية، وهو ما يطرح تساؤلات عن مصدرها.

  مصرّح جمركي تواطأ مع أصحاب شركات هرّبت مفرقعات من الصين

 تورط مُصرح جمركي كان فارا من العدالة في ملف قضيّة تهريب مفرقعات في حاويات السلع التي بلغت قيمتها الملايير، ويواجه المتهم في قضية الحال تهم المشاركة في التهريب، مخالفة التشريع والتنظيم وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، والمشاركة في التزوير في محررات تجارية. وحسب الملف القضائي، فقضيّة الحال تفجرت بعد أن حجزت مصالح الجمارك بميناء الجزائر بتاريخ الوقائع خمس حاويات كانت قادمة من الصين، وبعد تفتشيها تم العثور على مفرقعات دُست في السلع التي كانت مصرحة بها، والمتمثلة في أثاث منزليّ، ملابس أطفال، قطع غيار ومظلات، فيما بلغت قيمة المفرقعات الملايير، وبناء على ذلك اتصلت مصالح الجمارك بالمتهمين وأخبرتهم بوجود خمس حاويات محجوزة بالميناء وسجلاتها التجارية تحمل أسماءهم. كما أبرز التحقيق من جهة أخرى أن بعض الحاويات كانت سجلاتها التجارية تحمل أسماء وهمية، ومن أجل ذلك تمت متابعة المتهمين وتوقيفهم وإحالتهم على العدالة. وخلال استجواب المصرح الجمركي من قبل قاضي الجلسة، أنكر جملة وتفصيلا التهم الموجهة إليه، ناكرا تعامله مع أي شركة استيراد، وصرح أن مهمته تكمن في مراقبة ملفات المستوردين والتصريحات الجمركية، مبرزا في معرض تصريحاته أنه بعدما يقوم بمراقبة الملفات يحولها نحو مصالح التجارة، من أجل مراقبة نوعية السلع المستوردة، مضيفا أنه يعمل بميناء الجزائر منذ 32 سنة ومعروف بحسن سيرته. من جهته، أكد دفاعه أثناء مرافعته أن عناصر التهم المتابع بها موكله غير متوفرة في قضية الحال، وعليه طلب إفادة موكله بالبراءة، ليلتمس في حقه ممثل الحق العام عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا.

  توقيف مستورد هرّب 9815 وحدة «فيميجان» من الصين لترويجها بالعاصمة

 ألقت شرطة الميناء بالعاصمة الأسبوع الماضي، القبض على مُستورد ينحدر من ولاية باتنة، توبع بجنحة التهريب، بعد أن قام بتهريب 9815 وحدة شماريخ «فيميجان»، استوردها من الصين الشعبيّة بغية ترويجها بالعاصمة، تزامنا مع احتفالات المولد النبوي.  استفاد المتهم الحالي من الإفراج المؤقت بأمر من قاضي الجنح بمحكمة سيدي امحمد، بعدما مثل أمام هيئته طبقا لإجراءات المثول الفوري، كما أمر بوضعه تحت الرقابة القضائية إلى غاية جلسة المحاكمة المقررة بتاريخ 3 ديسمبر المقبل. وحسب المعلومات المتوفرة في قضية الحال، فإن المتهم قد تم توقيفه متلبسا من قبل مصالح الجمارك مؤخرا بميناء الجزائر، بعد أن جلب معه كمية معتبرة من الشماريخ من الصين الشعبية قدرت بـ 9815 وحدة، لترويجها بالعاصمة تزامنا مع اقتراب احتفالات المولد النبوي، وإثر ذلك تم اقتياده مباشرة إلى مركز الشرطة للتحقيق معه حول الوقائع المتورط فيها، حيث اعترف منذ الوهلة الأولى بما نسب إليه، مصرحا أنه متعود على تهريب المفرقعات والألعاب النارية من الصين ودسّها داخل حاويات السلع حتى لا يكتشف أمره، وبعد الانتهاء من الاستماع لتصريحاته من قبل مصالح الضبطية القضائية أحيل ملفه على العدالة بناء على إجراء المثول الفوري، بعد أن وجهت له تهمة التهريب.

 أربعة أشخاص هرّبوا كمية معتبرة من المفرقات ضبطت بمرأب استأجروه بالحميز

  تورط خمسة أشخاص في تهريب كمية معتبرة من المفرقعات بمختلف الأنواع والأحجام، تفوق كميتها مليون مفرقعة، تم حجزها بمرأب أسفل عمارة كائنة بالحميز، وأحيلوا على المحاكمة من قبل قاضي التحقيق بعدما وجهت لهم جنحة التهريب. تلقت مصالح الدرك الوطني بالحميز معلومات مفادها وجود كمية من المفرقعات مخبأة بمسكن شخص يدعى «ب، ع» بالحميز وهو موظف بالصندوق الوطني للتقاعد بباب عزون، واستغلالا لتلك المعلومات وبناء على إذن بالتفتيش، تم تفتيش المرأب وحجز كمية معتبرة من المفرقعات بمختلف الأنواع والأحجام، قدرت كميتها بـ 101 علبة كرتون تضم خمسة أنواع من المفرقات، بكمية 363648 1 مفرقعة. ومن خلال الاتصال بمفتشية أقسام الجمارك بعين طاية، أكدت خلال معاينة البضاعة أنها مهربة. وبعد التحريات التي قامت بها ذات المصالح، تم التوصل إلى مالكيها وهم أربعة أشخاص: «م،ع»، «م،ع»، «ش، ص» و»ش،ل»، ورطوا المتهم الخامس «ب،ع» في القضية، حيثحجزت بمرأبه المحجوزات التي أخفاها عنده المتهمون ليوم واحد بعدما أبلغوه أن البضاعة أدوات مدرسية مقابل منحه مبلغا ماليا. وخلال استجواب المتهم المدعو «م،ع»، صرح أن المتهم «ش،ص» قد اتصل به وطلب منه تأمين مخزن لتفريغ البضاعة من الوزن الثقيل، وهي عبارة عن أدوات مدرسية يستحيل إدخالها إلى المدينة، ومن أجل ذلك توسط له عند جاره «ب،ع» الذي أجر لهم المرأب مقابل 15 ألف دينار لليلة الواحدة.

 إعداد: إيمان فوري/ حياة سعيدي

 

 


المزيد من قضية اليوم