شريط الاخبار
40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا» قانون المالية الجديد يهدف إلى إعادة النشاط الاقتصادي وتعويض الخسائر تبون: أنا على متابعة يومية مع المسؤولين وأتمنى أن يكون غيابي قصيرا الشروع في تكوين الأطقم الطبية المكلفة بحملة التلقيح ضد كورونا ميهاوي يرجح اقتناء اللقاح الصيني للشروع في المرحلة الثانية من التلقيح تدابير للحد من تأثير «الشكارة» وضمانات بالشفافية وحماية أصوات الناخبين الجزائر تسجّل استقرارا صحيا وتراجعا في عدد التشخيصات اليومية الحكومة تسقّف عملية استيراد السيارات عند عتبة ملياري دولار التنظيمات الطلابية تعرّي واقع الدخول خلال لقائها التقييمي مع الوصاية الجزائريون يُحيون «يناير» والاحتفالات الرسمية من باتنة أسعار النفط ستبقى عند مستوى الـ50 دولارا خلال السداسي الأول من 2021 «أصبح من الضروري إحداث القطيعة مع الاقتصاد الريعي» «أوبك+» تحافظ على مستويات الإنتاج وتمنح استثناء لروسيا وكازاخيستان اضطرابات في مواقيت القطارات على بعض الخطوط بن زيان يدعو الطلبة لبعث مشاريعهم الشخصية منذ السنة الأولى في الجامعة 6,11 مليون دينار لربط 41 مسكنا بشبكتي الغاز والكهرباء الجزائر تحضّر لاستقبال 500 ألف جرعة من اللقاح الروسي «سبوتنيك V» القوات الفرنسية متهمة بالتسبب في سقوط ضحايا مدنيين في مالي الدينار يفتتح العام الجديد بتراجع تاريخي الاتحاد الأوروبي.. «الناتو» و«أفريكوم» يصفعون نظام المخزن مجددا القضاء على 06 إرهابيين وتوقيف عنصري دعم خلال السنة الجديدة شنڤريحة يدعو إلى التنسيق الأمني لمواجهة التحديات الأمنية على الحدود وزارة التربية تمنع الخصم من منحة المردودية دون إشعار الأساتذة الجزائر تسارع لتسجيل لقاح «سبوتنيك V» الروسي قبل 15 جانفي اللقاح ضد فيروس «كورونا» لأداء مناسك العمرة الشروع في صيانة الكابل البحري SeaWeMe4 على مدار أربعة أيام «نسور الجنوب» يستهدفون الانفراد بالوصافة تمكين الجالية من دفع مشتريات أقاربهم في الجزائر بالعملة الصعبة تراجع طفيف في أسعار النفط وسط تواصل مفاوضات لرفع الإنتاج الشروع في توظيف أساتذة اللغة الأمازيغية لتعميمها عبر كل الولايات خطة الإنعاش الاقتصادي تستوجب البحث عن موارد تمويل بديلة مكتتبو «أل بي بي» بالرغاية يستلمون سكناتهم بداية من الغد 63 إماما جزائريا سيُنتدبون إلى فرنسا «الجزائر تستهلك 60 مليون طن من البترول الخام سنويا» وزارة الصحة تعتمد علاجا جديدا للمصابين بالأمراض العقلية

يدسّونها في حاويات السلع المستوردة المصرح بها

هكـــذا يتـــم إحبـــاط نشـــاط شبكــــات تهريــــب المفرقعـــات تزامنــا مــع اقتـــراب المولـــد النبـــوي


  18 نوفمبر 2017 - 20:04   قرئ 3035 مرة   0 تعليق   قضية اليوم
هكـــذا يتـــم إحبـــاط نشـــاط شبكــــات تهريــــب المفرقعـــات تزامنــا مــع اقتـــراب المولـــد النبـــوي

ما زالت شبكات التهريب تعتمد على إغراق الأسواق الجزائريّة بطريقة غير شرعية بالمفرقات والألعاب الناريّة، رغم اتخاذ الحكومة كل التدابير الممكنة من أجل مكافحة عمليات التهريب بكل أنواعها، حيث أصدرت قبل سنتين تعليمة تمنع الاتجار بهذه المواد لما تشكله من خطورة على الصحة العمومية. انخفضت عمليات استيراد الألعاب النارية خلال السنتين الأخيرتين بالمقارنة مع السنوات الفارطة وفقا للإحصائيات التي كشفت عنها مصالح الجمارك، لكن في المقابل وفي إطار مكافحة الظاهرة وتزامنا مع اقتراب المولد النبوي الشريف، تمكنت من حجز كميات معتبرة من المفرقعات التي دخلت الجزائر عبر ميناء العاصمة بطريقة غير شرعية، بعد دسها داخل حاويات السلع، فيما يتم حاليا تسويق مختلف أنواع الألعاب النارية بالأسواق من قبل أشخاص يبيعونها بطاولات خاصة بالأحياء الشعبية، وهو ما يطرح تساؤلات عن مصدرها.

  مصرّح جمركي تواطأ مع أصحاب شركات هرّبت مفرقعات من الصين

 تورط مُصرح جمركي كان فارا من العدالة في ملف قضيّة تهريب مفرقعات في حاويات السلع التي بلغت قيمتها الملايير، ويواجه المتهم في قضية الحال تهم المشاركة في التهريب، مخالفة التشريع والتنظيم وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، والمشاركة في التزوير في محررات تجارية. وحسب الملف القضائي، فقضيّة الحال تفجرت بعد أن حجزت مصالح الجمارك بميناء الجزائر بتاريخ الوقائع خمس حاويات كانت قادمة من الصين، وبعد تفتشيها تم العثور على مفرقعات دُست في السلع التي كانت مصرحة بها، والمتمثلة في أثاث منزليّ، ملابس أطفال، قطع غيار ومظلات، فيما بلغت قيمة المفرقعات الملايير، وبناء على ذلك اتصلت مصالح الجمارك بالمتهمين وأخبرتهم بوجود خمس حاويات محجوزة بالميناء وسجلاتها التجارية تحمل أسماءهم. كما أبرز التحقيق من جهة أخرى أن بعض الحاويات كانت سجلاتها التجارية تحمل أسماء وهمية، ومن أجل ذلك تمت متابعة المتهمين وتوقيفهم وإحالتهم على العدالة. وخلال استجواب المصرح الجمركي من قبل قاضي الجلسة، أنكر جملة وتفصيلا التهم الموجهة إليه، ناكرا تعامله مع أي شركة استيراد، وصرح أن مهمته تكمن في مراقبة ملفات المستوردين والتصريحات الجمركية، مبرزا في معرض تصريحاته أنه بعدما يقوم بمراقبة الملفات يحولها نحو مصالح التجارة، من أجل مراقبة نوعية السلع المستوردة، مضيفا أنه يعمل بميناء الجزائر منذ 32 سنة ومعروف بحسن سيرته. من جهته، أكد دفاعه أثناء مرافعته أن عناصر التهم المتابع بها موكله غير متوفرة في قضية الحال، وعليه طلب إفادة موكله بالبراءة، ليلتمس في حقه ممثل الحق العام عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا.

  توقيف مستورد هرّب 9815 وحدة «فيميجان» من الصين لترويجها بالعاصمة

 ألقت شرطة الميناء بالعاصمة الأسبوع الماضي، القبض على مُستورد ينحدر من ولاية باتنة، توبع بجنحة التهريب، بعد أن قام بتهريب 9815 وحدة شماريخ «فيميجان»، استوردها من الصين الشعبيّة بغية ترويجها بالعاصمة، تزامنا مع احتفالات المولد النبوي.  استفاد المتهم الحالي من الإفراج المؤقت بأمر من قاضي الجنح بمحكمة سيدي امحمد، بعدما مثل أمام هيئته طبقا لإجراءات المثول الفوري، كما أمر بوضعه تحت الرقابة القضائية إلى غاية جلسة المحاكمة المقررة بتاريخ 3 ديسمبر المقبل. وحسب المعلومات المتوفرة في قضية الحال، فإن المتهم قد تم توقيفه متلبسا من قبل مصالح الجمارك مؤخرا بميناء الجزائر، بعد أن جلب معه كمية معتبرة من الشماريخ من الصين الشعبية قدرت بـ 9815 وحدة، لترويجها بالعاصمة تزامنا مع اقتراب احتفالات المولد النبوي، وإثر ذلك تم اقتياده مباشرة إلى مركز الشرطة للتحقيق معه حول الوقائع المتورط فيها، حيث اعترف منذ الوهلة الأولى بما نسب إليه، مصرحا أنه متعود على تهريب المفرقعات والألعاب النارية من الصين ودسّها داخل حاويات السلع حتى لا يكتشف أمره، وبعد الانتهاء من الاستماع لتصريحاته من قبل مصالح الضبطية القضائية أحيل ملفه على العدالة بناء على إجراء المثول الفوري، بعد أن وجهت له تهمة التهريب.

 أربعة أشخاص هرّبوا كمية معتبرة من المفرقات ضبطت بمرأب استأجروه بالحميز

  تورط خمسة أشخاص في تهريب كمية معتبرة من المفرقعات بمختلف الأنواع والأحجام، تفوق كميتها مليون مفرقعة، تم حجزها بمرأب أسفل عمارة كائنة بالحميز، وأحيلوا على المحاكمة من قبل قاضي التحقيق بعدما وجهت لهم جنحة التهريب. تلقت مصالح الدرك الوطني بالحميز معلومات مفادها وجود كمية من المفرقعات مخبأة بمسكن شخص يدعى «ب، ع» بالحميز وهو موظف بالصندوق الوطني للتقاعد بباب عزون، واستغلالا لتلك المعلومات وبناء على إذن بالتفتيش، تم تفتيش المرأب وحجز كمية معتبرة من المفرقعات بمختلف الأنواع والأحجام، قدرت كميتها بـ 101 علبة كرتون تضم خمسة أنواع من المفرقات، بكمية 363648 1 مفرقعة. ومن خلال الاتصال بمفتشية أقسام الجمارك بعين طاية، أكدت خلال معاينة البضاعة أنها مهربة. وبعد التحريات التي قامت بها ذات المصالح، تم التوصل إلى مالكيها وهم أربعة أشخاص: «م،ع»، «م،ع»، «ش، ص» و»ش،ل»، ورطوا المتهم الخامس «ب،ع» في القضية، حيثحجزت بمرأبه المحجوزات التي أخفاها عنده المتهمون ليوم واحد بعدما أبلغوه أن البضاعة أدوات مدرسية مقابل منحه مبلغا ماليا. وخلال استجواب المتهم المدعو «م،ع»، صرح أن المتهم «ش،ص» قد اتصل به وطلب منه تأمين مخزن لتفريغ البضاعة من الوزن الثقيل، وهي عبارة عن أدوات مدرسية يستحيل إدخالها إلى المدينة، ومن أجل ذلك توسط له عند جاره «ب،ع» الذي أجر لهم المرأب مقابل 15 ألف دينار لليلة الواحدة.

 إعداد: إيمان فوري/ حياة سعيدي

 

 


المزيد من قضية اليوم