شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

فيما أسس ابنها شبكة تزوير مكنّت 2000 فلسطيني من الهوية الجزائرية

عام حبسا نافذا لعجوز سورية تحصلت على الجنسية الجزائرية بالتزوير!


  12 مارس 2018 - 20:55   قرئ 1076 مرة   0 تعليق   محاكم
عام حبسا نافذا لعجوز سورية تحصلت على الجنسية الجزائرية بالتزوير!

غيّرت لقبها بموجب حكم قضائي صادر عن محكمة دمشق

أدانت أمس محكمة الجنايات الابتدائية امرأة من جنسية سورية من أصول فلسطينية في أواخر العقد السابع من العمر بعقوبة عام حبسا موقوف النفاذ، عن تهمة التزوير في وثائق رسمية من أجل اصطناع تحقيقات أو نصوص أو مخالصات وتزوير وثائق إدارية واستعمال المزور، الحكم جاء على خلفية تزوير وثائقها وحصولها على الجنسية الجزائرية، بناء على حكم قضائي صادر عن محكمة دمشق بسوريا لتغيير نسبها وهذا بعد تزوير لقبها.

 

  بناء على ذلك تمكنت المتهمة من استخراج باقي وثائقها من شهادة الميلاد والجنسية المزورة واستطاع باقي أفراد عائلتها من أبنائها وأحفادها الحصول على الجنسية الجزائرية التي استخرجت من مختلف محاكم الوطن واستغلها أحد أبنائها لتأسيس شبكة لتزوير شهادات الميلاد والجنسية الجزائرية لفائدة رعايا فلسطينيين مقيمين بسوريا مقابل الحلوى الشامية ومبالغ مالية بالدينار الجزائري وبالليرة السورية تورط فيها موظفون بالسفارة الفلسطينية بالجزائر، وموظفون فلسطينيون بالسفارة الجزائرية بسوريا وأعوان إداريون للحالة المدنية لبلديتي مسدور بالبويرة وسيدي نعمان بولاية تيزي وزو. وقد مكنت الشبكة أكثر من 2000 شخص من الهوية الجزائرية بوثائق مزورة وتمت محاكمتهم سابقا أمام جنايات العاصمة عن جناية قيادة تنظيم وتكوين جمعية أشرار من أجل التزوير واستعمال المزوّر في محررات عمومية ووثائق إدارية للحصول بغير حق على دمغات صحيحة خاصة بالدولة الجزائرية ووضعها واستعمالها للإضرار بمصالح الدولة، منح موظّف عمومي مزايا غير مستحقة بشكل مباشر بهدف الحصول من إدارة عمومية على مزية غير مستحقة بالموازاة.

تعود وقائع القضية إلى تاريخ 17 جوان 2014 عندما تم توجيه الإرسالية الإدارية الصادرة عن مصالح وزارة الخارجية الجزائرية إلى المصلحة الولائية للشرطة العامة والتنظيم لأمن ولاية الجزائر والتي حولت بدورها إلى مصلحة المساس بالممتلكات بالفرقة الجنائية لقسم الوسط بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية لأمن ولاية الجزائر، مفادها وجود معلومات خطيرة بخصوص قضية تزوير واستعمال المزوّر مسّت شهادات الجنسية الجزائرية استفاد منها أشخاص من أصول فلسطينية مقيمون بسوريا قصد استخراج جوازات سفر جزائرية من السفارة الجزائرية المعتمدة بسوريا، لتنطلق التحريات التي أسفرت عن تحديد هوية المتهم الرئيسي وهو رعية فلسطيني مقيم بالعاصمة السورية دمشق، كان يمتهن حرفة البناء قبل أن يتحوّل إلى مزوّر محترف، ويتعلق الأمر بالمدعو  ا. إبراهيم  ابن المتهمة الذي تم توقيفه بمطار هواري بومدين وضبط بحقيبته اليدوية على عدد معتبر من الطوابع الضريبية الجزائرية وشهادات ميلاد صادرة عن إدارات محلية جزائرية، إلى جانب وكالات عديدة وجوازات سفر تتعلق بأشخاص فلسطينيين يقيمون بدمشق. وصرح المتهم أمام هيئة محكمة الجنايات أنه استخرج  شهادة الجنسية لعائلات فلسطينية تقيم بسوريا من أصول جزائرية وهذا مقابل 5000 ليرة لكل عائلة وتحصل بذلك على 50 ألف ليرة سورية، وأشار إلى أنه قام باستخراج شهادات ميلاد من عدة بلديات بعدما أحضر معه شهادات ميلاد للأصول قديمة، وكذا من المديرية العامة للشؤون القنصلية لوزارة الشؤون الخارجية بالجزائر مقابل تقديم هدايا لهم تمثلت في الحلوى الشامية ومبالغ مالية تراوحت قيمتها بين 1000 و3000 دينار، ليرسلها بعدها للعائلات المعنية بغرض تسجيل أنفسهم أمام القنصلية الجزائرية بدمشق والهيئة العامة للاجئين بالأردن، وعلى إثرها تمت إدانته بعقوبة 5 سنوات سجنا نافذا لتورطه رفقة 12 متهما آخر، كما توبعت العجوز البالغة من العمر 79 سنة في قضية التزوير باعتبارها من مكنت ابنها من الحصول على الجنسية الجزائرية المزورة بعدما منحته توكيلا، لكنها بقيت بسوريا ودخلت الجزائر لأول مرة لتسوية وضعيتها أمام القضاء الجزائري، وصرحت أمام المحكمة أنها من أصول جزائرية، وأشار دفاعها في مرافعته أن سبب تغييرها لاسمها بحكم قضائي بدمشق يرجع إلى وجود شهود هناك يعرفون قصة العائلة التي هاجرت من الجزائر الى سوريا في عهد الأمير عبد القادر.

 حياة سعيدي