شريط الاخبار
والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار قائمة المتهمين والالتماسات سليمان شنين رسميا رئيسا للمجلس الشعبي الوطني بتزكية أغلب النواب وقفات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات صاحب وكالة سياحية يفتح فرعا بمطار هواري بومدين للنصب على الزبائن أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم الخضر في صدام ناري للاقتراب من المجد القاري قايد صالح يعلن دعم الجيش لمقاربة رئيس الدولة للخروج من الأزمة المؤسسة العسكرية خط أحمر وهي صمام الأمان في البلاد جلسة المحاكمة تكشف الطريقة التي انتهجها «البوشي» للإيقاع بالمتهمين الوزير السابق للصناعة يوسف يوسفي تحت الرقابة القضائية توافق على مرشح المعارضة لرئاسة البرلمان في سابقة تاريخية أويحيى.. سلال وثلاثة وزراء أمام الحكمة العليا قريبا في قضية «معزوز» انطلاق الدورة التكوينية للأساتذة الجدد يوم 13 جويلية الجيش يتدخل للمساعدة في إخماد حرائق الغابات «الخطأ غير مسموح ولا تتركوا الحجاج ضائعين» حركة واسعة لرؤساء المجالس القضائية والنيابة العامة خلال الأيام المقبلة «المنجل» يحصد «الرؤوس الصغار» النائب مصطفى بوعلاق يترشح لرئاسة البرلمان التوترات بشأن الطلب تهوي ببرميل النفط إلى 63 دولارا

أكدت أنها كانت في حالة لا وعي بسبب "فوبيا" ومشاكل نفسية

التماس 3 سنوات حبسا نافذا لمغربية قدمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية


  10 أفريل 2018 - 16:03   قرئ 482 مرة   0 تعليق   محاكم
التماس 3 سنوات حبسا نافذا لمغربية قدمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية

التمس أمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء توقيع عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا في حق الرعية المغربية "ب. مروة" التي قدمت بلاغا كاذبا خلال الصائفة الماضية عن وجود قنبلة بطائرة  تابعة للخطوط الجوية التركية التي كانت متوجهة إلى المغرب، وهو ما دفعها إلى الهبوط اضطراريا  بالمطار الدولي هواري بومدين بعد إعلان حالة طوارئ واستنفار قصور استدعت تدخل عناصر شرطة مكافحة الإرهاب التي فتشت جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 300 مسافر، وتبين أن البلاغ كاذب وتم توقيف المتهمة التي أكدت ذلك خلال المحاكمة وصرحت أن ما قامت به كان سببه حالة هستيرية باعتبارها تعاني من "فوبيا" ركوب الطائرة.

بالرجوع إلى وقائع القضية التي تعود إلى تاريخ 27 جويلية 2017، كانت المتهمة "ب.مروة" البالغة من العمر 24 سنة وهي طالبة في كلية أسترالية للإخراج بدولة الأردن على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية انطلقت من مطار إسطنبول باتجاه مطار الدار البيضاء بالمغرب، وأثناء مرورها بالأجواء الجزائرية تفوهت بعبارات حول تفجير الطائرة، ثم اتجهت مسرعة نحو المرحاض وبيدها مادة غريبة قامت برميها بدورة المياه بعدما أغلقت الباب، وهو الأمر الذي تفطن له كل من المضيفين وطاقم الطائرة الذين تدخلوا لمعرفة ما يجري وإخراج المسافرة، لكنها رفضت ذلك، وهي تخطرهم بوجود قنبلة بالطائرة وفي حالة غير طبيعية، وأثناء ذلك قام مضيفو الطائرة بإجبارها على الخروج من الحمام بعد كسر بابه واقتادوها نحو مقعدها بعد ربطها بقيود بلاسيتكية وبقي بجانبها مضيفا طيران، وفي الأثناء كانت تتلو آيات من القرآن الكريم  وهي تردد عبارة "ستنفجر الطائرة بعد 10 دقائق" وبيدها مادة غريبة، الامر الذي استدعى الطاقم  وقائد الطائرة إعلان حالة الطوارئ خاصة بعد عثورهم على مادة  كيميائية غريبة بجدران المرحاض، وبوصول الطائرة الى الجزائر هبطت اضطراريا بالمطار الدولي هواري بومدين طالبة النجدة من مصالح الأمن الجزائري التي تدخلت فور نزول الطائرة، على رأسهم مصالح مكافحة الإرهاب والتي قامت بتفتيش أرجاء الطائرة وكل الركاب البالغ عددهم 281 مسافر على مدار ساعتين كاملتين، غير أنها لم تعثر على أي متفجرات أو مادة أومعدات خاصة بها، وبعد إنهاء عملية التفتيش أكملت الطائرة مسارها، فيما ألقي القبض على المتهمة "ب.مروة " وتم تحويلها على التحقيق حيث أمر قاضي التحقيق لمحكمة الدار البيضاء بإيداعها الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، أين قضت مدة تزيد عن  8 أشهر على ذمة التحقيق.

مثلت أمس المتهمة أمام هيئة المحكمة لمواجهة عرقلة سير طائرة مدنية والتهديد بتفجير طائرة، وهي التهمة التي اعترفت بها وأكدت وهي في حالة غير عادية نتيجة تعرضها لنوبة هستيريته حادة انتابتها بسبب مشاكل عائلية، كما أنها تعاني من "فوبيا " الطائرة، وهو ما أكدته والدتها وهي مسيرة شركة خاصة التي مثلت أمس أمام المحكمة كشاهدة والتي أوضحت أن ابنتها فعلا لم تكن في حالة سوية وكانت تعاني من اضطرابات نفسية حادة قبل الواقعة نتيجة مشاكل عائلية كانت تواجهها، وخلال المحاكمة تأسست شركة الخطوط الجوية التركية طرفا مدنيا في القضية، وأكد دفاعها أن التكييف القانوني للقضية لم يكن في محل لعدم مطابقة الوقائع مع المادة القانونية المتابعة لأجلها. المتهمة غيرت تصريحاتها بالمقارنة مع ما أدلت به خلال التحقيق الأولي بأنها قامت بفعلتها وهي في كامل قواها العقلية وبأنها نفذت العملية لصالح الجماعات الإرهابية التي كانت تعمل لصالحهم والتي قامت بمراسلتها وإرسال تذكرة السفر لها قبل يوم من الواقعة عن طريق إيمايل بإسم "إسلام العقيدة"، وعلى أساس ذلك التمس إعادة تكييف الوقائع الى قضية جنائية تتعلق بالارهاب، وهو الدافع الذي تلقى ردا من وكيل الجمهورية الذي أوضح أن طابع العمل الإرهابي استبعد من القضية وهذا استنادا الى ما توصلت إليه مصالح مكافحة الإرهاب التي لم تعثر خلال عملية التفتيش على أي دليل يمكن أن يشكل جناية إرهابية انطلق التحقيق على أساسها. وفي سياق آخر؛ أوضح أن تقرير الخبرة الطبية التي أنجزت على المتهمة خلال التحقيق أثبتت أنها لم تكن في كامل وعيها كما أنها كانت تعاني خلال الرحلة من اضطراب هذياني حاد ناتج عن استهلاكها لمواد مخدرة، وتجدر الاشارة الى المحكمة ستفصل في الملف الاسبوع المقبل.

حياة سعيدي