شريط الاخبار
نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام

صرحت أنها كانت في حالة لا وعي

18 شهرا حبسا نافذا لمغربية قدّمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية


  17 أفريل 2018 - 20:14   قرئ 533 مرة   0 تعليق   محاكم
18 شهرا حبسا نافذا لمغربية قدّمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية

فصلت محكمة الدار البيضاء، أمس، في ملف الرعية المغربية  ب. مروة  التي قدمت بلاغا كاذبا خلال الصائفة الماضية بوجود قنبلة بطائرة تابعة للخطوط الجوية التركية التي كانت متوجهة إلى المغرب وأدانتها بعقوبة 18 شهرا حبسا نافذا و200 ألف دينار غرامة مالية نافذة، مع دفع دينار رمزي للخطوط الجوية التركية.

 

 وقائع القضية تعود إلى تاريخ 27 جويلية 2017 عندما كانت المتهمة  ب.مروة  البالغة من العمر 24 سنة وهي طالبة في كلية أسترالية للإخراج بدولة الأردن، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية انطلقت من مطار إسطنبول باتجاه مطار الدار البيضاء بالمغرب، وأثناء مرورها بالأجواء الجزائرية تفوهت بعبارات حول تفجير الطائرة، ثم اتجهت مسرعة نحو دورة المياه وبيدها مادة غريبة قامت برميها هناك بعدما أغلقت الباب، وهو الأمر الذي تفطن له كل من المضيفين وطاقم الطائرة الذين تدخلوا لمعرفة ما يجري وإخراج المسافرة لكنها رفضت ذلك، وأخطرتهم بوجود قنبلة بالطائرة وهي في حالة غير طبيعية، وأثناء ذلك قام مضيفو الطائرة بإجبارها على الخروج من المرحاض بكسر بابه واقتادوها نحو مقعدها بعد ربطها بقيود بلاستيكية وبقي بجانبها مضيفا طيران، وأثناء ذلك كانت تتلو آيات من القرآن الكريم وهي تردد عبارة  ستنفجر الطائرة بعد 10 دقائق  وبيدها مادة غريبة، وهو الأمر الذي استدعى الطاقم وقائد الطائرة إعلان حالة الطوارئ خاصة بعد عثورهم على مادة  كيميائية غريبة بجدران المرحاض، وبوصول الطائرة إلى الجزائر نزلت اضطراريا بالمطار الدولي هواري بومدين طالبة النجدة من مصالح الأمن الجزائري التي تدخلت فور نزول الطائرة على رأسهم مصالح مكافحة الإرهاب والتي قامت بتفتيش أرجاء الطائرة وكل الركاب البالغ عددهم 281 مسافرا على مدار ساعتين كاملتين، غير أنها لم تعثر على أي متفجرات أو مادة أو معدات خاصة بها، وبعد إنهاء عملية التفتيش أكملت الطائرة مسارها، فيما ألقي القبض على المتهمة  ب.مروة   وتم تحويلها على التحقيق أين أمر قاضي التحقيق لمحكمة الدار البيضاء بإيداعها الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش أين قضت مدة تزيد عن  8 أشهر على ذمة التحقيق. وأثناء مثول المتهمة أمام هيئة المحكمة لمواجهة تهمة عرقلة سير طائرة مدنية والتهديد بتفجير طائرة، اعترفت بالوقائع المنسوبة اليها وأكدت أن ما قامت به كان بسبب الحالة النفسية التي كانت عليها نتيجة تعرضها لنوبة هستيرية حادة انتابتها بسبب مشاكل عائلية كما أنها تعاني من  فوبيا  الطائرة، وهو ما أكدته والدتها وهي مسيرة شركة خاصة التي مثلت أمس أمام المحكمة باعتبارها شاهدة وأوضحت أن ابنتها فعلا لم تكن في حالة سوية وكانت تعاني من اضطرابات نفسية حادة قبل الواقعة نتيجة مشاكل عائلية كانت تواجهها. خلال المحاكمة تأسست شركة الخطوط الجوية التركية طرفا مدنيا في القضية، وأكد دفاعها أن التكييف القانوني للقضية لم يكن في محله لعدم مطابقة الوقائع مع المادة القانونية التي توبعت لأجلها المتهمة التي غيرت تصريحاتها بالمقارنة مع ما أدلت به خلال التحقيق الأولي حين أدلت بأنها قامت بفعلتها وهي في كامل قواها العقلية وبأنها نفذت العملية لصالح الجماعات الإرهابية التي كانت تعمل لصالحهم والتي قامت بمراسلتها وإرسال تذكرة السفر لها قبل يوم من الواقعة عن طريق إيميل باسم  إسلام العقيدة ، وعلى أساس ذلك التمس إعادة تكييف الوقائع الى قضية جنائية تتعلق بالإرهاب، الدفاع الذي تلقى ردا من وكيل الجمهورية الذي أوضح أن طابع العمل الإرهابي استبعد من القضية وهذا استنادا إلى ما توصلت إليه مصالح مكافحة الإرهاب التي لم تعثر خلال عملية التفتيش على أي دليل يمكن أن يشكل جناية إرهابية انطلق التحقيق على أساسها، وفي سياق آخر أوضح أن تقرير الخبرة الطبية التي أنجزت على المتهمة خلال التحقيق أثبتت أنها لم تكن في كامل وعيها كما أنها كانت تعاني خلال الرحلة من اضطراب هذياني حاد ناتج عن استهلاكها لمواد مخدرة.

حياة سعيدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha