شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

صرحت أنها كانت في حالة لا وعي

18 شهرا حبسا نافذا لمغربية قدّمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية


  17 أفريل 2018 - 20:14   قرئ 714 مرة   0 تعليق   محاكم
18 شهرا حبسا نافذا لمغربية قدّمت بلاغا كاذبا بتفجير طائرة تركية

فصلت محكمة الدار البيضاء، أمس، في ملف الرعية المغربية  ب. مروة  التي قدمت بلاغا كاذبا خلال الصائفة الماضية بوجود قنبلة بطائرة تابعة للخطوط الجوية التركية التي كانت متوجهة إلى المغرب وأدانتها بعقوبة 18 شهرا حبسا نافذا و200 ألف دينار غرامة مالية نافذة، مع دفع دينار رمزي للخطوط الجوية التركية.

 

 وقائع القضية تعود إلى تاريخ 27 جويلية 2017 عندما كانت المتهمة  ب.مروة  البالغة من العمر 24 سنة وهي طالبة في كلية أسترالية للإخراج بدولة الأردن، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية انطلقت من مطار إسطنبول باتجاه مطار الدار البيضاء بالمغرب، وأثناء مرورها بالأجواء الجزائرية تفوهت بعبارات حول تفجير الطائرة، ثم اتجهت مسرعة نحو دورة المياه وبيدها مادة غريبة قامت برميها هناك بعدما أغلقت الباب، وهو الأمر الذي تفطن له كل من المضيفين وطاقم الطائرة الذين تدخلوا لمعرفة ما يجري وإخراج المسافرة لكنها رفضت ذلك، وأخطرتهم بوجود قنبلة بالطائرة وهي في حالة غير طبيعية، وأثناء ذلك قام مضيفو الطائرة بإجبارها على الخروج من المرحاض بكسر بابه واقتادوها نحو مقعدها بعد ربطها بقيود بلاستيكية وبقي بجانبها مضيفا طيران، وأثناء ذلك كانت تتلو آيات من القرآن الكريم وهي تردد عبارة  ستنفجر الطائرة بعد 10 دقائق  وبيدها مادة غريبة، وهو الأمر الذي استدعى الطاقم وقائد الطائرة إعلان حالة الطوارئ خاصة بعد عثورهم على مادة  كيميائية غريبة بجدران المرحاض، وبوصول الطائرة إلى الجزائر نزلت اضطراريا بالمطار الدولي هواري بومدين طالبة النجدة من مصالح الأمن الجزائري التي تدخلت فور نزول الطائرة على رأسهم مصالح مكافحة الإرهاب والتي قامت بتفتيش أرجاء الطائرة وكل الركاب البالغ عددهم 281 مسافرا على مدار ساعتين كاملتين، غير أنها لم تعثر على أي متفجرات أو مادة أو معدات خاصة بها، وبعد إنهاء عملية التفتيش أكملت الطائرة مسارها، فيما ألقي القبض على المتهمة  ب.مروة   وتم تحويلها على التحقيق أين أمر قاضي التحقيق لمحكمة الدار البيضاء بإيداعها الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش أين قضت مدة تزيد عن  8 أشهر على ذمة التحقيق. وأثناء مثول المتهمة أمام هيئة المحكمة لمواجهة تهمة عرقلة سير طائرة مدنية والتهديد بتفجير طائرة، اعترفت بالوقائع المنسوبة اليها وأكدت أن ما قامت به كان بسبب الحالة النفسية التي كانت عليها نتيجة تعرضها لنوبة هستيرية حادة انتابتها بسبب مشاكل عائلية كما أنها تعاني من  فوبيا  الطائرة، وهو ما أكدته والدتها وهي مسيرة شركة خاصة التي مثلت أمس أمام المحكمة باعتبارها شاهدة وأوضحت أن ابنتها فعلا لم تكن في حالة سوية وكانت تعاني من اضطرابات نفسية حادة قبل الواقعة نتيجة مشاكل عائلية كانت تواجهها. خلال المحاكمة تأسست شركة الخطوط الجوية التركية طرفا مدنيا في القضية، وأكد دفاعها أن التكييف القانوني للقضية لم يكن في محله لعدم مطابقة الوقائع مع المادة القانونية التي توبعت لأجلها المتهمة التي غيرت تصريحاتها بالمقارنة مع ما أدلت به خلال التحقيق الأولي حين أدلت بأنها قامت بفعلتها وهي في كامل قواها العقلية وبأنها نفذت العملية لصالح الجماعات الإرهابية التي كانت تعمل لصالحهم والتي قامت بمراسلتها وإرسال تذكرة السفر لها قبل يوم من الواقعة عن طريق إيميل باسم  إسلام العقيدة ، وعلى أساس ذلك التمس إعادة تكييف الوقائع الى قضية جنائية تتعلق بالإرهاب، الدفاع الذي تلقى ردا من وكيل الجمهورية الذي أوضح أن طابع العمل الإرهابي استبعد من القضية وهذا استنادا إلى ما توصلت إليه مصالح مكافحة الإرهاب التي لم تعثر خلال عملية التفتيش على أي دليل يمكن أن يشكل جناية إرهابية انطلق التحقيق على أساسها، وفي سياق آخر أوضح أن تقرير الخبرة الطبية التي أنجزت على المتهمة خلال التحقيق أثبتت أنها لم تكن في كامل وعيها كما أنها كانت تعاني خلال الرحلة من اضطراب هذياني حاد ناتج عن استهلاكها لمواد مخدرة.

حياة سعيدي