شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

بعد فشل محاولات السلطات المحلية في القضاء عليها نهائيا

الحظائر العشوائيّة تعود إلى الواجهة وتشعل حرب عصابات بالأحياء الشعبيّة


  21 أفريل 2018 - 13:52   قرئ 763 مرة   0 تعليق   محاكم
الحظائر العشوائيّة تعود إلى الواجهة وتشعل حرب عصابات بالأحياء الشعبيّة

-العدالة تحاكم يوميا المتورطين بناء على إجراءات المثول الفوري 

سجلت المحاكم خلال الفترة الأخيرة عددا معتبرا من قضايا التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية أو ما يعرف بالحظائر غير الشرعية التي عادت مجددا إلى الواجهة، رغم أن السلطات المحليّة أطلقت وعودا بالقضاء عليها نهائيا وتوعدت المخالفين بإحالتهم على القضاء، بعدما تسببت في نشوب حرب عصابات بين أبناء الأحياء الشعبية حول زعامتها، مما جعل عناصر الشرطة تتدخل في كل مرة بعد تلقيها نداءات من قبل المارّة الذين يتعرضون لإصابات خطيرة من طرف المتورطين. 

تناقش المحاكم يوميا مجموعة من الملفات المتعلقة بإقامة الحظائر العشوائية بأحياء العاصمة، بعد إحالة مجموعة من الشبان على القضاء مؤخرا بناء على إجراءات المثول الفوري، لمواجهة تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية، مستغلين بذلك الحظائر غير المرخصة لممارسة نشاطات مشبوهة كترويج المخدرات والأقراص المهلوسة. 

تسجيل عدد معتبر من قضايا الحظائر العشوائية بالمحاكم 

عادت مجددا قضايا إقامة الحظائر العشوائية إلى الواجهة بعدما سجلت المحاكم خلال السنتين الأخيرتين تناقصا كبيرا في مثل هذا النوع من الملفات، بعد التعليمة التي أقرتها السلطات المحلية الرامية إلى القضاء على هذه الحظائر غير الشرعية، لكن خلال الفترة الأخيرة أحالت عناصر الشرطة العديد من شبان الأحياء الشعبية على القضاء بناء على إجراءات المثول الفوري، لمواجهة تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية. وخلال جلسات المحاكمة، يؤكد المتهمون للقضاة أن حراسة السيّارات مصدر رزقهم خاصة بالنسبة لأصحاب السوابق العدلية الذين تكون فرص العمل شحيحة بالنسبة إليهم. وعن العقوبات المسّلطة ضدهم فتتمثل في الحبس النافذ من شهر إلى ثلاثة أشهر، إضافة إلى غرامات مالية تتراوح بين 20 ألف دينار و50 ألف دينار غرامة مالية نافذة، مع مصادرة المبلغ المالي الذي يضبط بحوزة حرّاس الحظائر غير المرخصة. 

خلافات حول "باركينغ" تنتهي بحرب عصابات بحديقة أول ماي 

تسبب شبان ينحدرون من منطقتي بلوزداد وساحة أول ماي، في إشعال حرب عصابات بسبب نشوب خلافات بينهم حول "باركينغ"، استعملت فيها مختلف الأسلحة البيضاء المحظورة والألعاب النارية الخطيرة، مما جعل حديقة أول ماي تتحول إلى حلبة مصارعة أصيب فيها العديد من المارة، فيما تعرض مصارع رياضي إلى ضربة سيف سببت له جروحا خطيرة على مستوى رجليه، قبل تدخل أعوان الشرطة الذين أوقفوا المتهمين ثم إحالتهم على المحاكمة بناء على إجراءات المثول الفوري.

وقررت محكمة سيدي امحمد تأجيل ملف قضية المتهمين المتورطين في أعمال شغب وضرب وجرح عمدي بالسيوف، منهم أربعة شبان موقوفون  ينحدرون من منطقتي بلوزداد وساحة أول ماي بالعاصمة إلى جلسة 8 ماي المقبل. ويواجه المتورطون في القضية جنح الضرب والجرح العمدي بواسطة أسلحة بيضاء متمثلة في سيوف، إضافة إلى أسلحة من الحجم الكبير وسينيال الكوكتال مولوتوف وحزمات شماريخ. وحسبما جاء في الملف القضائي، فإن قضية الحال انطلقت بسبب نشوب خلافات بسيطة حول تسيير حظيرة للسيارات، مما أدى إلى إشعال حرب عصابات، وتبين أن الضحية (مصارع رياضي) كادت أن تبتر رجله بضربة سيف من طرف أحد المتهمين في القضية، الذي حاول فرض الزعامة على بقية الشبان، الأمر الذي لم يتقبله بقية المتهمين، لتندلع المناوشات بين الطرفين باستعمال مختلف الأسلحة المحظورة من الصنف السادس، وهي أسلحة بيضاء من خناجر كبيرة الحجم وسيوف حادة وما يعرف بالإشارات الضوئية، قبل أن تتدخل عناصر الشرطة التي طوقت مكان الواقعة وأوقفت المشتبه بهم، لتتم إحالتهم على العدالة. 

حارس "باركينغ" يصفع سائقا ويسبب له ضعفا في البصر 

أقدم حارس حظيرة غير شرعية موجودة بإحدى الأحياء الشعبية بالعاصمة على صفع أحد السائقين بعدما توجه إلى الحظيرة من أجل ركن سيارته، بسبب خلافات نشبت بين الطرفين حول السعر، الأمر الذي أثار استفزاز صاحب الحظيرة الذي دخل في مناوشات كلامية مع الضحية انتهت بالاعتداء عليه بالضرب من قبل الحارس على مستوى العين مسببا له ضعفا في البصر، وإثر ذلك توجه الضحية إلى مركز الشرطة وبلغ عن المتهم.

وقائع قضية الحال حسبما دار في جلسة المحاكمة تعود إلى الأيام القليلة الماضية، حين قام المتهم بالاعتداء على أحد المواطنين بإحدى الحظائر غير الشرعية بالعاصمة، بسبب مناوشات نشبت بين الطرفين حول سعر ركن المركبة، حيث أصيب الضحية على مستوى العين جراء الاعتداء الذي تعرض إليه، وتسببت له الحادثة في نقص بالبصر، حيث تم توقيف المتهم ثم إحالته مباشرة على المحاكمة، بناء على إجراءات المثول الفوري، وأمر قاضي الجلسة بإيداعه رهن الحبس المؤقت، بعدما وجه له تهمتي الضرب والجرح العمدي، والتدخل بغير صفة في وظيفة غير مدنية. ولدى استجوابه من قبل هيئة المحكمة، أكد أنه ضبط الضحية متلبسا بصدد سرقة سيارة من الحظيرة التي يحرسها، الأمر الذي جعله يدخل في مناوشات كلامية معه، إلا أن الأخير فند تصريحات المتهم التي أدلى بها في الجلسة وتمسك بشكواه. وأمام المعطيات المقدمة في الجلسة، سلطت هيئة المحكمة عقوبة 6 أشهر حسبا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة ضد المتهم عن التهم المتابع بها. 

… وتوقيف حارس آخر بالعاصمة 

ألقت مصالح الأمن بالعاصمة القبض على شاب في العقد الثاني من العمر، وهو شخص مسبوق قضائيا في عدة قضايا إجراميّة، كان بصدد حراسة حظيرة غير مرخصة بإحدى أحياء العاصمة، وبناء على ذلك تمت إحالته مباشرة على التحقيق القضائي لمواجهة تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة عمومية.

وقائع قضية الحال -حسبما ورد في الملف القضائي- تعود إلى الأيام القليلة الماضية، حين كان أعوان الشرطة يقومون بدورية روتينية بأحياء العاصمة، حيث لفت انتباههم المتهم في قضية الحال الذي كان يحرس حظيرة غير شرعية بالعاصمة، وإثر ذلك تم توقيفه ثم إحالته على التحقيق، ليتبين أن المتهم مسبوق قضائيا في هذه الجنحة عدة مرات. وبعد الاستماع لأقواله وتسجليها في محاضر رسمية، تم إعداد ملف قضائي ضده أحيل بموجبه على محكمة سيدي امحمد لمواجهة تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة عمومية.

ولدى استجواب المتهم من قبل هيئة المحكمة حول الوقائع الموجهة إليه، اعترف بها منذ الوهلة الأولى، مصرحا بأن حراسة الحظائر مصدر رزقه. من جهتها، قاضي الجلسة أكدت أنه سبق أن تم توقيفه عن نفس التهم وأفرج عنه بغرامات مالية، وعقوبات موقوفة النفاذ، ورغم ذلك ما زال المتهم يمتهن حراسة الحظائر غير المرخصة، وهو الأمر التي اعترف به المتهم، ملتمسا تبرئته من روابط التهمة المتابع بها. وعلى أساس المعطيات المقدمة في الجلسة، التمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة عام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة ضد المتهم، فيما أجلت المحكمة الفصل في القضية إلى الأسبوع المقبل.

إعداد: إيمان فوري