شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

عناصر الشرطة أوقفتهم متلبسين بأخذ صور لذويهم المحبوسين

هوس التقاط "السيلفي" يجتاح المحاكم ويجر شبانا إلى السجن


  28 أفريل 2018 - 13:56   قرئ 1203 مرة   0 تعليق   محاكم
هوس التقاط "السيلفي" يجتاح المحاكم ويجر شبانا إلى السجن

-عقوبات تصل إلى 3 سنوات حبسا بسبب جهلهم للقانون 

 وصل هوس التقاط صور "السيلفي" من قبل الشبان إلى داخل أسوار المحاكم، حيث تجرأ عدد من الشبان خلال حضورهم جلسات محاكمة على تصوير ذويهم المحبوسين عن طريق هواتفهم النقالة، غير مدركين أن فعلهم مجرَّم قانونا، وبسبب جهلهم للقوانين وجدوا أنفسهم وراء القضبان متابعين بتهم التقاط صور بغير إذن صاحبها، إهانة هيئة نظامية، المساس بحرية الأشخاص، ومهددين بالحبس النافذ بعد إحالتهم على المحاكمة بناء على إجراءات المثول الفوري. 

أوقفت عناصر الشرطة المكلفة بحراسة قاعة الجلسات بمحكمة سيدي امحمد مؤخرا، مجموعة من الشبان بعدما قاموا بالتقاط صور داخل المحكمة لذويهم المحبوسين، بغية نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "الفاسيبوك"، لنيل أكبر عدد ممكن من الإعجابات، غير محترمين بذلك قدسية المكان والتشكيلة القضائية، ولنا من المحاكم عينة عن مثل هذه القضايا. 

شاب مهدد بـ 18  شهرا حبسا لالتقاطه "سيلفي" لشقيقه في المحكمة

 تكمن رجال الشرطة بمحكمة سيدي امحمد الأسبوع الماضي، من توقيف شاب في العقد الثالث من العمر كان بصدد التقاط صورة "سيلفي" بهاتفه النقال مع شقيقه الذي كان متهما موقوفا يقبع في مدرج المحبوسين داخل قاعة الجلسات الخاصة بالجنح في محكمة سيدي امحمد، وإثر ذلك أحيل المتهم على المحاكمة بناء على إجراءات المثول الفوري أين أمر قاضي الجلسة بإيداعه رهن الحبس المؤقت مع تأجيل القضية.

يواجه المتهم في قضية الحال تهمة المساس بحرية الأشخاص، بعد ضبطه متلبسا من قبل رجال الشرطة بقاعة الجلسات بمحكمة سيدي امحمد بصدد التقاط صورة "سيلفي" مع شقيقه الموقوف الذي كان موجودا بالمكان المخصص للموقوفين. وخلال استجوابه من قبل هيئة المحكمة اعترف منذ الوهلة الأولى بالتهمة الموجهة إليه، مصرحا بأنه لم يكن على علم بأن ما ارتكبه مجرَّم قانونا، وهي نفس النقطة التي ركز عليها دفاعه، مصرحا بأن موكله غير مسبوق قضائيا وأنه يجهل القوانين المعمول بها في المحاكم، لذلك التمس إفادته بالبراءة، واحتياطيا بأقصى ظروف التخفيف، وتمنى أن تكون عقوبة موقوفة النفاذ. واستنادا على ما دار في الجلسة من مناقشة، التمس ممثل الحق العام عقوبة 18 شهرا حبسا نافذا، لتتم إدانته بعد المداولات القانونية بعقوبة 9 أشهر حبسا نافذا. 

يلتقط صورا لديكور المحكمة بغية إرسالها لابن شقيق "لخضر حمينة"

 مثل أمام محكمة سيدي امحمد أمس، شاب موقوف في العقد الثاني من العمر، تورط في جنحة التقاط صور بغير إذن صاحبها، إهانة هيئة نظامية، بعد ضبطه من قبل شرطي بمحكمة سيدي امحمد متلبسا بتصوير التشكيلة القضائية وديكور المحكمة، وإثر ذلك تم توقيفه مباشرة مع حجز هاتفه النقال.

فصول قضيّة الحال حسبما دار في جلسة المحاكمة، تتلخص في أن المتهم الحالي كان بتاريخ الوقائع موجودا بقاعة الجلسات بمحكمة الجنح بسيدي امحمد لحضور جلسة محاكمة كضحية، وخلال انتظاره بالقاعة راودته فكرة تصوير أجواء المحاكمة، التشكيلة القضائية، المتقاضين، أعوان الشرطة، لأنه أعجب بالديكور ليتم اكتشاف أمره من قبل الشرطي المكلف بحراسة قاعة الجلسات، ثم قام بتوقيفه مباشرة مع إعداد ملف قضائي ضده عن تهمة التقاط صور بغير إذن صاحبها، إهانة هيئة نظامية، وخلال التحقيق صرح بأن من بين هواياته التصوير، ولأنه أعجب بديكور المحكمة قام بتصوير مقاطع فيديو والتقط صورا للتشكيلة القضائية، وقد أجريت محاكمته بناء على إجراءات المثول الفوري، حيث أمر قاضي الجلسة بإيداعه رهن الحبس المؤقت.

وخلال الاستماع لتصريحاته من قبل قاضي الجلسة، اعترف منذ الوهلة الأولى بالتهمة الموجهة إليه، مصرحا بأنه لم يكن على علم بأن ما اقترفه ممنوع، موضحا أنه كان سيرسل تلك الصور التي قام بالتقاطها إلى صديقه وهو ابن شقيق المخرج السينمائي "لخضر حمينة" لأن الأخير مهتم بالديكورات، وأنه كان سيقوم بإنجاز نموذج يشبه ديكور المحكمة في مطعمه التركي الواقع بحي "باستور" بالعاصمة، مشيرا إلى أنه لم يكن ينوي نشر الفيديوهات والصور التي التقطتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. من جهته دفاعه خلال مداخلته أكد أن الفعل الذي قام به موكله غير مقبول، لكن لم تكن له نية إجرامية في ذلك، وعليه التمس أقصى ظروف التخفيف لموكله لأنه غير مسبوق قضائيا، وأمام المعطيات المقدمة في الجلسة التمس وكيل الجمهورية عقوبة عام حبسا نافذا و100 ألف دينار غرامة مالية نافذة ضد المتهم. 

موظفة بمطار بجاية تلتقط صورا لخطيبها بالمحكمة 

أوقفت مصالح الأمن موظفة بمطار بجاية وهي بصدد التقاط صور لخطيبها داخل محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، أثناء وجوده بالطابق الثالث حضر لاستجوابه من قبل قاضي التحقيق بالغرفة السابعة بمصلحة الأقطاب لتورطه في قضية مخدرات.

توبعت المتهمة بجنحة التقاط صور دون إذن صاحبها، بعدما ضبطت بهاتفها النقال صور أخرى لأشخاص، من بينهم متورطون في قضية مخدرات، بالإضافة إلى صور محامين وضابط أمن، ومن أجل ذلك مثلت للمحاكمة أمام محكمة الجنح بسيدي امحمد وأكدت واعترفت بالوقائع المنسوبة إليها، مؤكدة أنها لم تكن على دراية بأن التقاط صور داخل الهيئات الرسمية مجرَّم قانونا وبما فيما المحاكم وأن القانون يعاقب على ذلك، وأشارت في تصريحاتها إلى أنها حضرت يوم الواقعة من بجاية رفقة والد خطيبها وشقيقها إلى محكمة سيدي امحمد لاستخراج شهادة الجنسية لشقيقها الموقوف أيضا في قضية المخدرات بالقطب الجزائي، وصدفة شاهدت خطيبها بالطابق الثالث فالتقطت له صورا بهاتفها النقال قبل توقيفها من قبل الشرطي الذي نزع منها الهاتف. وواجهتها قاضي الجلسة بتناقض تصريحاتها وأنها انتقلت إلى الطابق بمساعدة أحد الأشخاص من أجل التقاط صور لخطيبها، وعلى أساس التهمة المتابعة بها التمس ممثل الحق العام عقوبة عام حبسا نافذا. 

توقيف شابين يلتقطان صورا بمحكمة سيدي امحمد 

حاول شابان كانا موجودين بقاعة الجلسات بمحكمة سيدي امحمد الأسبوع الماضي التقاط صور "سيلفي"، إلا أن قاضي الجلسة اكتشفت أمرهما، وأمرت بوقف الجلسة، مع توقيف المتهمين من قبل عناصر الشرطة المكلفين بالحراسة، وتجريدهما من الهاتف النقال. وبعد تصفحه من قبل الشرطة تم المسح الصور التي التقطت من قبل الشابين بأمر من قاضي الجلسة التي صفحت عن المتهمين وأطلقت سراحهما، عوض توقيفهما وإحالتهما على المحاكمة بناء على إجراءات المثول الفوري لمواجهة تهمة التقاط صور بغير إذن صاحبها التي يعاقب عليها القانون الجزائري بعقوبات تتراوح بين 6 أشهر إلى 3 سنوات حبسا نافذا. 

…وشاب يصور شقيقه المتهم داخل جلسة المحاكمة 

أوقفت مصالح الأمن المكلفة بالحراسة بقاعات الجلسات بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء شابا في العقد الثاني من العمر، بعدما أقدم على التقاط صور لشقيقه رفقة متهمين آخرين متابعين في قضية جنائية داخل جلسة المحاكمة، حيث ضبطت المصالح المذكورة أثناء مراقبة الهاتف صور المتهمين مما استدعى تقديم الفاعل أمام وكيل الجمهورية الذي وجه له تهمة التقاط صور دون إذن، التي يعاقب عليها القانون، إلا أن المعني نفى علمه بأن ما قام به فعل مجرَّم قانونا.

إعداد: إيمان فوري/ حياة سعيدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha