شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

تعارفوا داخل المؤسسة العقابية

أربعة شبان يشكلون عصابة لسرقة السيارات بالعاصمة


  04 ماي 2018 - 13:40   قرئ 298 مرة   0 تعليق   محاكم
أربعة شبان يشكلون عصابة لسرقة السيارات بالعاصمة

تمكنت مصالح الأمن أثناء قيامها بدورة روتينية بأحياء مقاطعة الحراش من تفكيك عصابة مختصة في سرقة السيارات بالعاصمة، تتكون من أربعة أشخاص، بعدما ألقي القبض على أحدهم داخل سيارة كان بصدد سرقتها، هذا الأخير الذي حاول الفرار عندما طلب منه الشرطي وثائق السيارة بعدما ظن أنه مالكها. 

يبرز الملف القضائي أن المشتبه بهم الأربعة قد شكلوا عصابة لسرقة السيارات بالعاصمة عقب مغادرتهم المؤسسة العقابية أين تعارفوا وخططوا لنشاطهم، حيث عرض عليهم أحد المتهمين  فكرة سرقة السيارات بحكم أنه مختص وله خبرة سابقة في ذلك، كما حدثهم عن الأموال الطائلة التي جناها من سرقة السيارات وإعادة بيعها، وبعد موافقتهم على هذا العرض قرروا الالتقاء بعد خروجهم من السجن من أجل تنفيذ المشروع الذي اتفقوا عليه، وهو ما وقع فعلا، حيث التقوا بساحة أول ماي بالعاصمة واتفقوا على الطريقة التي سيعتمدونها في عملية السرقة مع تحديد دور كل واحد منهم، وكانت أول وجهة لهم حظيرة السيارات الكائنة بساحة أول ماي أين تمكنوا من سرقة سيارة من نوع "أتوس" بعدما قام أحدهم بترصدها ومراقبتها، فيما قام الثاني بفتح السيارة باستعمال مفك البراغي وتشغيلها بالأسلاك الكهربائية ليتم بيعها فيما بعد. وبنفس الطريقة تمت سرقة سيارة أخرى من نوع "كيوكيو" قبل أن يتم كشف أمرهم عن طريق الصدفة من قبل عناصر الشرطة التي كانت في دورية روتينية في حدود الساعة السادسة صباحا، حيث ضبطت أحد المتهمين داخل سيارة فظنوا في بادئ الأمر أنه مالكها، ولما طلبوا منه الوثائق لاذ بالفرار قبل إلقاء القبض عليه. 

ومثل المتهمون الأربعة أمام محكمة الحراش لمواجهة تهمة تكوين جمعية أشرار والسرقة والمشاركة في السرقة للمتهم الرابع غير الموقوف، وخلال جلسة المحاكمة أنكر جميعهم ما نسب إليهم من تهم وتراجعوا عن اعترافاتهم السابقة، إلا أن أحدهم اعترف بكل الوقائع بعد إلحاح من قاضي الجلسة، وقد حضر الضحية الذي سرقت منه سيارة "أتوس" واسترجعتها عناصر الشرطة وتأسس طرفا مدنيا في القضية وطالب بتعويض قدره 10 ملايين سنتيم عن كافة الأضرار التي لحقت به، ليلتمس في حقهم وكيل الجمهورية عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و100 ألف دينار غرامة مالية، فيما التمس عقوبة عام حبسا نافذا مع نفس الغرامة في حق المتهم الرابع المتابع بالمشاركة.

حياة سعيدي