شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

يتعمدون ارتكاب جرائم بعد ساعات فقط عن إطلاق سراحهم

الإدماج الفوضوي للمساجين سبب العود إلى الإجرام


  05 ماي 2018 - 13:48   قرئ 438 مرة   0 تعليق   محاكم
الإدماج الفوضوي للمساجين سبب العود إلى الإجرام

عدد كبير من المساجين في الجزائر يعودون إلى أسوار المؤسسات العقابية بعد أيام معدودة أو حتى ساعات من مغادرتها والعودة إلى الإجرام، وهي ظاهرة عرفت نسبتها ارتفاعا  كبيرا في السنوات الأخيرة بسبب طريقة الإدماج في الجزائر التي لم تجد لها حلولا.

مشكلة العود إلى الإجرام هي واحدة من أهم الإشكاليات التي لا تزال تعيق برنامج إصلاح العدالة وإدماج ذوي السوابق العدلية في المجتمع، فهناك أشخاص عادوا إلى الإجرام في نفس اليوم الذي خرجوا فيه من السجن، وهو مشكل أرجعه قانونيون إلى طريقة الإدماج الفوضوية المتبعة في الجزائر والتي لم تأخذ بعين الاعتبار الظروف التي يعيشها السجين بعد الخروج من المؤسسة العقابية. 

يغادر السجن ويعود إليه بعد أيام من تورطه في سرقة السيارات 

عاود شاب في العقد الثاني من العمر الرجوع إلى نشاطه في مجال السرقة عقب خروجه بأيام معدودة من السجن أين قضى عقوبة 6 أشهر حبسا نافذة، وتمكن في ليلة واحدة من سرقة عدة سيارات بالحي الذي يقطن به بالحراش عن طريق كسر زجاج السيارة والاستيلاء على المذياع وكل ما يجده داخلها.

أوقفت مصالح الأمن المتهم عقب تلقيها شكوى من قبل الضحايا الذين تعرضت سياراتهم إلى السرقة عن طريق الكسر، بحيث تم التوصل إليه عن طريق رفع بصماته في المكان الذي شهد السرقة وباعتباره مسبوق قضائيا تم تحديد هويته خاصة وأنه لم يمض على خروجه من السجن سوى 20 يوما، وخلال محاكمته أمام محكمة الحراش التي مثل أمامها بموجب إجراءات المثول الفوري في ثلاثة ملفات تتعلق بالسرقة -وأخرى تتعلق بحمل سلاح محظور بدون مبرر شرعي- اعترف بالتهمة المنسوبة إليه، مشيرا أنه استولى على مذياع سيارتين وهواتف نقالة عثر عليها داخل السيارات، وعلى أساس ذلك التمس ممثل الحق العام عقوبة عامين حبس نافذة و20 ألف دينار غرامة مالية في ملفين، وعام حبس نافذ مع نفس الغرامة في الملف الثالث. 

يعود إلى السجن بعد 20 يوما من مغادرته 

هو شاب في عقده الثاني كان موقوف بمؤسسة الحراش لتورطه في قضية إجرامية أُطلق مؤخرا سراحه بعد أن استنفذ عقوبته، غير أنه وبعد 20 يوم من خروجه المؤسسة العقابية تورط في قضية أخرى متعلقة بجرم محاولة السرقة بعد أن توطأ مع شريكه المتواجد في حالة فرار، واعتدى على الضحية، من خلال إشهار سكين في وجهه، ليقوم شريكه بسرقة هاتفه النقال، وقد تم توقيف المتهم بعد المواصفات التي قدمها الضحية للشرطة، وخلال التحقيقات التي باشرتها عناصر الضبطية القضائية تبين أن المتهم مسبوق قضائيا ولم يمض على خروجه من المؤسسة العقابية سوى 20 يوما، وبعد توقيفه حوّل مباشرة إلى على المحاكمة بمحكمة سيدي أمحمد بناء على إجراءات المثول الفوري لمواجهة تهمة محاولة السرقة، وبمثوله أمام المحكمة أنكر علاقته بالقضية جملة وتفصيلا، وصرح أنه خرج من السجن منذ أيام قليلة فقط، مضيفا أنه سيستفيد من قرض في إطار "أونساج" لمشروعه الخاص، مضيفا أنه ينوي الاندماج في المجتمع، أما فيما يخص القضية المتابع بها، فصرح أن شخص آخر اعتدى على الضحية وسلبه هاتفه النقال، طالبا من القاضية أن تفرج عنه، غير أن وكيل الجمهورية لم يقتنع بالسيناريو الذي فبركه والتمس ضده عقوبة 3 سنوات حبسا نافذة. 

يتوسل القاضية لتُفرج عنه بعد عودته للسجن مرة ثانية

توسل شاب في عقده الثاني من العمر قاضية محكمة الشراقة وطلب منها أن تفرج عنه بعد عودته إلى الموسسة العقابية بعد أيام من خروجه منها، وذلك عقب تورطه  في قضية الضرب والجرح العمدي باستعمال سلاح أبيض، التي طالت صديقه الذي اعتدى عليه بسكين على مستوى الرأس مسببا له جروحا بليغة وعجزا عن العمل لمدة 15 يوما بسبب خلافات سابقة كانت بينهما، وبناء على ذلك توجه الضحية إلى مركز الأمن وأودع شكوى ضد المتهم، الأخير الذي اعترف بالجرم المنسوب إليه أثناء مثوله أمام هيئة المحكمة، وصرح أن الضحية استفزه، ما جعله يعتدي عليه، طالبا من القاضية أن تعفو عنه، كونه لم يمض على خروجه من السجن سوى أيام قليلة. 

شاب يُعاد إلى السجن بعد ساعات من الإفراج عنه

أوقفت مصالح شرطة الحراش عشريني بعد ساعات من إطلاق سراحه مستفيدا من العفو الرئاسي بمناسبة الاحتفال بعيد الاستقلال وبحوزته قطعة مخدرات موجهة للاستهلاك الشخصي، ليعاد مرة أخرى إلى المؤسسة العقابية بأمر من وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش الذي استمع إلى أقواله ووجهت له  تهمة الحيازة بغرض استهلاك المخدرات وبمثوله أمام محكمة الحراش اعترف بالجرم المنسوب إليه، وهو دفع القاضي إلى تأنيبه على فعلته التي أعادته إلى السجن بعد ساعات قليلة من الإفراج عنه مستفيدا من عفو رئاسي الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية خلال الاحتفال بعيد الاستقلال والشباب بتاريخ 5 جويلية الفارط، وهو ما يعد فرصة للمسجونين المستفيدين لمراجعة أعمالهم مستقبلا، ليطالب وكيل الجمهورية تسليط عقوبة عام حبسا نافذة ضده. 

يعود إلى السجن بعد اعتدائه بالضرب على والدته 

قضت محكمة الدار البيضاء بإدانة شاب في العقد الثاني من العمر بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذة و50 ألف دينار غرامة مالية نافدة لتورطه في قضية تعدي على الأصول التي راحت ضحيتها والدته التي اعتدى عليها بالضرب، السب والشتم ليعود من جديد إلى أسوار السجن بعد أيام من مغادرته لاستفادته من عفو رئاسي يوم 5 جويلية الجاري.

وتم توقيف المتهم عقب شكوى تقدمت بها ضده والدته في العقد السادس من العمر أمام مصالح الأمن تفيد أن ابنها، قام بالاعتداء عليها بالسب والشتم والتهديد لرفضها إعطاءه المال، مشيرة في تصريحاتها أنها ليست المرة الأولى وانه تعود على الاعتداء عليها منذ 2013 وتم معاقبته بعدة أحكام قضائية بالسجن آخرها في 2017 أين غادر المؤسسة بعفو رئاسي.

إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha