شريط الاخبار
حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية الجزائريون سيودعون عام 2018 على وقع ارتفاع فاحش في الأسعار المسؤولون الجزائريون يرفضون التصريح بممتلكاتهم! أوتو واست˜ يفتح أبوابه والوكلاء يعلنون عن تخفيضات غير مقنعة˜ 25 مليون أورو ديون فردية للجزائريين بالمستشفيات الفرنسية اتحاد العاصمة - المريخ السوداني ( ملعب 5 جويلية سا 19) الائتلاف الرئاسي يُلمّح إلى إمكانية تبني مقترح تأجيل الانتخابات الرئاسية منافسات الترشح لمسابقة تحدي القراءة العربي˜ تنطلق مطلع العام الدراسي المقبل أهل ضحية الحرّاق˜ عادل رمال ببن شود يصرون على كشف حقيقة وفاة ابنهم توقيف أفراد جماعة إرهابيةاستهدفت قوات الأمن بالبليدة نقابة شبه -الطبي في الشارع هذا الأربعاء فرعون مشروع ميداكس سيجعل الجزائر قطبا إفريقيا˜ الريال˜ يزجّ بالطلبة في أتون السياسة مباركي يؤكد على ضرورة تطوير الإدماج المهني في الميدان الفلاحي إقصاء شافع بوعيش نهائيا من الحزب المجلس الوطني لحقوق الإنسان يفتح بوابة إلكترونية لاستقبال الشكاوى 6 أشهر موقوفة النفاذ ضد معاق فتح حسابات عبر الفايسبوك˜ تحمل أسماء جنرالات أجانب ضمن قوافل الحراقة من سواحل الجزائر سعيدة نغزة تلتقي مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة في إفريقيا تجسيـد برنامج واسع لتفادي الوقوع في فـخ العنف والتطرف من جديد انفلات الأوضاع في باريس ومدن أخرى والمحتجون يطالبون برحيل ماكرون "الائتلاف الرئاسي" يناقش "تأجيل الرئاسيات" وندوة وطنية للتوافق "شهداء الجزائر بناة سلام متواضعون وتطويبهم لحظة قوية في تاريخنا" اعتقال أكثر من 700 شخص في جميع أنحاء فرنسا "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بـ 1.2 مليون برميل يوميا من الحصى والحجارة والرمل إلى النفايات ... أغرب قصص الاستيراد في الجزائر قضايا الأفارقة في تراجع بعد مباشرة الجزائر عمليات ترحيلهم توقيف 26 منقبا عن الذهب وحجز 04 أجهزة كشف عن المعادن بتمنراست منح البطاقة المهنية لمربي الأغنام قريبا جرد شامل لأمـلاك الجمـاعات المحلية لتثمينها السمك الموريتاني في الأسواق قريبا وبأسعار معقولة "الريفيون" والعمرة يتسببان في ندرة العملات الأجنبية ويلهبان أسعارها "الحاويات" المموّهة ... فضائح تنخر الاقتصاد الوطني! امرأة ورضيع ضمن قائمة336 "حراڤ" المُنقَذين من الغرق بعرض المتوسط نحو سحب صناديق الزكاة والتبرعات من المساجد الجمارك تتهم ربراب بمحاولة إقحامها في "مسائل سياسية مجهولة" بوشارب يرحّب بعودة بوحجة وحسين خلدون وغموض حول سعداني تأجيل ملف أمير كتيبة الأنصار "أبو تميم" إلى 18 ديسمبر المقبل

انتحلوا صفة رجال ونساء القضاء غير مبالين بالعقوبات التي تلاحقهم

"قضاة مزيفون" يسلبون أموال المواطنين لتسوية ملفاتهم بالعدالة


  12 ماي 2018 - 14:21   قرئ 498 مرة   0 تعليق   محاكم
"قضاة مزيفون" يسلبون أموال المواطنين لتسوية ملفاتهم بالعدالة

-المحتال يتميز بالذكاء والدهاء وشخصيته مرضية 

"قضاة مزيفون"، واحدة من الصفات التي انتحلها محتالون للنصب على الضحايا الذين لديهم قضايا عالقة في أروقة العدالة، وهي نقطة استغلها هؤلاء لسلبهم أموالا طائلة مقابل حل مشاكلهم باعتمادهم طريقة ماكرة يتقمصون فيها شخصية تبعد الشكوك عنهم، وحسب دراسات مختصين في علم النفس فإنهم يصفون هؤلاء بغير الأسوياء، وهو مرض من الأمراض النفسية، وعلى عكس ذلك يصنف القانون هذا السلوك بأنه سلوك إجرامي يحاول من خلاله المجرم الوصول إلى منافع خاصة يعاقب عليها.

عرفت جرائم انتحال الصفة في السنوات الأخيرة ارتفاعا ملحوظا بسبب التغيرات الاجتماعية المتسارعة التي خلقت الكثير من المشاكل والتعقيدات النفسية التي طفت على السطح في صورة سلوكات نخرت البناء السوي للمجتمع، بارتكاب جرائم يعاقب عليها القانون الجزائري بتهم انتحال الصفة التي تنجر عنها تهم أخرى أهمها النصب على الأشخاص وسلبهم أموالا طائلة.   

"قاضٍ مزيف" يقود عصابة استولت على عقارات مغتربة  

تعرضت مغتربة مقيمة في فرنسا إلى عملية نصب واحتيال على يد عصابة يتزعمها شخص انتحل هوية قاضٍ بمحكمة بجاية، واستغل وثائقها التي سلمتها له في إطار مساعدتها على إخراج عقاراتها من حال الشيوع، وتتمثل في قطعتي أرض تقعان ببابا احسن بالعاصمة، وقام ببيعها مقابل مبلغ 6 ملايير سنتيم بعد تزوير وثائقها الشخصية، من بينها وكالة صادرة بفرنسا، تحصلوا عليها من السفارة الجزائرية بفرنسا من أجل بيع أملاكها العقارية عن طريق وكالة عقارية وتحرير عقود البيع عند موثق، أمضت عليها سيدة على أساس أنها المالكة.

تعرفت الضحية "ب، م" على المتهم الرئيس "ب، رضا" عن طريق جارتها المدعوة "آ، دليلة" لمساعدتها في قضية الإرث وإخراجه من حال الشيوع، وبعد إلحاح منها قبلت عرضها والتقت بالمتهم الذي قدم نفسه على أساس أنه قاض بمحكمة بجاية ومد لها يد المساعدة دون مقابل، ومن أجل ذلك سلمت له كل الوثائق المتعلقة بقطعتي الأرض والفريضة، وأثناء وجودها بفرنسا كان يخبرها بكل تفاصيل الإجراءات بعدما عين لها محاميا. ومن أجل منعها من العودة إلى الجزائر بغية إنهاء مخططه، اتصل بها وأخطرها أنه صدر أمر بالقبض عليها، وأرسل لها الوثيقة الصادرة عن محكمة سيدي امحمد عبر الفاكس، وأعلمها بأنه سيتكفل بالأمر. وبعد قرابة سنتين عادت إلى الجزائر من أجل إعادة بناء مسكن على القطعة الأرضية الأولى التي كان مشيدا عليها هيكل فقط، فتفاجأت بهدمه، وعندما سألت جيرانها أخبروها أنها الأرض قد بيعت عن طريق وكالة عقارية كائنة ببابا احسن وأن موثقا قد حرر العقد، ومن أجل ذلك قصدت الوكالة العقارية على أساس أنها زبونة وتأكدت أن القطعة الأرضية قد وضعت للبيع باسمها، وأخبروها أنها ملك لسيدة تقيم بفرنسا، وتأكدت من ذلك عندما قصدت المحافظة العقارية أين تحصلت على كافة الوثائق ووجدت نفسها البائعة، واكتشفت أن الرقم التسلسلي الموجود على بطاقة التعريف ليس صحيحا، لتتصل بعدها بالمحامي وتقدمت بشكوى أمام مصالح الأمن، وفي الوقت ذاته تم إيداع شكوى من قبل موثق بخصوص تعرضه للنصب والاحتيال على أيدي أشخاص زوروا وثائق الضحية التي اتضح من خلال التحريات أنها لم تحرر أي وثيقة، وأن امرأة تدعى "ع، حليمة" قد انتحلت هويتها وقامت بالإمضاء على كل وثائق البيع عند الموثق على أساس أنها المالكة باستعمال بطاقة تعريف مزورة، وبعد سنة عن الواقعة تصرف المتهمون في قطعة الأرض الثانية وباعوها بنفس الطريقة وتقاسموا عائدات البيع المقدرة بـ 6 ملايير سنتيم. 

تنتحل صفة "قاضية تحقيق" لتسهيل مهمة عصابة تزور وثائق رسمية 

انتحلت بائعة مجوهرات صفقة قاضي تحقيق لتسهيل مهمة العصابة التي كانت تنشط معها المتكونة من 13 فردا تورطوا في تأسيس إدارة عمومية موازية لاستخراج مختلف الوثائق الرسمية، طالت وزارتي التربية الوطنية، السكن والعمران، وعدة بلديات ودوائر إدارية بالعاصمة وبلديات خارج العاصمة، إضافة إلى وكالة عدل. وتمكن المتهم الرئيس الذي كان موظفا بديوان الترقية والتسيير العقاري من تزوير ملفات الحصول على تأشيرات السفر عن طريق تزوير شهادات عمل وكشوفات بنكية، وشهادات ميلاد "أس 12" وشهادات إقامة وشهادات مدرسية باستعمال أختام مزورة.

وتمكن المتهم الرئيس في القضية من تزوير الوثائق عن طريق استنساخها بعد تحصله على المطبوعات من الإدارات والمؤسسات التربوية إضافة إلى وثائق الحالة المدنية التي سلمها له عون الأمن بملحقة بلدية سيدي امحمد "ب. أحسن"، بمساعدة "أ، كريم" الذي مكنه من نماذج عن وثائق مصرفية متعلقة بكشف الرصيد البنكي. ولعب المتهم "ك، عز الدين" دور الوسيط بينه وبين زبائنه لتزوير الوثائق التي يحتاجونها لاستعمالها في عدة أغراض، كما قامت المتهمة "ر، نبيلة" بانتحال صفة قاضي تحقيق وتوسطت للمتهم الرئيس والمتهمة "ب، ص" وهي مديرة ثانوية بدرارية لإنقاذها من الأخطاء الإدارية كي لا تتعرض للمساءلة من الوصاية بسبب تزوير كشوفات النقاط  للتلاميذ الراسبين وشهادات التحويل والانتقال أو إعادة السنة. 

محتالة تنصب على سيدة وتعرّفها على حلاقة على أساس أنها قاض

 تمكنت سيدة من الاحتيال على أخرى، حيث سلبتها مبالغ مالية معتبرة مقابل إطلاق سراح ابنيها الموقوفين بالمؤسسة العقابية في قضية أخلاقية ذات طابع جنائي، بعدما ادعت أنها تعرف قاضيا ستساعدها على ذلك، حيث عرفتها على حلاقة على أساس أنها القاضي.

تقدمت الضحية في هذه القضية بشكوى أمام مصالح أمن المحمدية ضد المتهمة، بعدما تفطنت إلى أنها وقعت في شباكها ضحية نصب واحتيال، ومن أجل ذلك تم فتح تحقيق في القضية وتوقيف المتهمة التي وجهت لها تهمة النصب والاحتيال وانتحال صفة رفقة صديقتها التي ادعت أنها قاض، حيث تمت متابعتها عن طريق الاستدعاء المباشر عن المشاركة في الجريمة. وصرحت الضحية خلال جلسة المحاكمة بأن المتهمة نصبت عليها بعدما انتهزت فرصة دخول ولديها السجن وعدم تمكنها من توكيل محام ومغادرة المنزل بحكم مرض زوجها، وأثناء ذلك ادعت المتهمة أنها على معرفة بقاض ستساعدها على إطلاق سراح ابنيها، وسلمتها مبلغ 20 مليون سنتيم في بادئ الأمر، وكانت في كل مرة تتكلم مع صديقتها الحلاقة على أساس أنها القاضي، وبعد ذلك أكدت لها أنها ستتوسط لها عند محامين نقابيين من أجل إطلاق سراحهما بأمر من النيابة بمحكمة سيدي امحمد، وفي المرة التالية طلبت منها مبلغ 60 مليون سنتيم لتسليمها لكاتبي ضبط سيحلان لها المشكلة، لتتفطن في الأخير أن المتهمة نصبت عليها لذلك تقدمت بشكوى ضدها.

إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha